sliderالأخبار

ضعف الثقافة الدينية يفتح الباب لانتشار التطرف

فى ندوة مجلس حكماء المسلمين في جناح الأزهر بمعرض الكتاب

كتب- إيهاب نافع

في إطار سلسلة الندوات والفعاليات التي يحتضنها جناح الأزهر الشريف في معرِض القاهرة الدولي للكتاب، نظم مجلس حكماء المسلمين، اليوم الأربعاء، ندوة تحت عنوان” التطرف .. أنواعه وآثاره وكيفية معالجته”، حاضر فيها: الدكتور أحمد بن عبدالعزيز، مدير إدارة الإفتاء بدبي، عضو مجلس حكماء المسلمين، والدكتورة كلثم المهيري، الأستاذ بمعهد دراسات العالم الإسلامي في جامعة زايد بالإمارات، عضو مجلس حكماء المسلمين..  وأدار الندوة السيد عبد الله فدعق، بالمكتب التنفيذي لمجلس حكماء المسلمين.

وفي بداية الندوة.. قال عبدالله فدعق إن المقصود بالتطرف هو الأفكار الشاذة غير المبررة التي تجاوزت حد الاعتدال، وخرجت عن القواعد والقيم وتبنت المعايير الشاذة، مبينًا أن من أهم أسباب التطرف عدم ترتيب البيت المسلم، مما أسهم في تكوين أفكار مشوشة وملوثة لدى الجيل الحالي، كما يعد الحرمان الاقتصادي والإقصاء والانتقاء والتهميش والفصل بين أفراد المجتمع من أبرز العوامل المؤدية للتطرف.

ودعا فدعق إلى وجوب مكافحة محاولات تفكيك النسيج الوطني، وغرس قيم تقبل الاختلاف وتعزيز قيم التسامح والحوار ورفض التمييز وتأجيج الكراهية، وعدم الاستسلام للتحديات الصعبة الناتجة عن ظاهرة التطرف.

من جانبه أكد الدكتور أحمد بن عبدالعزيز، مفتي دبي، أن الإسلام حذر من جميع أشكال التطرف، خاصة التطرف الفكري واعتبره خروجًا عن المنهج القويم، موضحًا أن علاج التطرف يجب أن يكون بتدرج من خلال تبصير الناس بحقيقة الإسلام عن طريق الحوار الهادف وفي حالة فشل الحوار لابد من المواجهة التي تمنع شر هذا التطرف.

وبين الدكتور الحداد أن الفكر الحداثي المتنكر للتراث يمثل قمة التطرف، حيث يرى أصحاب هذا الفكر أن الإنسان العربي لا يمكن أن ينهض قبل أن يتخلص من المبنى الديني بما يعني الإنسلاخ من الدين، مضيفًا أن العالم شهد العديد من نماذج التطرف غير الإسلامي مثل بعض الحركات المسيحية كجيش الرب، وجيش مقاومة الرب، وفينس الكهنوتية، والحركات اليهودية مثل، آيل، وكانا، وكاهانا حي، وسيف داوود، وجوش أمونيم، والإرهاب ضد الإرهاب، وغيرها، وجميعها حركات مارست العنف والقتل باسم الدين.

ندوة مجلس حكماء المسلمين
ندوة مجلس حكماء المسلمين

من جهتها قالت الدكتورة كلثم المهيري،، إن ضعف الثقافة الدينية والوعي من أخطر أسباب انتشار الفكر المتطرف، مشيرًة إلى أن أكثر ضحايا الفكر المتطرف هم الشباب وصغار السن الذين لا يملكون رصيدًا جيدًا من المعرفة والثقافة التي تحمي عقولهم من الفكر المتطرف.

وأضافت المهيري أن الوقاية من الإنسياق إلى التطرف تستدعي التربية والتوجيه إلى أهمية التوسط والاعتدال في جميع الحالات، بما يضمن وقاية الأفراد وحمايتهم من الفكر المتطرف، مؤكدةً أن التوعية الدينية لمفهوم التطرف ينبغي أن تكون على مستوى كبير في الإعلام من خلال إبراز الأثار السلبية المترتبة على التطرف، من إرهاب الأبرياء والاعتداء عليهم.

ويشارك الأزهر الشريف – للعام الثاني على التوالي – بجناحٍ خاصٍّ به في معرض القاهرة الدولي للكتاب؛ وذلك انطلاقًا من مسؤولية الأزهر التعليمية والدعوية في نشر الفكر الإسلامي الوسطي الراشد الذي تبناه طيلة أكثر من ألف عام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات