sliderالأخبار

مرصد الإفتاء يكشف عن رسالة من داخل تنظيم “داعش”

تفضح انحرافه عن شعاراته المزيفة

كتب- إيهاب نافع

أثارت الهزائم المتوالية لتنظيم داعش الكثير من ردود الأفعال حتى انهالت عليه الكثير من الأقلام ترصد وتحلل أسباب الهزيمة الداعشية في معظم أرجاء خلافته المزعومة، دون الالتفات إلى آراء الدواعش أنفسهم في أسباب تلك الهزيمة وتكييفها الواقعي والشرعي، وهو ما الْتَفت إليه المرصد في متابعته الدقيقة لكل ما يصدر عن التنظيمات التكفيرية وعلى رأسها تنظيم داعش الإرهابي، حيث حصل المرصد على رسالة بعنوان: “أتينا لنبقى وإن بلغت القلوب الحناجر!” لإحدى عضوات التنظيم وتُدعى أحلام نصر “أم أسامة الدمشقية”، وتضمنت الرسالة حثًّا لأعضاء التنظيم الفارين من “أرض الخلافة” على العودة ومواصلة القتال وعدم النكث بـ”البيعة”.

وتضمَّنت الرسالة الصادرة عن “مؤسسة الوفاء الإعلامية” إحدى الأذرع الإعلامية لتنظيم “داعش” الإرهابي لومًا ونقدًا شديدين لأعضاء التنظيم وتطلعاتهم الدنيوية، حيث بررت الرسالة انحسار التنظيم وخسائره بأنه اختبار لتنقية الصفوف، التي “لحق بها كثير من المنتفعين”، الذين “عاشوا في خير التنظيم في السراء، وهاجروا في الضراء”. وثانيًا، لكون من تولَّى بعض المناصب في التنظيم ظنوا هذا “التكليف تشريفًا”. وثالثًا، لوجود أعضاء أنانيين في التنظيم “تخلَّوا عن الأرامل والأيتام والمستضعفين”، وكذلك لم يعدوا أنفسهم لمواجهة الأزمة بأخلاق التعاون والتضحية والإيثار “بل أعدوا أنفسهم “بتخزين الطعام والمتاع”. وأخيرًا، لوجود “المرجفين” الذين يتطاولون على “الأمير” و”يجعجعون في الانتقاد دون أن يقدموا حلولًا”.

وتعد الرسالة كاشفة عن حال التنظيم وطبيعة أعضائه وسلوكهم وأهدافهم، وهي تتناقض بالكلية مع ما يروِّج له التنظيم من أن عناصره مجاهدون في سبيل الله لا يبغون سوى الجنة، ولا يسعون وراء مال أو متاع، وإنما غايتهم الدفاع عن الدين والذود عن الأمة، حيث أكدت الرسالة أن عناصر التنظيم هم من الباحثين عن الشهرة والمال والمتاع؛ ما يؤكد أنهم أصحاب مصالح لا تمتُّ لرسالة أو دين بأدنى صِلة، ولا ترتبط من قريب أو بعيد بالجهاد، والرسالة خير شاهد على هذه الادعاءات. وبالرغم من أن صاحبة الرسالة من أولئك المؤيدين للتنظيم، فإنها على ما يبدو مؤمنة بشعارات التنظيم منتقدة لسلوكه على الأرض، معارضة لمآرب عناصره وتطلعاتهم الفردية التي تتناقض بالكلية مع شعارات التنظيم البراقة التي تجذب ضعاف النفوس وقليلي المعرفة الدينية.

ودعا المرصدُ وسائلَ الإعلام إلى إبراز هذه الرسائل في التناول الإعلامي؛ كونَها رسالةً من داخل التنظيم تكشف عن طبيعة أفراده ومآربهم، ما يمكن أن يشكِّل رادعًا للشباب المنبهر بشعارات التنظيم عن الانضمام إليه أو الانسياق وراء دعايته، كما أنها تسهم في فضح التنظيم وكشف زيفه وتدليسه بما يدفع الكثيرين إلى الإعراض عنه.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات