sliderالفن رسالة

سانجاي باتاتشاريا: ثراء الحضارتين المصرية والهندية.. يُبَشِّر بمستقبل مُشرق

سفير الهند بالقاهرة متحدثا عن مهرجان "الهند على ضفاف النيل 2018" فى عامه السادس

مصطفى ياسين

تنطلق الثلاثاء 6 مارس فعاليات المهرجان الثقافي “الهند على ضفاف النيل 2018” للعام السادس على التوالى، للاحتفاء بالثقافة الهندية في مصر، بتعاون سفارة الهند بالقاهرة، ومركز مولانا أزاد الثقافي، مع المجلس الهندي للعلاقات الثقافية، ووزارتى الثقافة والسياحة ودار الأوبرا المصرية ومكتبة الإسكندرية، إلى جانب شركة تيم ورك آرتس الهندية، لاستعراض التنوع الثقافي الهندي من خلال المهرجان الذى يعتبر الأكبر من نوعه الذى يُقام في مصر، ويُقدِّم للجماهير الثقافة الهندية ويشجِّع على إقامة التعاون الفني بين البلدين، ويشهد هذا العام الاحتفال بالذكرى السبعين لاستقلال الهند ومرور 70 عاما على إقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين.

ويقدم عروضا هندية معاصرة للموسيقى والرقصات الكلاسيكية والفنون البصرية والمأكولات الهندية واليوجا، بالإضافة إلى عقد سلسلة ندوات حول الشاي الهندي، والتعاون الاقتصادي بين الهند ومصر واليوجا والصحة، برعاية شركة “تي. سي. آي. سانمار” ويستمر حتى 17 مارس الجارى، في القاهرة والإسكندرية وبورسعيد.

عجائب التراث

ويقوم د. خالد جودت- الجراح بطب عين شمس- ولديه شغف بالهند، بإقامة معرض لصور قام بالتقاطها أثناء زياراته للهند، التى يعتبرها “قِبْلَة” المُصوِّرين فى الأرض نظرا لما وجده فيها من مناظر طبيعية ساحرة، ومظاهر للتعايش بين الأديان وعدد كبير من دور العبادة، وهى تضم “تاج محل” الذى يعد من أعظم عجائب التراث المعمارى فى تاريخ البشرية.

ويتضمن المهرجان برنامجا حافلا يضم مجموعة من الاستعراضات تعرض في دار الأوبرا المصرية ومسرح سيد درويش بالإسكندرية إلى جانب حفل موسيقي لعازف السارود الشهير أمجد علي خان (8-10 مارس) وعرض لراقصة البهاراتاناتيام مالافاكا ساروكاي، كما تقوم فرقة كبير كافيه، وهي مجموعة فريدة من عازفي الموسيقى الشعبية، بتقديم موسيقى صوفية وألحان شعبية هندية (11-15 مارس).

ويقوم جيل شويان- وهو مؤلف معروف لرقصات بوليوود- بتقديم العديد من ورش العمل لتعليم الرقصات الهندية السريعة والمفعمة بالنشاط والحيوية في القاهرة والإسكندرية وبورسعيد، كما يتم عرض سلسلة من الأفلام الهندية وخاصة التي تستهدف مختلف أنواع المشاهدين بدءا من تقديم عروض صباحية يوم 15 مارس في سينما الهناجر للأطفال وعروض مسائية للأفلام الروائية “لفيلم باهوبالي: البداية” ويوم 16 مارس فيلم “باهوبالي : الخاتمة” في سينما عماد الدين بوسط البلد وهي أفلام تستعرض رحابة الهند وتنوّعها وثرائها التاريخي.

مرحلة جديدة

ويستضيف المهرجان أيضا سلسلة من الندوات حول الشاي الهندي يوم 7 مارس في فندق رمسيس هيلتون بالقاهرة حيث يقوم فريق من الخبراء الهنود في مجال الشاي بالتفاعل مع نظرائهم المصريين للتعرف على فرص إقامة أعمال والتعاون المشترك، كما يتم عقد ندوة بعنوان “التعاون بين الهند ومصر والاتجاه نحو مرحلة جديدة” في فندق سميراميس انتركونتننتال في القاهرة يوم 11 مارس. وتمثل الندوة فرصة جيدة للمستثمرين المحتملين للتفاعل مع أصحاب المصلحة من الهند وتقييم فرص الاستثمار الهامة، كما يتم عقد ندوة حول اليوجا والصحة في مركز مولانا أزاد الثقافي الهندي في الزمالك يوم 14 مارس حيث يقوم خبراء في اليوجا والأيورفيدا والطب البديل من الهند بعقد ندوة لمدربي اليوجا المصريين وندوة حول الطب البديل والصحة.

التنوّع الثقافى

سانجاى باتاتشاريا
سانجاى باتاتشاريا

وصف “سانجاي باتاتشاريا” سفير الهند بالقاهرة، فى المؤتمر الصحفى لبدء الفعاليات والذى عقد السبت الماضى- المهرجان بأنه يُمثِّل استعراضا رائعا للفنون والثقافة الهندية الكلاسيكية والمعاصرة، ويبرز التنوع الثرى للأمتين الهندية والمصرية بتراثهما، بما يُبشِّر بمستقبل مشرق، لأن الشعبين ارتبطا عبر التاريخ ولطالما جمعت بينهما علاقات جميلة فتشاركا إنجازات الماضى وأفرح الحاضر وأحلام المستقبل، ويعكس التغيّرات الكبرى التي تحدث في الهند، وهو يصل إلى الجماهير المصرية في القاهرة والمدن الأخرى لاستعراض التنوّع والتطوّر في مجال الموسيقى والرقص والمسرح والأفلام والحرف اليدوية والفنون وحتى الرياضات والاقتصاد الهندي لبناء جسور جديدة بين البلدين وخاصة بين الشباب، ويُركِّز بشكل خاص على تعزيز التبادل الثقافى والتواصل وتدعيم الأواصر بين مجتمعى الأعمال ودوائر الفنون، ويتضمن “حملة الترويج للاستثمار في الهند” (Brand India) لتعزيز التفاهم بين الشعبين وخلق فرص تعاون جديدة.

القوى الناعمة

وأكد د. هشام مراد- وكيل أول وزارة الثقافة- حرص الوزارة على تعميق التعاون بين الدولتين العريقتين، ثقافة وحضارة، بما ينعكس على المهرجان باعتباره ليس تقليديا بما يقدمه من فقرات وعروض متنوعة، وما يمثله ذلك من مردود إيجابى على العلاقات السياسية والتجارية، كونه أحد مظاهر القوى الناعمة.

تفاهم العمالقة

ويرى السيد سانجاي روي- العضو المنتدب لشركة تيم ورك آرتس- أن المهرجان فرصة لاستعراض تنوع الثقافة الهندية وخلق فرص لتبادل الآراء وتحقيق التفاهم بين اثنين من أقدم الثقافات والحضارات في العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات