sliderالمسلمون حول العالم

أسرة كامة نفذت الهجمات على الكنائس في إندونيسيا

أب وزوجته وخمسة أبناء بينهم طفلين

قالت الشرطة في إندونيسيا إن أسرة كاملة نفذت الهجمات الانتحارية على ثلاث كنائس في مدينة سورابايا، يوم الأحد.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجمات.

وذكر تيتو كارنفيان، رئيس الشرطة في المدينة، أن أما وطفليها فجروا أنفسهم في إحدى الكنائس، بينما استهدف الأب وثلاثة

أبناء آخرين كنائس أخرى.

وقُتل في التفجيرات 11 شخصا على الأقل علاوة على إصابة العشرات .

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن هجمات الأحد، التي تعد الأعنف في إندونيسيا منذ عام 2005.

ويمثل المسلمون حوالي 90 في المائة من سكان إندونيسيا، لكن هناك أيضا أعدادا كبيرة من المسيحيين والهندوس والبوذيين.

في وقت سابق، قال واوان بوروانتو، من وكالة الاستخبارات الإندونيسية، إنه يشتبه في أن جماعة “أنصار التوحيد”، الموالية

لتنظيم الدولة الإسلامية، تقف وراء الهجمات المتزامنة.

حدث الإنفجار الأول في كنيسة سانتا ماريا الكاثوليكية، حوالي السابعة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي.

وقال المحقق العام “ماشفود أريفين” لسي إن إن إندونيسيا إن الهجوم وقع باستخدام دراجة نارية.

وذكرت وكالة رويترز، أن الهجوم الثاني استهدف مرآب سيارات تابعا لكنيسة بنتيكوستال، وأظهرت صور موقع الحادث دراجات

نارية محترقة.

بينما كشف شهود عيان أن الهجوم الثالث نفذته سيدة منتقبة، دخلت الكنيسة مع طفلين ثم فجرت نفسها.

وأظهرت صور تليفزيونية تناثر الحطام حول مدخل إحدى الكنائس.

كما أعلن مسؤولون إحباط هجمات أخرى كانت تستهدف كنائس أيضا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات