sliderالمسلمون حول العالم

جائزة دبي للقرآن تستعد لانطلاق الدورة 22

بمشاركة 104 متسابقين و 15 محاضرا

دبي- صلاح فضل:

أكملت اللجنة المنظمة لـ جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم استعداداتها لانطلاق الدورة الثانية والعشرين من المسابقة الدولية للقرآن الكريم (دورة زايد الخير) خلال الفترة من 1 – 20 رمضان 1439هـ،.

وذكر المسستشار إبراهيم محمد بوملحه- مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية، رئيس اللجنة المنظمة- بأنه ومنذ صدور توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان- رئيس الدولة- أن يكون 2018 في دولة الإمارات العربية المتحدة هو «عام زايد»، ليكون مناسبة وطنية تقام للاحتفاء بالقائد المؤسِّس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان- طيَّب الله ثراه- بمناسبة ذكرى مرور 100 سنة على ميلاده، وذلك لإبراز دور المغفور له في تأسيس وبناء دولة الإمارات، إلى جانب إنجازاته المحلية والعالمية، فقد أعلنت جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم تسمية الدورة الثانية والعشرين للمسابقة الدولية للقرآن الكريم والتي ستقام في الفترة من 1- 20 رمضان 1439 هـ 2018 م  بـ (دورة زايد الخير)، وقررت اللجنة أن تحمل جميع مراسلاتها ومطبوعاتها وإعلاناتها شعار عام زايد.

وقال: اختيار عام 2018 ليكون (عام زايد) يجسِّد المكانة الرفيعة والمتميّزة التي يحتلها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه – في قلوب شعبه ، فهو القائد المؤسِّس لدولة الاتحاد ومهندس النهضة التي تشهدها الدولة على المستويات كافَّة، ورمز للوطنية وللحكمة والعطاء والخير في جميع بقاع العالم وصاحب المبادرات والمواقف التي حظيت باحترام وتقدير العالم كله.

وعن آخر الاستعدادات للدورة 22 ذكر “بوملحه” أن جميع لجان الجائزة أكملت استعدادها لبدء الفعاليات وأثنى على الجهود الكبيرة التى قام بها أعضاء اللجنة المنظمة والموظفون والمتطوعون لإنجاز المهام باحترافية ومهنية عالية بفضل الخبرة التراكمية فى إدارة الفعاليات بشكل عام والمسابقات القرآنية بشكل خاص

إوأن الجائزة تشهد فى العام الواحد أكثر من مسابقة تحتاج إلى جهد كبير وإلى تنسيق بين جميع الوحدات وهذا ما أكسب الجائزة، وأهلها أن تتمتع بهذه السمعة الطيبة والمتميزة والمكانة الرفيعة بين مثيلاتها من الجوائز والمسابقات فى العالم رغم حداثة تأسسيها، وكذلك الإقبال الكبير الذي تحظى به الجائزة من الدول الإسلامية والجاليات وحرصهم على المشاركة فيها سنويا.

كما أشاد “بوملحة” بالدعم اللامحدود لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم- نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي- لما يقدمه بسخاء لهذه الجائزة.

وقال بوملحة: برنامج المحاضرات الخاص بالرجال يستمر ستة أيام وتم اختيار محاضرين أكفاء يتمتعون بشعبية وحضور جماهيري واسع، اما محاضرات النساء فتستمر لمدة سبعة ايام، ووصل عدد الدول المشاركة الى أكثر من 104 دولة وجالية حول العالم.

أوضح  د. سعيد حارب- نائب رئيس اللجنة المنظمة للجائزة- أن الجائزة بدأت بفرعين فقط هما المسابقة الدولية والشخصية الإسلامية وهي الآن تضم 14 فرعا مما يجعلها فى عمل متواصل طوال العام، والإحصائيات تشير الى أن عدد المشاركين على مدى الاحدى والعشرين الماضية بلغ اكثر من 1770مشاركا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات