sliderبروفايل

محمد صلاح “صانع السعادة” بإسهاماته الخيرية والإنسانية

صاحب مقولة "رضا الله يأتي من مساعدة الناس"

د. عمرو أبو الفضل

لا أحد يُنكر أن محمد صلاح- نجم منتخب مصر وليفربول الانجليزي- استطاع خلال سنوات قليلة أن يحتل مكان الصدارة والنجومية الرياضية على مستوى العالم، وحقَّق شُهرة وشعبية جارفة غير مسبوقة، لكن تظل إسهاماته الخيرية في مجال المسئولية الاجتماعية نموذجا في العطاء والبذل والمشاركة الإنسانية.

لا نهدف من خلال هذه السطور الدفاع عن اللاعب المشهور، ولكن يعنينا تسليط الضوء على الأعمال الخيرية والمبادرات التي قام بها وساهمت في التخفيف عن الدولة ومساعدة الناس.

بداية مُبكِّرة

كانت بدايته مع الأعمال الخيرية مبكرة، حيث حرص على تخصيص جزء من راتبه وقيمة عقده الضخم للتبرعات التي تستهدف الفقراء والمحتاجين من أبناء قريته، وبعد تسجيله لضربة الجزاء التي أهَّلت منتخب مصر بالفوز 2-1 على الكونغو لكأس العالم، عرض عليه رجل أعمال مصري فيلا فخمة كهدية له، لكن صلاح رفض وطلب من الرجل التبرع بثمنها لصالح إقامة مشاريع خيرية بقريته بمحافظة طنطا.

مرتبات للفقراء

وعقب توقيعه مع نادي بازل السويسري وتحقيق حلم الاحتراف خصص مرتبات شهرية لفقراء قريته، ورصد مبالغ كبيرة لتطوير فصول وفناء مدرسته الابتدائية وإنشاء مسجد داخلها.

وأعلن في مناسبات عديدة أن قناعته الشخصية التي يحرص على تطبيقها دائماً هي “رضا الله يأتي من مساعدة الناس وحبهم” ولذلك عندما لمع نجمه ووقع عقود احترافه بمبالغ ضخمة رصد تبرع بـ 8 مليون جنيه لبناء المعهد الأزهري ووحدة حضانات، وتنفس صناعي، وغسيل كلوي، وإنشاء غرفة عمليات مجهزة بأحدث الأجهزة الطبية، ووحدة مطافي وإسعاف بقرية تجريد مركز بسيون. كما قام والده بشراء خمسة أفدنة وتبرع بها لإنشاء محطة صرف صحي لخدمة قريته والقرى المجاورة.

وقدم تبرع سخي وصل لمائة ألف جنيه لصالح جمعية قدامي اللاعبين لرعاية أسرهم، وسارع في التبرع لصندوق تحيا مصر بمبلغ خمسة ملايين جنيه لدعم الاقتصاد المصري، وللمساهمة في علاج مرضى الكبد الوبائي سي، وبادر بتقديم تبرعات وصلت إلي خمسة ملايين جنيه لمستشفيات وملاجئ مدينة طنطا. وتبرع بقميص ليفربول الذي يقدر بمبلغ خرافي لصالح أحد أطفال مدينة الأقصر الذي كان حلمه ارتداء قميص اللاعب العالمي.

أطفال السرطان

عطاء “صلاح” امتد لأطفال سرطان النخاع، فقد حرص على تقديم تبرّع بمبلغ 12 مليون جنيه لصالح الأطفال المصابين.

وحرص على دعم جهود وزارة التضامن الاجتماعي وأنشطة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان المصري لتوعية الشباب بمخاطر المخدرات وتأثيرها الضار على حياتهم والمشاركة بالمجان في الفاعليات والحملات الإعلانية تحت شعار “أنت أقوى من المخدرات”.

تواضع شديد

كما عُرف واشتهر بالتواضع الشديد في تعاملاته حتى بعد المكانة العالمية التي حققها، حيث يحرص على قضاء اجازاته بمسقط رأسه وأداء الواجبات الاجتماعية ومشاركة أبناء بلدته المناسبات المختلفة بلا رسميات أو قيود.

وعلى مستوى كُرَة القدم تمكَّن محمد صلاح من اقتناص جائزة الاتحاد الإفريقي لأفضل لاعب في افريقيا، وجائزة أفضل لاعب عربي، وجائزة أفضل لاعب في نادي روما، وأفضل لاعب في دوري السوبر السويسري، وجائزة أفضل لاعب في بطولة الدوري الانجليزي، وحصل على هذه الجوائز كلها بسبب أخلاقياته الرياضية والإنسانية داخل الملعب وخارجه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات