sliderالأخبار

د جمعة: 50 مليون جنيه من الأوقاف لتعويض العمالة الحرفية

من باب البر العام

في ضوء رسالة الأوقاف في خدمة المجتمع والإسهام في رفع الكرب عن المكروبين وتحقيق الأمن المجتمعي وفِي ضوء ونطاق  شروط الواقفين على البر العام  والنسب المقررة لهذا المجال ، بما يحقق مقاصد الوقف، ومقاصد الشرع في توفير الأمن النفسي والمجتمعي للمحتاجين، وبخاصة من يجتهد ويعمل ثم يتعرض لمرض طارئ أوحادث عارض ذاتي أو خارجي أو أي سبب يعوقه عن العمل ويدخله في باب الحاجة إلى المساعدة، ولا سيما العمالة الحرفية اليومية غير المثبتة ولا المؤمن عليها ، التي يظل هاجس الحوادث الطارئة مقلقا لهم أو لأسرهم.

قررت وزارة الأوقاف تخصيص خمسين مليون جنيه من باب البر العام في مبادرة منها لمساعدة  من يتعرض من غير القادرين منهم، ولا سيما في الحاجة إلى العلاج أو أي طارئ ذاتي أوخارجي يحول دون استطاعة أحد من هؤلاء العاملين في بناء الوطن الوفاء بالتزاماته أو التزامات من يعول، سواء أكانت المساعدة في مجال حاجته هو للعلاج أم في مجال الوفاء بحق أسرته وأبنائه:  علاجا ، أو تعليما ، أم تلبية الحاجات الأساسية التي لا غني عنها لأي أسرة أو شخص ، من باب  قضاء حوائج المحتاجين بعزة وكرامة.

وأكد الدكتور مختار جمعة وزير الأوقاف أن القيام بذلك من فروض الكفايات التي يحتمها التكافل الإنساني والمجتمعي ، وهو أمر في صميم مقاصد الأديان، مع العلم أن هذا المبلغ هو من خالص المبالغ المخصصة للبر ولا علاقة له بحصة أو نسبة نشر الدعوة أو عمارة المساجد أو صناديق النذور، فالوزارة تحرص كل الحرص على وضع الأمور في نصابها الشرعي، وذلك في ظل تعظيم عائد الوقف وحسن استثمار أعيانه ، فقد ذكر كثيرون أنه مرت على مصر أزمنة كثيرة لم يكن فيها جائع ولا محتاج  لا من أهلها ولا من المقيمين بها ولا من المارين بها أو الوافدين إليها، لكثرة خيراتها وأوقافها ومحسنيها، وهو ما نسعى لتحقيقه بإذن الله تعالى في ظل قيادتنا السياسية الحكيمة الرشيدة سواء بترسيخ هذه المعاني دعويا وثقافيا أم بالمشاركة العملية في تفريج كروب المكروبين والمحتاجين.

وسيتم صرف هذه المساعدات في إطار خطة ومنظومة متكاملة بالتنسيق الكامل مع الجهات المختصة والمعنية  أو المسئولة عن إعداد الوثائق اللازمة بما يحقق  الغرض المنشود على أفضل وجه ممكن، وفِي أعلى درجات الشفافية ووصول النفع أو المساعدات إلى المستحقين فعليا، وتحيا مصر عزيزة أبية بوحدة صفها وتكافل وتراحم أهلها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات