sliderالمسلمون حول العالم

رابطة العالم الإسلامي مسئولة حصريا عن تنظيم الغذاء الحلال في اليابان

العيسي يوقع الاتفاقية مع الهيئة اليابانية لتنظم الحلال

كتب إيهاب نافع

وقّع الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى مع رئيس الهيئة اليابانية لتنظيم (الحلال) سیجي ساكتا؛ حصرية تنظيم الغذاء الحلال في اليابان لتصبح الرابطة المسؤولة حصرياً عنه في اليابان بشكل عام، وفي أولمبياد 2020 بطوكيو بشكل خاص، وذلك بحضور المستشار الأعلى لرئیس مجلس الوزراء الیاباني السید میاكوشي، وسمو الأمیر أوكمیتسو هیروهاشي ابن عم الامبراطور، وعدد من ممثلي المراكز الإسلامیة والوزارات والهیئات الیابانیة الحكومیة المختلفة وممثلي الشركات الكبرى.

وستتولى رابطة العالم الاسلامي بالمشاركة مع الحكومة اليابانية بذلك مسؤولية تنظيم شؤون غذاء الحلال ومطابقته للشروط، وتطبيق المواصفات النظامية الخاصة به في اليابان بشكل عام، حيث تعهدت الرابطة بتبني أعلى المواصفات الشرعية والنظامية للمشروع.

وأكد الأمين العام للرابطة الشيخ الدكتور محمد العيسى على أهمية هذا التوافق بين مؤسسة الرابطة والمؤسسة اليابانية المسؤولة، منوهاً بالحضور الكبير لتوقيع بنود هذا التنظيم التعاوني المهم، ومؤكداً على أنه يترجم مستوى علاقة الثقة المتبادلة، مشيراً إلى أن الرابطة تشغل مركزاً مهماً في العالم الإسلامي حيث تمثل الشعوب الإسلامية المنضوية تحتها، بوصفها منظمة إسلامية عالمية جامعة للشعوب الإسلامية تُعنى بشؤونهم عموماً ومن ذلك إيضاح حقيقة دينهم الذي أحب الخير للجميع وتواصل مع الجميع لصالح البشرية جميعاً حيث يقول الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم: “وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين” ويقول النبي عليه الصلاة والسلام: “إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق”، كما تُعنَى الرابطة كذلك بالشأن الإنساني للجميع مسلمين وغير مسلمين، ولها في هذا مبادرات إنسانية وثقافية وحضارية تشكل في الحقيقة حيزاً كبيراً من برامجها تم تنظيمها بالتعاون مع مختلف الأديان والمذاهب والثقافات والحضارات للوصول لأهدافنا المشتركة.

العيسى أثناء توقيع الاتفاقية
العيسى أثناء توقيع الاتفاقية

وقال الدكتور العيسى: نشعر بالسعادة في اليابان عندما نرى المستوى العالي بل والنموذجي للاندماج الوطني بعيداً عن أي شكل من اشكال التطرف أياً كان مصدره، وأن الوعي متى وصل إلى العمل المشترك للصالح المشترك بكل صدق وإخلاص وجد وفق متطلبات التعايش والوئام الوطني الإيجابي فإن هذا يعد مطلباً مهماً في رسالة وأهداف رابطة العالم الإسلامي، فنحن نسعى لتحقيق الاندماج الوطني الإيجابي في جميع دول العالم بين كافة الأديان والمذاهب والأعراق للوصول إلى التعايش والوئام والسلام المطلوب لنا جميعاً، وسيكون من جانب آخر رسالة مضادة لأي شكل من أشكال التطرف، تواجه أي محاولة لاختراق الإنسان الياباني المتميز بقيمه الإنسانية وعطائه المتواصل نحو قيم تعايشه واطراد نمائه، أياً كان مصدرُ تلك المحاولات دينياً، أو فكرياً، أو عرقياً، أو غيرها.

وواصل الدكتور العيسى بأن اليابان أثبتت بأنها نموذج متميز للاندماج والوئام الوطني والدعوة للتعايش السلمي حول العالم؛ مستذكراً الزيارة التي قام بها معاليه مع وفد الرابطة لمدينة سينداي قبل يومين، ومشاركتهم أبناء المدينة في ذكرى فاجعة تسونامي، بالإضافة إلى زيارتهم لمدرسة الأيتام والالتقاء بأطفالها الذين ترعاهم المدرسة بعد أن فقدوا ذويهم في تلك الفاجعة؛ مؤكداً أننا يجب أن نستشعر بأن البشرية بمثابة الأسرة الواحدة وأن قيمنا تأمرنا بأن نوظف تنوعنا للتعارف والتعاون، كما نوظف متاعب الحياة الطبيعية دروساً نستفيد منها لنقدم من خلالها أسمى صور التلاحم الإنساني ولنعكس قيمة المحبة كحقيقة ماثلة تتمنى الخير والسعادة للبشرية جميعاً.

كما أشار العيسى إلى زيارته ووفد الرابطة لمتحف هيروشيما واطلاعه على وثائق القنبلة الذرية التي ألقيت على المدينة، واطلاعهم كذلك على مستوى دقة التوثيق وعلى حجم الكارثة التي حلت باليابان وتجاوزتها بقوة الإرادة والعزيمة مع التعامل الحكيم مع مأساتها، لتعطي العالم من خلال ذلك كله دروساً تاريخية مهمة للغاية لا يمكن أن تنسى.

وختم العيسى حديثه قائلاً: سعدنا بالحضور الياباني الرفيع لتوقيع حصرية مراقبة الغذاء الحلال واستئناف آفاق التعاون المتبادل مع اليابان.

من جهته أكد المدير التنفيذي للمنظمات غير الحكومية الدكتور نوكا مياجيما أن التعاون مع رابطة العالم الإسلامي يمنح الجانب الياباني القوة؛ معتبراً التوقيع على الاتفاقية شئ ثري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات