sliderالمسلمون حول العالم

قارئ مصري يفتتح فعاليات اليوم الخامس لـ “جائزة دبي للقرآن”

الشيخ سعد العتيق: الشفاعة لأهل الإيمان أهل العفو والإحسان

دبي : صلاح فضل

تواصلت فعاليات اليوم الخامس لـ “جائزة دبي للقرآن ” الدولية والتي ابتدأت بتلاوة عطرة من آي الذكر الحكيم للقارئ الضيف يوسف أحمد جبر من مصر، ثم محاضرة، لفضيلة الشيخ سعد بن عتيق العتيق بعنون “وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم” وذلك بمقر فعاليات الجائزة في غرفة دبي.

حضور الجائزة

وحضر الفعاليات المستشار إبراهيم محمد بوملحه مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة للجائزة ونائب رئيس وأعضاء اللجنة المنظمة، وممثلو رعاة اليوم الخامس وجمع غفير من المسؤولين وأعضاء نادي ذخر الاجتماعي أحد مبادرات هيئة تنمية المجتمع بدبي، والحضور المتابعون للمحاضرات وفعاليات الجائزة.

أشار فضيلة الشيخ العتيق إلى أن الشفاعة لأهل الإيمان أهل العفو والإحسان الذين يشفعون للمسلمين الموحدين مهما كانت أعمالهم وذلك ليمدهم الله بمدده في يوم كان مقداره خمسين عاما، وإذا تخلقت بخلق يحبه الله كان حقٌّ على الله أن يرضيك، ولتتخلق بقوله تعالى “والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين”، وقوله “خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين”،  وقوله “ومن عفا وأصلح فأجره على الله”، وقوله “إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب”.

احتساب الأجر

مشيرا إلى أنه صلى الله عليه وسلم رغم إيذاء مشركي مكة له كان دائما يقول “اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون”، فلم يكن ينتصر لنفسه صلى الله عليه وسلم الذي قال عن المتخاصمين إن “خيرهما الذي يبدأ بالسلام”، واحتساب الأجر على الله جل وعلا دون جزاء أو شكر لقوله تعالى “إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزء ولا شكورا”، وقد عفا صلى الله عليه وسلم عن أهل مكة يوم الفتح بقوله “إذهبوا فأنتم الطلقاء”، وذكر قوله تعالى “فمن عفا وأصلح فأجره على الله”، وقال من كظم غيظا وهو قادر أن ينفذه دعاه الله يوم القيامة على رؤوس الخلائق أن ادخل الجنة من أي ابواب الجنة شئت .

مائدة القرآن

وفي لقاء مع الشيخ سعد العتيق قال فضيلته: إن هذه الجائزة المباركة يجتمع في فعالياتها المئات من المتسابقين من كل أنحاء العالم على مائدة القرآن في مسابقتها الدولية المتميزة للتنافس الشريف على آي القرآن والذكر الحكيم وحققت نجاحا باهرا يشهد له القاصي والداني ويشرفه الحضور في الدورة “22” دورة الشيخ زايد – طيب الله ثراه – الذي ساهم بقدر كبير في نشر كتاب الله والاهتمام بحفظته.

راعى الجائزة

مشيرا إلى الأجواء الإيمانية التي تحفل بها الجائزة في رمضان دبي وتجمعنا في شهر الجنة وحدائق ذات بهجة، ومقدما شكره الخاص إلى راعي الجائزة ومؤسسها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وإلى المستشار إبراهيم محمد بوملحه مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة للجائزة ونائب رئيس وأعضاء اللجنة المنظمة..

تبادل الدروع

وفي ختام المحاضرة قام المستشار إبراهيم محمد بو ملحه مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم وأعضاء اللجنة بتكريم فضيلته ورعاة المسابقة وتبادل الدروع التذكارية والتقاط الصور الجماعية في هذه المناسبة الكريمة، كما تم السحب على كوبونات الجمهور بعدة جوائز نقدية وهدايا عينية مهداة من الجائزة لجمهور الحضور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات