sliderالمسلمون حول العالم

جمهور غفير يتابع محاضرات دورة زايد بدبي

سعيد القحطاني: السعادة في كتاب الله وآياته الكريمة

دبي – صلاح فضل

تابع جمهور غفير من كافة الجنسيات العربية والإسلامية محاضرات وفعاليات اليوم التاني لجائزة دبي الدولية للقران الكريم للدورة “22” تحت شعار عام “زايد الخير”، وذلك بحضور المستشار إبراهيم محمد بو ملحه مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة، ود. سعيد حارب نائب رئيس وأعضاء اللجنة المنظمة للجائزة ، وحضور عدد من المسؤولين .

وتخللت فعاليات اليوم الثاني محاضرة بعنوان “السعداء” ألقاها فضيلة الدكتور سعيد بن مسفر القحطاني، أشار فيها إلى تحقيق السعادة بالجوانب الإيمانية والروحانية والأخلاق القرآنية التي تميز بها رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم الذي كان خلقه القرآن، وأن من يعزل نفسه عن القرآن عزل نفسه عن السعادة، فالسعادة في كتاب الله وفي آياته الكريمة التي تهذب النفوس وتروض القلوب.

خلال محاضرة الشيخ سعيد بن مسفر القحطاني 2018

ومشيرا إلى أهمية العمل بالجوانب الإيمانية فالإيمان ما وقر في القلب وصدقه العمل وقدم نصيحته في عدة وصايا للاهتمام بالعائلة والأهل والأبناء والجيران والناس لتحقيق السعادة لقوله تعالى “ادفع بالتي هي أحسن” وقوله صلى الله عليه وسلم لأحد الصحابة “لا تغضب”، كما أوصى بعدة وصايا منها: لا تحاسب الناس، لا تغضب لأي سبب، استمتع بنعم الله عليك ولا تبحث عن الرخيص ولا تشتري إلا الأفضل “إن الله يحب أن يرى أثر نعمته على عبده”، أسعد نفسك أيها الإنسان وأسعد من حولك وخصوصا والديك واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا ، وضرب أمثلة من الواقع لتحقيق السعادة.

د سعيد حارب

قال د. سعيد حارب نائب رئيس اللجنة المنظمة: هذه الدورة تأتي لتكمل العقد الذي بدأته خلال الـ22عاما وتحمل اسما عزيزا وغاليا على قلب ابناء الإمارات وعلى قلب كل مسلم وعربي زايد رحمة الله عليه والذي كان له الدور الكبير في ترسيخ دعائم هذه  الدولة ولعلنا هنا نستذكر انه كان من اهتم بتحفيظ القرآن منذ بداية انشاء الدولة التي اسسها وهو مشروع زايد لتحفيظ القرآن الذي انتشر على  مستوى دولة الامارات وبدأ في عام 1970 تقريبا واثمر عن العديد من الحفاظ والقراء ،وابرز عن حقيقية اهتمامه الشخصي واهتمام الدولة بحفظ كتاب الله ،  ولذلك نحن في مئوية زايد رحمه الله  ، نعتز بان تحمل هذه الدورة هذا الاسم ونسال الله ان يكتب اجرها واجر القراء والحفاظ  في تلك الدورة ..

واضاف حارب :الجائزة والحمدلله استطاعت ان تخطو خطوات كبيرة ونحن قد تجاوزنافي هذه 103دول مشاركة وهذا رقم اعتقد انه لم يتحقق في اي دورة وليس رقما بسيطا ولكن هذا يؤكد على حقيقة المكانة والسمعة التي وصلت اليه هذه الجائزة  وعلى المستوى المتميز الذي يشهد به العلماء والمحكمين الذين يأتون ويشاركون معنا في هذه الدورات وكذلك في الملتقيات الدولية للقرآن الكريم بانحاء العالمة  .

حيث نشعر بحضور جائزة دبي الدولية وتميزها سواء كان على مستوى الآداء أو حتى على مستوى الإدارة والأنظمة  المطبقة .وتمنياتنا لكل دوراتنا ان تتفوق في هذا الجانب ،

ولاشك ان نستذكر تعاون  الجوائز على مستوى البلدان العربية ونخص هنا بمصر العزيز مصر الأزهر والعلماء التي هي سباقة طبعا في مجال خدمة كتابا الله سبحانه وتعالى فهناك تعاون كبير بيننا عبر جائزة القرآن الكريم في القاهرة سواء بمشاركتهم او بمشاركتنا ، ونحن من حيث حرصنا على هذا التعاون ومنذ بداية الدورة الى الآن لم تخلوا لجنة التحكيم من محكم مصري شعورا بالمكانة التي يتميز بها مصر في هذا الجانب وكذلك مشاركة حفاظ الامارات في المسابقات التي تقام في القاهرة وهناك ايضا تعاون كبير مع اشقائنا في المسابقة القرآنية وعلى مستوى خدمة الاسلام سواء مع وزارة الأوقاف والشؤون ومشيخة الأزهر وهذا ليس بالأمر الجديد وانما هو جزء من العلاقة الوثيقة بين الدولتين الشقيقتين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات