sliderالأخبار

عفيفى: المؤتمر تأكيد لدور الأزهر في الدفاع عن المقدسات

أمين "البحوث الإسلامية" متحدثا عن مؤتمر "نصرة القدس"

قال الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية د. محيي الدين عفيفي إن مؤتمر الأزهر الشريف لنصرة القدس الذي بدأت فعالياته اليوم وتستمر غدا بحضور وفود أكثر من 86 دولة تجسد دور الأزهر في الدفاع عن القضية الفلسطينية على مدار التاريخ ويؤكد دوره العالمي في نشر السلم ومواجهة الظلم والاعتداء على الحقوق.

أضاف الأمين العام أن المؤتمر إنما يعد استكمالا لخطوات أخرى لنصرة القدس المحتلة من خلال العمل على استعادة الوعي العربي بأهمية القضية الفلسطينية وتربية جيل جديد يعي مقدساته ويحافظ عليها ولا يسمح لأحد بالاعتداء عليها.

أوضح عفيفي أن مواقف الأزهر المتتالية بقيادة الإمام الأكبر د.أحمد الطيب شيخ الأزهر لنصرة القدس ظاهرة وواضحة للدفاع عن هذه المقدسات التي تحويها مدينة القدس والتي تعد مدينة مقدسة لكل الأديان يتعايش فيها الجميع، كما أنها صورة واضحة لترسيخ معاني التعددية والتعايش السلمي، ولذا فإنه لن يفلح أحد في تدنيسها كما أن وعد الله آت لا محالة.

أشار إلى أن المؤتمر أكد ويؤكد في كل جلساته على عروبة القدس وأهمية حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية، وعلى أهمية وعي الأجيال وأهمية نبذ الخلافات والوقوف صفا واحدا لزحزحة المحتل المعتدي.

قال الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية د. محيي الدين عفيفي إن مؤتمر الأزهر الشريف لنصرة القدس الذي بدأت فعالياته اليوم وتستمر غدا بحضور وفود أكثر من 86 دولة تجسد دور الأزهر في الدفاع عن القضية الفلسطينية على مدار التاريخ ويؤكد دوره العالمي في نشر السلم ومواجهة الظلم والاعتداء على الحقوق.

أضاف الأمين العام أن المؤتمر إنما يعد استكمالا لخطوات أخرى لنصرة القدس المحتلة من خلال العمل على استعادة الوعي العربي بأهمية القضية الفلسطينية وتربية جيل جديد يعي مقدساته ويحافظ عليها ولا يسمح لأحد بالاعتداء عليها.

أوضح عفيفي أن مواقف الأزهر المتتالية بقيادة الإمام الأكبر د.أحمد الطيب شيخ الأزهر لنصرة القدس ظاهرة وواضحة للدفاع عن هذه المقدسات التي تحويها مدينة القدس والتي تعد مدينة مقدسة لكل الأديان يتعايش فيها الجميع، كما أنها صورة واضحة لترسيخ معاني التعددية والتعايش السلمي، ولذا فإنه لن يفلح أحد في تدنيسها كما أن وعد الله آت لا محالة.

أشار إلى أن المؤتمر أكد ويؤكد في كل جلساته على عروبة القدس وأهمية حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية، وعلى أهمية وعي الأجيال وأهمية نبذ الخلافات والوقوف صفا واحدا لزحزحة المحتل المعتدي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات