sliderالفن رسالة

ليالي الأوبرا المصرية تضئ العاصمة السعودية الرياض

بحضور وزيرا ثقافة مصر والسعودية مع ٣ آلاف مشاهد

وزير الثقافة السعودي: مصر العروبه والفنون والآصاله والابداع

ايناس عبد الدايم: التواصل الثقافي بين مصر والسعودية صمام أمان للهوية العربية

تشهد المملكة العربيةالسعودية انفتاحا ثقافيا وفنيا للمرة الأولي في تاريخها وتأتي الفنون المصرية بحضورها وقوتها لتكون في طليعة وصدارة المشهد الثقافي بالعاصمة السعودية الرياض من خلال أولي حفلات دار الأوبرا المصرية التي أحياها ٤٥ فنانا من فرقة الموسيقي العربية في مركز الملك فهد الثقافي والتي حضرها وزيرا ثقافة البلدين ( مصر – السعودية) الدكتور عواد بن صالح العواد وزير الثقافة والاعلام بالمملكة العربية السعودية والدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة المصرية وسط حضور ثلاثة آلاف مشاهد من الجاليات المصرية والعربية والشعب السعودي.

انطلقت الفعاليات من البهو الرئيسي لمركز الملك فهد الثافي بافتتاح معرض يضم ٦٠ صورة فوتوغرافية نادرة توثق لتاريخ الأوبرا القديمة والجديدة، وتسرد للجمهور رحلتها الطويلة التي تقترب من قرن ونصف القرن من الزمان.

أمسية فنية

بعدها انتقل الحضور إلي القاعة الكبري لمتابعة الاحتفال الفني الذي بدأ بكلمة للدكتور عواد بن صالح العواد وزير الثقافة والاعلام السعودي قال خلالها إنه لمن دواعي سروري وسعادتي في هذه الليلة أن أُرحب بزميلتي معالي الدكتورة إيناس عبدالدايم، وصحبها من المثقفين والفنانين والإعلاميين في مصر العروبة.. مصر الفنون.. مصر الأصالة والإبداع.

“أهلًا ومرحبًا بكم” في وطنكم الثاني المملكة العربية السعودية الذي يتشرف بكم في أمسية فنية تروي الذائقة السمعية والبصرية لدى الحضور والمتابعين ضمن “ليالي الأوبرا المصرية”.

الموسيقى العربية

وأشار إلي أن استضافة حفلين لفرقة الموسيقى العربية التابعة لدار الأوبرا المصرية، هو تأكيد على ما تحظى به العلاقات الأخوية بين المملكة العربية السعودية وشقيقتها جمهورية مصر العربية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وأخيه فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي، من تميُّز في كافة المجالات، ومنها الثقافي والفني الذي يلامس دائمًا بقوته الإبداعية مشاعر الشعوب والمجتمعات، ويعزز رسائل المحبة والسعادة والسلام.

التعون الثقافى والفنى

فبالأمس القريب عندما زار سمو سيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، دار الأوبرا المصرية مع فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، وشاهدا عرضًا خاصًّا لإحدى المسرحيات الذي تم اختياره كأفضل عرض مسرحي خلال عام 2017؛ إنما هو تأكيد من القادة على أهمية الثقافة والفنون ومكانتهما في توثيق وشائج العلاقات بين البلدين الشقيقين، وهذا ما يجعلنا نضطلع بمسؤوليتنا المشتركة لمواصلة آفاق التعاون الثقافي والفني، وتوسيع دوائر حراكهما المعرفي، والتعاون المثمر والمفيد لمثقفي وفناني البلدين.

تعزيز التواصل

وأكدت الدكتورة ايناس عبد الدايم وزيرة الثقافة في كلمتها علي تعزيز التواصل الثقافي بين مصر والمملكة العربية السعودية بإعتبارهما صماما أمان للهوية العربية وتأكيد علي  قدرة القوة الناعمة في التنمية الشاملة لشعوبنا مما يؤدى إلى الأمن الفكرى وينعكس ايجاباً علي البلدين.

وأشادت بالخطوات السريعه التى اتخذتها المملكة العربية السعودية في الآونه الأخيرة واستهدفت الاهتمام برسم مسارات جديدة في الجانب الثقافي والفني مما جعلها قادرة على اظهار حضارتها مع أشقائها خاصة مصر لما يربطهما من علاقات متجذرة تنمو بصورة مستمرة.

المشهد الثقافى

فالفاعليات الثقافية والفنية بين البلدين أصبحت حاضرة بقوه فى المشهد الثقافي العربي كما اعتبر مبادرة الانفتاح الثقافي على المستوى الرسمي المتمثل في أجهزة الدولتين يمنح علاقاتهما على كافة المستويات أفقاً أكثر رحابة وتؤدي إلى حراكاً متنوعاً يعود بفوائد كبيرة على الشعبين المصرى والسعودى.

لذلك اعتبر إقامة حفلي الأوبرا المصرية بمركز الملك فهد الثقافي هي بداية وانطلاقة لدعم وتعزيز والتبادل الثقافي والفني بين (مصر و السعودية ) بإعتبارهما صمام الأمان للعروبة والهوية العربية، حيث الاستقرار والتنميه والأمن الفكري.

  

ثم تبادل الوزيران دروع التكريم احتفالا بهذه المناسبة ثم عرض فيلم وثائقي بعنوان الأوبرا المصرية بين الماضي والحاضر تناولت مادته الفيليمية تاريخ الأوبرا القديمة والحديثة بتعليق صوتي لكل من الاعلامي الراحل أحمد سمير وآخر رئيس للأوبرا الخديوية صالح عبدون.

حتي استعد المسرح لاستقبال ليلة من الطرب المصري في زمن الفن الجميل فرقة الموسيقية العربية التي قادها بتمكن واقتدار المايسترو مصطفي حلمي مؤكدا أن البروفات التي بدأت منذ أشهر استعدادا لهذا الحفل قد اثمرت أنغام موسيقية ترتقي بالوجدان واستهلت الفرقة الفنية بعزف علي الجيتار للفنان وحيد ممدوح الذي حول الجيتار إلى صوت بشري عندما عزف لشادية علي عش الحب، إن راح منك يا عين وتألقت المطربه نهاد فتحي في أغنيتي علي اليادي ،يا أعز من عيني ثم شاركت المطرب أحمد عفت دويتو حاجه غريبة واستكمل أحمد عفت فقرته الغنائية والتي تفاعل معها الجمهور عندما تغني برائعتي العندليب الراحل عبد الحليم حافظ علي قد الشوق ،موعود التي رددها معه الجمهور.

بعدها عزف الفنان حمادة النجار علي البيانو كلاسيكيات من زمن الفن الجميل وصاحبه الجمهور بالغناء في إشارة إلي التأثير الايجابي للموسيقي علي ثقافات الشعوب.

ثم تغني احمد عصام وكعادتها ابدعت صاحبة الصوت الكلثوميي مي فاروق التي نجحت في انتزاع آهات الجماهير وهي تشدو لكوكب الشرق سيدة الغناء العربي أم كلثوم مصر التي في خاطري بمناسبة أعياد تحرير سيناء وإهداء لجنودنا البواسل وشمس الأصيل.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات