كلام من القلب

شهر رجب

كلام من القلب.. بقلم: أحمد شعبان

كل عام وأنتم بخير، أمس الاثنين، أول أيام شهر رجب، ومع دخول شهر رجب يبدأ المسلمون في الاستعداد نفسيا وروحيا لشهر القرآن، شهر رمضان المُعظَّم، يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم: {إن عِدَّة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض، منها أربعة حُرُم ذلك الدين القيّم فلا تظلموا فيهن أنفسكم، وقاتلوا المشركين كافة كما يُقاتلونكم كافة، واعلموا أن الله مع المتقين}.

وشهر رجب في التاريخ الإسلامي له شأن عظيم، وهو من الشهور الحرم، روى أبو بكر رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه قال في حِجّة الوداع: “إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض، السنة اثنا عشر شهراً، منها أربعة حُرُم، ثلاث متواليات، ذو القعدة وذو الحجة والمُحرم، ورجب مُضَر الذي بين جُمادى وشعبان”.

وشهر رجب من الشهور الحافلة بالذكريات الإسلامية الخالدة، ومنها: الهجرة الأولى إلى الحبشة، لما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يصيب أصحابه من البلاء، قال لهم: “لو خرجتم إلى أرض الحبشة، فإن بها مَلِكًا لا يُظلَم عنده أحد، وهي أرض صدق، حتى يجعل الله لكم فَرَجا مما أنتم فيه”، فخرج عند ذلك المسلمون من أصحاب رسول الله إلى أرض الحبشة مخافة الفتنة، وفرارا إلى الله بدينهم، في السنة الخامسة للبعثة.

ومن ذكريات شهر رجب، غزوة تبوك في سنة تسع للهجرة، وتسمَّى غزوة “العُسْرَة” للضيق الذي كان به المسلمون وشدة الحر، كما هيَّأ الله سبحانه وتعالى الأسباب للقائد صلاح الدين الأيوبي لفتح مدينة القدس وتحريرها من الصليبيين، وكان ذلك في يوم الجمعة السابع والعشرين من شهر رجب لسنة 583هـ.

وفي شهر رجب يُحيّى المسلمون ذكرى من أعز الذكريات، الإسراء والمعراج، وقد تحقّقت هذه المعجزة في شهر رجب قبل الهجرة النبوية الشريفة، فحادثة الإسراء من المعجزات التى من العقيدة الإسلامية، لذلك فإن ارتباط المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها بالأقصى والقدس هو ارتباط عقدي، وليس ارتباطا انفعاليا عابرا ولا موسميا مؤقتا.

وأفضل ما يتحلّى به المسلم في شهر رجب وغيره من الأشهر الحرم، ترك الظلم وارتكاب المعاصي، وتجنّب ظلم الناس، بأكل أموالهم والاعتداء عليهم باليد واللسان كما جاء في الحديث: “والمسلم من سَلِم المسلمون من لسانه ويده”، والإعراض عن أوامر الله تعالى، فذلك من أقبح الظلم، ولذا قال الله تعالى: {ومن أظلم ممن ذُكِّر بآيات ربّه ثم أعرض عنها إنّا من المجرمين منتقمون}.

فلنُنَقي أنفسنا ونُطهِّر قلوبنا من الآثام والظلم حتى نستقبل شهر رمضان المبارك، والله تعالى راض عنا، اللهم بلّغنا رمضان.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات