sliderالمرأة

تمكين المرأة المبدعة يسهم في تقدم عالمنا العربي

المشاركون في ندوة بجامعة الدول العربية

كتب :جمال سالم

طالب المشاركون في الاحتفالية التي نظمتها جامعة الدول العربية بالتعاون مع سماس العالمية للملكية الفكرية في تشجيع المرأة العربية في محال البحث العلمي والابتكار ورصد جوائز تحفيزية لها ومساواتها بالرجل في حق التعليم واحتضان الموهوبات.. جاء ذلك في ندوة بمناسبة اليوم العالمي للملكية الفكرية.

أشارت وزير مفوض الدكتورة مها بخيت مدير إدارة الملكية الفكرية والتنافسية بجامعة الدول العربية إلى أنه لابد من رفع شعار التمكين والتغيير لواقع المرأة العربية إلى اﻷفضل في مجالات الابداع والابتكار والاستفادة من تجارب الدول اﻷخرى في هذا المجال.

وأوضح نضال الهاروف مدير عام مجموعة سماس للملكية الفكرية أنه لابد من نشر الوعي بأهمية تسجيل وحماية حقوق الملكية الفكرية في العالم العربي وتوفير مختلف الخدمات المتعلقة بها وتنشيط التعاون بين المنظمات الوطنية والاقليمية والدولية العاملة في هذا المجال لتنشيط مشاركة المرأة المبدعة والمبتكرة وعقد دورات تدريبية لها لصقل موهبتها مما يعود بالخير على المجتمعات العربية ﻷن مواهب النساء لا تقل عن الرجال سواء من الدارسات بالمدارس والجامعات والمعاهد العلمية والبحثية مما يستدعي تعاون المسئولين عن مكاتب الملكية الفكرية بالدول العربية.

عرضت السيدة هان ميونج رئيسة الجمعية الكورية للنساء المخترعات لتجربة بلادها الرائدة في هذا الميدان وضرورة استفادة الدول العربية منها في رعاية وتشجيع حواء المبدعة ورعاية اﻷم التي تعد المكتشف اﻷول لمواهب أبنائها وبناتها وكثير من الأسر تعولها امرأة.

وحثت الدكتورة نبيلة وكيل المعهد العالى للفنون المسرحية بأن يلعب الفن دور كبير في تمكين المرأة واحترام عقلها ورعاية موهبتها وخاصة أن للفن قوى ناعمة في تغيير الأفكار إلى الايجابية.

وعرضت المحامية الأردنية نادية قادري للتحديات التي تواجه المرأة العربية في مجال العمل على حماية حقوق للملكية الفكرية في حين عرضت الدكتورة سهير منتصر رئيس قسم القنون المدني بحقوق الزقازيق اﻷطر المؤسسية والقانونية لتمكين المرأة العربية لحماية حقوقها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات