sliderبروفايل

عباس شومان..وكيل الأزهر الذي لا يخاف في الحق لومة لائم

بروفايل

إسلام أبو العطا

في مؤتمر الأزهر الأخير لنصرة القدس ترك الدكتور عباس شومان كلمته المكتوبة والتي تم توزيعها سلفا على وسائل الإعلام وارتجل كلمة وصفت بأنها اغاية في القوة حى أن الدكتور شومان بعد أن استشعر قوة كلماته قال إن هذه الكلمات تعبر عنه شخصيا ولا علاقة لها بكونه وكيلا للأزهر حتى لا يضع المؤسسة الرسمية في حرج قد ينالها بسبب قوة كلماته، لكن هذه الكلمات تم استقبالها بترحاب كبير وتناقلتها وسائل الإعلام داخل وخارج مصر.

أكد شومان “موقفَ الأزهر الرافض لزيارة القدس تحت الاحتلال؛ فلا مصلحةَ في الزيارة في ظل الوضع الراهن؛ حيث إن زيارةَ القدس في ظل احتلالٍ غاشم يريد القضاءَ على كل المعالم الإسلامية والمسيحية والتاريخية والحضارية بالمدينة، تترتب عليها مفاسدُ جسيمةٌ، ومضارُّ عظيمةٌ، ونتائجُ وخيمة”.

وقال شومان ، :”إن زيارةَ القدسِ والصلاةَ في المسجد الأقصى مندوبةٌ شرعًا ، فالأقصى بالنسبة لنا نحن المسلمين أولى القِبلتين، وثالثُ الحرمين، وأحدُ المساجد الثلاثة التي لا تُشد الرحالُ إلا إليها، وهذا هو الحكم العام الذي لا خلاف حوله”.

في إحدى خطب الجمعة بالأزهر الشريف وصف شومان السفارة الأمريكية التي سيتم نقلها إلى القدس أنها مستوطنة أمريكية تضاف إلى المستوطنات الإسرائيلية، وهكذا سيتم التعامل معها، قائلا «لن يعترف أي حر في العالم بها، ومن يعترف فهو مكرس للاحتلال وغاصب، وترامب شبه بلفور، وإن كان بينهم 100 عام، فإن التاريخ يعيد نفسه، ولكن أمة العرب والمسلمين ثابتة لا تؤثر فيها القرارات وهى تعرف مصيرها».

وشن الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر، هجوما عنيفا على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقراره ووصفه بأنه قرار إرهابي يشبه ما يفعله الإرهابيون من الإفساد في الأرض.

وشومان من الحريصين على تقاليد الأزهر العريقة ومن هنا كان قراره بالمنع البات من دخول المعاهد الأزهرية وكليات الجامعة لكل من لم يلتزم بزى ومظهر يليق بمنتسبى الأزهر، متابعًا: “ستتخذ إجراءات صارمة  ضد المخالفين فى إطار القانون واللوائح”.

ووكيل الأزهر هو عباس عبد اللاه عباس شومان، من مواليد: شطورة – طهطا – سوهاج حاصل على ليسانس الدراسات الإسلامية والعربية 1985م (الأول على الدفعة) ثم ماجستير في الشريعة من كلية الدراسات الإسلامية – جامعة الأزهر بتقدير ممتاز عام 1991م. ودكتوراه في الفقه من كلية الدراسات الإسلامية – جامعة الأزهر بمرتبة الشرف الأولى عام 1994م.

تدرج فضيلته بالدرجات الوظيفية بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر من معيد عام 1986م، فمدرس مساعد في 1991م، فمدرس في 1994م، ثم أستاذ مساعد بنفس الكلية عام 2000م، ثم أستاذ في 2006م، وترقى إلي رئيس قسم الشريعة في الفترة من 2009م : 2013م. – رئيس وحدة الجودة بكلية الدراسات الإسلامية من 2011م وحتى 2013م.

وعمل محكماً باللجنة العلمية الدائمة لترقية الأساتذة بكل من: جامعة الأزهر، جامعة الأنبار بالعراق، جامعة اليرموك بالأردن، الجامعة الدولية بأمريكا. – عميد المعهد العالي لدراسات التراث بأكاديمية الرائد بالقاهرة في الفترة من 23/1/2012م وحتى 12/8/2013م. – نائب رئيس هيئة الرقابة الشرعية للمصرف المتحد بمصر. – ممثل الأزهر الشريف في لجان الجودة وحلال بوزارة الصناعة المصرية. – أمين عام هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف في 12/6/2013م. – وعميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية في الفترة من 12/8/2013م وحتى 2/9/2013م. – عين وكيلاً للأزهر الشريف في 2/9/2013م، بقرار رئيس الجمهورية رقم 571 لسنة 2013م، وذلك بناء على اختيار فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر.

من مؤلفاته العلمية: تحقيق من كتاب التجريد في المسائل الخلافية للإمام القدوري (غير منشور) وعصمة الدم والمال في الفقه الإسلامي – طبع بمصر مرتين في عام 1998م وعام 1996م.وأحكام التدخين في الفقه الإسلامي، بحث منشور بجامعة الأزهر في 1995 والعلاقات الدولية في الشريعة الإسلامية، كتاب تمت طباعته مرتين في بمصر عام 1996م. وأحكام الاحتكار في الفقه الإسلامي، بحث منشور في 1997م. و إجهاض الحمل في الفقه الإسلامي، كتاب مطبوع بمصر في 1998م. و تاريخ التشريع الإسلامي ومصادره، طبع مرتين بمصر عامي 1993م ، 1998م. والخِطبة في الشريعة الإسلامية، كتاب مطبوع بمصر عام 2000م. 9- المضاربة الإسلامية: بحث منشور بجامعة الأزهر عام 2001م. والحج والعمرة، كتاب مطبوع بمصر عام 2001م. وأحكام الصيام، كتاب مطبوع بمصر عام 2002م. وأحكام الرهن في الفقه الإسلامي، كتاب مطبوع بمصر عام 2003م.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات