sliderندوات

ندوة: وثائق الأزهر تؤكد مرجعيته وتاريخه العريق

د.سمير بودينار و د.محمود الهواري: برهنت على دوره في استقرار المجتمعات

كتب- إيهاب نافع

في إطار سلسلة الفعاليات الثقافية التي يحتضنها جناح الأزهر الشريف في معرِض القاهرة الدولي للكتاب، عقدت اليوم السبت ندوة بعنوان “قراءة في وثائق الأزهر”.

شارك في الندوة د.سمير بودينار، رئيس الدراسات والبحوث الإنسانية بالمغرب، ود.محمود الهواري، عضو المكتب الفني بمشيخة الأزهر.

وقال د.سمير بودينار إن وثائق الأزهر توضح أهمية الأزهر الشريف بتاريخه الطويل والعريق، وأنه يشكل منارة علمية، ومنبع الوسطية، والمرجعية الأولى لأهل السنة في العالم الإسلامي على مدى أكثر من ألف عام، كما قاد الحركة الوطنية في مصر، وساهم في التطور السياسي والاجتماعي والعلمي للبلاد.

وأكد رئيس الدراسات والبحوث الإنسانية بالمغرب أنَّ  وثيقة الأزهر الخاصة بالقدس شددت على عروبة القدس وأن ذلك أمر لا يقبل العبث أو التغيير، وأن هذه الحقيقة ثابتة تاريخيًّا منذ آلاف السنين، ولن تفلح محاولات الصهيونية العالمية في تزييفها أو محوها من التاريخ، ومن أذهان العرب والمسلمين وضمائرهم.

من جانبه أوضح د.محمود الهواري أن الأزهر الشريف له دور تاريخي وعلمي وحضاري وفقهي، وقد تأكد دوره في ظل ما يمر به العالم من أحداث.

وبين د. الهواري أن وثائق الأزهر توضح دور الأزهر الكبير في دعم استقرار المجتمعات، وتأصل كذلك للدولة العصرية التي لا تتصادم مع أصول الدين وفي الوقت نفسه تستجيب لمستجدات العصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق