sliderالأخبار

رئيس منطقة الأقصر الأزهرية:العالم يمر بأزمة حقيقية نتيجة الإرهاب

..والإسلام له موقف صارم في نبذ العنف

أوضح الشيخ الأستاذ الدكتور خليفة محمد ابراهيم وكيل الوزارة رئيس الإدارة المركزية لمنطقة الأقصر الأزهرية على أن الإسلام له موقف ثابت وصارم في نبذ كل ما يرتبط بلغة العنف من مفاهيم كالإرهاب والتطرف.

وأكد بأن الإسلام جاء ليحمي النفس الإنسانية أيا كانت عقيدتها أو جنسيتها أو عرقها إلا في حالة العدوان ، واعتبر قتل الفرد جريمة تعادل في بشاعتها قتل أبناء الإنسانية كلها ، قال تعالى (مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا)والإسلام بما تضمنه ورمى إليه من أحكام وتشريعات وما أمر به في مجال القصاص وتطبيق أحكام الحدود حمى الإنسان من العدوان عليه واستعمال العنف المؤدي إلى القتل ، قال تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى).

وأضاف ” رئيس منطقة الأقصر الأزهرية ” إننا نؤيد قيادة مصر فى محاربة الإرهاب والإرهابيين ونرفض استغلال هذه الجماعات المتطرفة للدين، ونرى أن العالم بأسره بات يمر بأزمة حقيقية نتيجة دعاة الإرهاب والعنف والتشدد وقتلة الإنسانية الذين يستغلون الدين لتحقيق ماَربهم الدنيئة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق