sliderالأخبار

شيخ الأزهر يرفض وساطة رشوان

هل تنتهي أزمة الخطيب في ساحة الطيب بالاقصر؟

إيهاب نافع

علمت عقيدتي أن مساعي نقيب الصحفيين الأسبق ورئيس هيئة الاستعلامات ضياء رشوان للوساطة لحل أزمة احمد الخطيب مع مشيخة الأزهر تعثرت، وكان رد فضيلة الإمام الأكبر هو نفس رده على كل من نقيب الصحفيين عبدالمحسن سلامة، ورئيس المجلس الأعلى للإعلام مكرم محمد أحمد.

ويبدو أن الأزمة الحقيقية في قضية الخطيب، تعرضه في سلسلة مقالاته لأمور اعتبرتها قيادات بالمشيخة عائلية خاصة ولا صلة لها بالأزهر، والعمل الدعوي، وسياسات إدارته.

على جانب آخر انتفض عدد من قيادات الجماعة الصحفية لبذل محاولات لإنقاذ أحمد الخطيب من الحبس في قضية النشر، والتي اعتبرتها المحكمة إهانة للأزهر، حيث قالت بعض قيادات الجماعة الصحفية أنها لجأت لكبير عائلة الطيب، الشيخ محمد الطيب، الشقيق الأكبر لشيخ الأزهر، في القرنه بالأقصر، على طريقة إنهاء الخصومات في الصعيد، حيث ينتمي كل من فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، والصحفي أحمد الخطيب لصعيد مصر، ويعترفان بتقاليد وأعراف مشتركة يصعب عليهما الفكاك منها.. فهل تنتهي أزمة الخطيب في ساحة الطيب؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات