المرأة

روشتة للتخفيف من الضغوط النفسية عن أمهات المعاقين ذهنيا

دراسة للدكتورة إيناس حسام الدين تقدم :

قراءة وعرض: جمال سالم :

تؤكد الإحصائيات الرسمية تزايد معدلات الإصابة بأمراض الإعاقة الذهنية لأسباب متعددة بعضها يرجع إلي الجينات والوراثية وبعضها يرتبط بالبيئة المحيطة التي يتم فيها الحمل وغيرها من الأسباب من هنا تأتي أهمية الدراسة التي قدمتها الدكتورة إيناس حسام الدين يوسف، مدرس علم النفس بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، إلي المنتدى الدولي للطفولة المبكرة الذي نظمته كلية بنات عين شمس وموضوعه “دور الأخصائي النفسي في تخفيف حدة الضغوط النفسية لدى أمهات الأطفال المعاقين ذهنيا”.

في البداية أوضحت الدكتورة إيناس حسام، أن مشكلة الدراسة تتبلور في تحديد الجوانب الايجابية والسلبية للأداء المهني للأخصائي النفسي مع فريق العمل لتخفيف الضغوط لدى أمهات الأطفال المعاقين ذهنيا.

تنمية المهارات

د ايناس حسام
د ايناس حسام

ومن ثم وضع تصور مقترح لتفعيل هذا الدور وخاصة أن التوجه العالمي والمحلي للاهتمام بفئة المعاقين ذهنيا مما يستلزم مواجهة مشكلاتهم وتنمية مهاراتهم.

ولهذا فإن تنمية مهارات الأخصائيين النفسيين بهذه الفئة وكيفية التعامل معها وإرشاد أمهاتهم يخفف كثيرا من توترهن النفسي مما يقلل من الضغوط الأسرية بوجه عام لأن جزء رئيسي من حل المشكلة معرفة كيفية التعامل معها بشكل علمي في ضوء آخر ما توصلت إليه البحوث العلمية والدراسات الميدانية.

تعاون وشفافية

طالبت الباحثة الدكتورة إيناس حسام الدين ، بمزيد من التعاون والشفافية والمصارحة بين الأمهات من جانب والأخصائيين النفسيين وفريق العمل المعاون لهم من جانب آخر  وضرورة خضوع الجميع لدورات توعية بتفاصيل المشكلة والتعامل الأمثل معها عن طريق معرفتهم بمفهم التقويم والإعاقة الذهنية والتمييز بينها وبين غيرها من أنواع الاعاقة حتى لا يتم اختلاط المفاهيم مما يؤثر سلبا على التعامل والعلاج الأمثل للمشكلة.

وأوضحت الباحثة أنها قامت بدراسة ميدانية من خلال استمارات استبيان مطبقة علي الأخصائيين النفسيين وأعضاء فريق العمل وأمهات الأطفال وتم تطبيق النتائج علي ثلاث مؤسسات لرعاية الأطفال المعاقين ذهنيا بالتعاون مع 30 أخصائي نفسي و65 من أعضاء فريق العمل و17 أم للمعاقين ذهنيا يتم انتقائهم من 75 أم معاق ذهنيا،

وانتهت إلي ضرورة تطوير عمل هذه المؤسسات نفسها والعاملين فيها ومزيد من التعاون والتفاهم بين الأخصائيين وفريق العمل ليصب ذلك في النهاية في مصلحة أمهات المعاقين ذهنيا ويخفف من الضغوط النفسية عليهن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات