sliderالمرأةرمضان

دكتور.. صيام.. صيـام الأطفال

هالة السيد موسى

يقول د سعيد متولى استشارى التغذية العلاجية صيام الأطفال أو تعويد الطفل على الصيام في شهر رمضان انتبه إليه لأنه يعنى:

1- بقاء الطفل طوال فترة النهار دون الحصول على أي سوائل توفر لجسمه وأعضائه انتظام عملياته أو غذاء يمده بالطاقة، مما قد يزيد من احتمالية تعرض الطفل للجفاف، أو لنقص الفيتامينات.

2- الاهتمام بطبيعة التغذية للطفل بعد الإفطار ننتبه إليها لكى لا يتعرض الطفل لغذاء يحتوي سعرات حرارية عالية دون قيمة غذائية موازية بعد الإفطار.

3- الجوانب النفسية للطفل وهذا ينعكس على صحة الطفل من خلال : تأثير الصيام على قدرات الطفل الطفل الإدراكية وقدرته على ممارسة أنشطته اليومية.

4- إجبار الطفل على الصيام قد يؤدي لتكون انطباعات سلبية لديه عن التجربة. وأيضا رغبة الطفل في الصيام مع عدم قدرته قد تقلل من تقديره لذاته. كل تلك العوامل تجعلنا نضع في حقيقتين أساسيتين :

أولا- المولى سبحانه و تعالى لم يفرض الصيام على الأطفال قبل سن البلوغ، وذلك لتأثير الصيام على صحة الأطفال، لأن الصيام ضغط جسماني يصاحبها نقص في معدلات الطاقة في الجسم بشكل عام وفي المخ بشكل خاص ويصاحبها انخفاض في قدرة الأطفال صغار السن على أداء الأنشطة العقلية والإدراكية بكفاءة.

أيضا يساعد فى ذلك تعرض الأطفال للجفاف مما يؤثر على قدرتهم العقلية.

ثانياً: تأثير الصيام على قدرات الأطفال صغار السن الجسدية: حيث بحلول الأسبوع الثالث من رمضان ينخفض معدل أداء الأطفال في بعض التمارين الرياضية لانخفاض مستويات الجلوكوز التي تمد العضلات بالطاقة، بالإضافة إلى فقدان سوائل الجسم.

وما هو السن المناسب لتشجيع الأطفال على الصيام؟

يختلف ذلك من طفل لآخر طبقا لحالتهم الصحية وقدرة تحمّلهم ولكن بصفة عامة يمكن البدء في تشجيع الطفل على الصيام من سن 7 سنوات، مع البدء بفترات صيام قصيرة لا تتجاوز بضعة ساعات في بداية النهار نراعى فيها كآباء وزن الطفل، سوء التغذية: هل يعاني منها الطفل أو نقص في الفيتامينات؟ الحالة النفسية وهل الطفل مستعد نفسياً لتقبّل فكرة الصيام ومتحمّس لها، الحالة الصحية: هل يعاني الطفل من أمراض طارئة تستدعي تأجيل الصيام لحين شفائه؟!

ولابد من معرفة أن نوم الطفل لفترات كافية في الليل وعدم السهر يقلِّل من تأثير الصيام على القدرات الإدراكية، مع ضرورة تناوله لوجبة سحور تحتوى على كربوهيدرات معقّدة تضمن مصدر طاقة له خلال فترة طويلة من النهار كما يجب إمداد الطفل بسوائل متنوعة طوال فترة ما بعد الإفطار يضمن تعويض حالة الجفاف التي تحدث خلال النهار، كما يحتوي غذاء الطفل اليومي فواكه طازجة وخضروات لتعويض أي نقص في الفيتامينات والأملاح المعدنية اللازمة لنمو الطفل الطبيعي.

ولابد أن نراعى ما يلى لأطفالنا:

1- تجنّب الوقوف واللعب في الشمس لعدم فقد أكثر للماء وإهدار طاقة غذائه.

2- إذا شعر الطفل بأي تعب أن يخبر أسرته على الفور للخروج من الصيام وليعلم أن دينه يسر لا عُسر.

3- الصيام طوال النهار لابد أن يقابله تناول غذاء صحي طوال الليل أيضا، يحتوى على الخضروات والفواكه وذلك شرط أساسي لصوم صحي للأطفال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات