sliderالخط المفتوح

عين الرئيس.. وعين المجتمع

الخط المفتوح..بقلم: محمد الأبنودى

خلال الأشهر القليلة الماضية تمكنت هيئة الرقابة الإدارية برئاسة الوزير محمد عرفان من توجيه عدة ضربات قاضية لأوكار الفساد والمفسدين وأصحاب الذمم الخربة ومدمنى أكل المال الحرام.. تضمنت هذه الضربات مسئولين كبارًا فى الدولة وعرضهم على النيابة.. وخلال متابعتى لهذه الضربات القوية للفساد نستطيع أن نستخلص عدة نقاط هامة.

يمكننا القول بأن هيئة الرقابة الإدارية هى «عين الرئيس السيسي» على المسئولين لمتابعة أعمالهم وتحركاتهم وترصد قضايا الفساد وأن الرئيس يوليها اهتمامًا خاصًا بمنحها الضوء الأخضر لاجتثاث بؤر الفساد التى تسعى الدولة للقضاء عليها.

إن احالة المتهمين إلى النيابة التى هى عين المجتمع وضميره وأداته الفعالة فى بنيان الحقيقة ووضع الخارجين على مصالح المجتمع والمتلاعبين بها. والمستهترين بقوانينه والضاربين بها عرض الحائط أمام العدالة لتقتص منهم  وتنزع الفتنة بين المواطنين والدولة.

حجم الخسائر الجسيمة التى تلحق بالمواطن من هؤلاء المفسدين سواء فى حرمان خزانة الدولة من موارد تستحقها على حساب جموع الشعب، وأن فساد المسئول الكبير وحصوله على رشوة مقابل تسهيل حصول من لا يستحق على مالا يستحق من خدمات أو تسهيلات جسيمة للثقة التى أولاه إياها الوطن ممثلا فى قيادته وخديعة للوطن والقيادة.

إن فساد المسئول الكبير يمكن أن يلقى بظلال قاتمة على المبادئ التى تحرص الدولة عليها وهى النزاهة والطهارة والشفافية.

إن الآثار العامة للفساد وتهديده للمجتمع لا يقل بحال عن آثار التطرف والارهاب، فإذا كان المتطرفون يتحركون بدافع من الفكر المنحرف فإن فساد الكبار يأتى من فساد فى خراب الذمم وانتهاز غير سوى للفرص التى يتيحها وجودهم فى مواقع السلطة.

وأخيرًا يجب أن نشد على يد كل من قام ويقوم بدوره فى تحقيق الأمن والاستقرار والمصلحة العامة خاصة الأجهزة الرقابية وجهاز العدالة فى إحقاق الحق والانتصار للحقيقة ومعاقبة الخارجين على أمن الوطن واستقراره.

ويبقى أن نؤكد أن ما يحدث الآن من ملاحقة للفساد والمفسدين أننا نسير فى الطريق الصحيح وهذا درس لكل من تسول له نفسه استغلال منصبه لتحقيق المكسب الحرام على حساب الآخرين.

وختامًا:

قال تعالي: «وقيل للذين اتقوا ماذا أنزل ربكم قالوا خيرًا للذين أحسنوا فى هذه الدنيا حسنة ولدار الآخرة خير ولنعم دار المتقين .»

صدق الله العظيم

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات