sliderالتحقيقاترمضان

“عقيدتي” و”الأورمان” ترسمان الفرحة علي وجوه الأسر الفقيرة

قبل عيد الفطر المبارك:

كتبت- خلود حسن:

كالعادة حرصت “عقيدتي” على رسم البسمة على وجوه الفقراء والمحتاجين في مختلف المناطق وخاصة العشوائيات التي

تختلف في مسمياتها إلا أنها تشترك في معاناتها, وتزامنًا مع هذه الأيام المباركة وقبل قدوم عيد الفطر المبارك، وعدم قدرتهم

على شراء المواد الغذائية لأبنائهم بسبب الارتفاع الكبير في الأسعار, ذهبت “عقيدتي” إليهم, وقامت بتوزيع كراتين الأورمان-

تصل وزنها إلي 20 كيلو- لعدد من ذوي الحاجات الذين لهم قصص وحكايات مؤثرة نعرضها بايجاز.

4 بنات

محمد زكريا

**محمد زكريا ،عمره 55 عاما, لديه أربع بنات, ومن بينهن بنتين توأم “أمل وأسماء” التحقتا بكلية تربية ودخله اليومي 40 جنيها, ومريض البروستاتا ولا يتحمل تكلفته, فهو ينتظر المعونات من أهل الخير.

**نعيمة عامر محمد ،عمرها 60 عاما ،كانت ترعى زوجها المريض بالقلب ،وعلي الرغم من صعوبة معيشتهم وسوء حالته, لم يسأل عنها أحد وعندما أعطيتها الكرتونة ظلت تبكي لا أستطيع أن أحدد هل هذه دموع الفرح من مساعدتنا لها أم حزنا علي حالها؟!.

أولاد إبنتها

** عايدة سيد، عمرها 50 عاما، أرملة وتقوم بتربية ورعاية أولاد إبنتها الثلاث لأن أمهن توفيت وليس لديهن دخل سوي معاش التضامن الاجتماعي.

**رضا محمد، تجلس مع زوجها المريض الذي لم يستطع التحرك وشرايين قلبه مسدودة وليس لديهم دخل ويأخذون معونات من أهل الخير.

تحت الأرض!

** الحاجة “صفية” سيدة مسنة تسكن في حجرة تحت الأرض لا أحد يسأل عنها عمرها 65 عاما اعطيناها الكرتونة وتركناها فرحانة.

** نعمة لطفي ،عمرها 47 عاما ،مريضة سرطان وابنها متوفي وجالسة بمفردها ولا أحد يرعاها سوى أبناء الحارة يعطوها طعاما وعندما أخذت الكرتونة ظلت تبكى من شدة الفرح.

حُجرة العائلة!

** كريمة قناوي، أرملة ولديها 7 أولاد ويعيشون في حجرة صغيرة وهي التي تقوم برعايتهم وتحمل مسئوليتهم وأعبائهم المادية, ولديها أبنة متزوجة تجلس معها هي وأبناؤها ولديها أبن مطلق ولديه ولد وكلهم يعيشون في نفس الحجرة وتعمل عاملة في مستشفى.

**صلاح الدين محمد، عمره 75 عاما ،يجلس مع زوجته وأحفاده ويقومان بتربيتهم لأنهم فقدوا أبيهم في حادث أليم وقاموا برعايتهم حتى وصل أحدهم كلية سياسة واقتصاد وليس لديهم دخل سوي 700 جنيه شهريا مع مساعدات من أهل الخير.

**نادية حسن 68 عاما أرملة ولديها أبن مريض وليس لديهم دخل سوي المعاش.

حجرة واحدة

**أم  هاجر، 48 عاما ،أرملة لديها ،ابنة واحدة وتأخذ معاشا 696 جنيها، وتجلس مع أختها ووالدتها في حجرة واحدة.

** فادية صلاح 38 عاما زوجها مسجون ولديها ولد وبنت وليس لديهم معاش ولا أي دخل سوي 200 جنيه وتعيش في حالة انسانية صعبة.

** وفاء علي ، 43 عاما، تعمل عاملة في حضانة ومرتبها 300 جنيه وزوجها لا يستطيع العمل من شدة مرضه ولديها ابنة تقوم بتجهيزها من مساعدات أهل الخير.

** ناهد حسن، عمرها 43 عاما، مطلقة ولديها ابنة في الصف الثالث الثانوي وتجلس مع والدتها وتحصل علي نفقة 500 جنيه.

** نفسية مرسي، 46 عاما أرملة لديها ولدان ثانوية عامة وأولي أعدادي ويحصلون علي معاش 323 جنيها.

** الحاجة روحية، 86 عاما تجلس مع ابنتها وليس لديهم سوى معاش 385 جنيها.

دخل ضعيف

 ** سلوي علي، لديها بنتان وزوجها محبوس وهي تعمل خادمة في البيوت لا تستطيع أن تصرف علي أولادها.

** أم سيد، 85 سنة تجلس معها أرملة ابنها وأولادها وهي تعاني من مرض السرطان ومحجوزة في المستشفى بسبب تأخر حالتها, وليس لديهم دخل سوي 500 جنيه من التضامن الاجتماعي.

** مني عبدالفتاح، 53 عاما ،لديها ولد وبنت وكان يعمل نقاشا لكنه لا يستطيع العمل لأنه مريض بمرض السمنة ولا يستطيعوا استكمال تعليم أبنائهم بسبب عدم قدرتهم علي مصاريفهم.

** نجوي لطفي، 47 عاما ،وزوجها كان يعمل حدادا لكن المرض جعله لا يستطيع العمل بسبب السكر لأنه قام ببتر ذراعه, ويحصلون علي معاش 360 جنيها.

**ماجدة لطفي، أرملة ومريضة قلب وغضروف, وتقوم بتربية أبنة أبنها المتوفي وتحصل علي معاش 500 جنيه من التضامن الاجتماعي.

** الكفيفة سيدة خليفة, عمرها 57 عاما، ليس لديها دخل سوي المساعدات من أهل الخير ومريضة قلب وسكر.

أرملة

** مكرم سيد، عمره 60 عاما وعنده حالة صرع ويجلس بمفرده ويحصل علي معاش 320 جنيها.

** الحاجة صفية برعي ، 80 عاما، أرملة تجلس في حجرة غير آدمية مصنوعة من الخشب وتحاوطها القمامة وليس لديها أي دخل سوي المعاش ومريضة ضغط.

** فاطمة بخيت، 52 عاما أرملة ،وستقوم بعملية بتر المفصل بسبب خشونة في الركبة تحصل علي 400 جنيه من التضامن الاجتماعي وعندما أعطيت الكرتونة فرحت فرحا شديدا.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات