sliderالأخبار

طلاب الكليات العملية “لايصين”.. والنظرية “هايصين”

فى الأسبوع الأول لإمتحانات جامعة الأزهر

تقرير: مروة غانم

فى الأسبوع الأول للإمتحانات بجامعة الأزهر شكاوى متعددة لطلاب الكليات العملية ورضا عن الإمتحانات لطلاب  الكليات النظرية.

إنحصرت شكاوى طلاب كلية الهندسة فى صعوبة بعض الإمتحانات وعدم وجود وقت كاف لبعضها الأخر تحديدا مادة الدوائر الكهربائية رغم تحديد أربع ساعات لها فى جدول الإمتحانات وتأكيد أستاذ المادة على ذلك إلا أن القائمين على أعمال الكنترول رفضوا ذلك بشدة وإكتفوا بثلاث ساعات فقط كما هو متبع فى كل الإمتحانات وهو ما تسبب في توتر داخل اللجنة  لعدم تمكن أغلب الطلاب من الإجابة عن كل الاسئلة أما طالبات كلية الهندسة قسم الحاسبات والمعلومات بالفرقة الثالثة فقد عبرن عن غضبهن الشديد لعدم وضوح بعض الأسئلة وإحتياجهن لأستاذ المادة لتفسير المطلوب لكنه لم يتواجد داخل لجنة الإمتحان لأنه من الأساتذة المنتدبين للتدريس بجامعة الأزهر كما صرحت الطالبات.

وفي المقابل عبر طلاب وطالبات الكليات النظرية عن رضاهم التام عن مستوى الإمتحانات وتأكيدهم خلوها التام من الغموض.

“عقيدتى” تجولت داخل الحرم الجامعى لجامعة الأزهر بمدينة نصر لإستطلاع رأى الطلاب فى الإمتحانات حيث أكد محمد سالم طالب بالفرقة الثانية بكلية الهندسة قسم كهرباء على صعوبة  إمتحان مادة الدوائر الكهربائية خاصة الجزء الرياضى بها لافتا إلى أنه تم تحديد أربع ساعات للإمتحان طبقا لجدول الإمتحانات التى أقرته الكلية ووضعته على صفحتها على الفيس بوك وعلقته فى كافة جوانبها وهذا ما طلبه أستاذ المادة لذلك جاءت أسئلة الإمتحان مناسبة لهذا الوقت لكننا فوجئنا بعدم موافقة القائمين على أمر اللجان بهذا الامر مما جعل بعضبنا يتذمر ويطالب بضرورة حضور أستاذ المادة لحل هذه المشكلة فكانت الإجابة أنه حضر أول الوقت ولن يحضر مرة ثانية كما طالب القائمون على اللجنة الجميع بضرورة التركيز فى الإمتحان وحل الأسئلة حسب الوقت فلم نتمكن من حل سوى ثلاثة أسئلة من خمسة وهذا سبب لنا ضيقا شديدا خاصة أننا نعرف جيدا الإجابة التفصيلية لكل الأسئلة لكن الوقت لا يسمح لذلك .

وأضاف: توقعنا أن يقوم أستاذ المادة بإلغاء سؤال أو سؤالين لأنه لم يفى بوعده معنا لكنه لم يحضر سوى فى الربع ساعة الأولى من بدء الإمتحان.

هذا بالنسبة لإمتحان قسم الكهرباء بهندسة بنين الأزهر أما إمتحان قسم الإتصالات للفرقة الثالثة ببنات الأزهر فلم يختلف كثيرا سابقه فقد شكت الطالبات من طول إمتحان مادة ” إليكترونيات القوى ”  وعدم تمكنهن من الإجابة بإستفاضة عن كل الأسئلة خاصة انها ليست من ضمن مواد التخصص كما  أنهن لم يستطيعن المذاكرة والمراجعة جيدا خاصة أن المحاضرات كانت مستمرة حتى الإسبوع الماضى وهذا أثر بالسلب على مذاكرة مواد غير التخصص

أما إمتحانات الكليات النظرية فقد جاءت سهلة ومباشرة وخلت تماما من أى تعقيد أو غموض حيث أشارت طالبات الفرقة الثالثة بكلية التجارة إلى سهولة إمتحان مادة التعداد الإحصائى وأكدن أن أغلب الأسئلة جاءت من المحاضرات وسكاشن المعيدين وهذا كى يميز الطالبة التى تحرص على حضور المحاضرات وغيرها التى تكتفى بالكتاب فقط

ومعروف أن إمتحانات النصف العام لطالبات طب وصيدلة لا تتعدى نسبتها ال20 % وال80 % الباقية تكون لإمتحانات الشفوى وأخر العام لذا لم تشكو أى طالبة من صعوبة الإمتحان بل أكدت أغلب الطالبات اللاتى تقابلن معهن سواء طالبات طب بشرى او طب أسنان على سهولة أسئلة الأمتحان وأنها جاءت بشكل مباشر وخلت تماما من الغموض وأثنت الطالبات على توفير الكلية للعوامل المهيئة للتركيز وتسابق المراقبات لتلبية إحتياجات الطالبات وهذا ما يميز إمتحانات هذا العام عن الأعوام الماضية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات