sliderندوات

د.محمد مهنا: المنهج الأزهري يتضمن الشمول ووضوح المفاهيم

خلال ندوة بجناح الأزهر بمعرض الكتاب

كتب- إيهاب نافع

قال د.محمد مهنا، إن الأزهر الشريف هو المشكاة العلمية الدينية التي احتفظت بسراج الدين حتى أصبح منارة للعلم وقبلة للمسلمين، لافتًا إلى أن الأزهر لم يتحمل أمانة الحفاظ على العلوم الدينية وحده بل تحملها معه عدة مدارس علمية أخرى لكن المنهج الأزهري هو الوحيد الذي تلقته الأمة بالقبول على مدى تاريخه الممتد لأكثر من ألف عام.

وأضاف المشرف العام على الرواق الأزهري، أنّ معالم المنهج الأزهري تشمل الشمول والاتساع ووضوح المفاهيم وانتقال العلوم في المنهج الأزهري وتلقيها بسند متصل واحترام الحقيقة والمنهجية العلمية، موضحًا أنّ المنهج الأزهري لم يقتصر على الإحاطة بالعلوم الشرعية دون سواها بل امتد ليشمل العلوم التجريبية من طب وفيزياء وكيمياء، إضافة إلى العلوم العقلية من منطق وفلسفة وهندسة وغير ذلك من العلوم.

جاء هذا في إطار سلسلة الندوات والفعاليات التي يحتضنها جناح الأزهر الشريف في معرِض القاهرة الدولي للكتاب، عقدت اليوم الأربعاء ندوة بعنوان: ” معالم المنهج الأزهري”، حاضر فيها فضيلة د.محمد مهنا، المشرف العام على الرواق الأزهري، ودارت الندوة حول معالم المنهج الأزهري وأثرها في التأصيل العلمي وسمات الشخصية الأزهرية.

وأكد مهنا، أن خارطة العلوم الأزهرية تقوم على الوضوح والتدرج ويتجلى هذا في التمييز بين علوم المصادر من قرآن وسنة وبين علوم الغايات التي هي امتداد من علوم المصادر كالفقة والاعتقاد وبين العلوم المساعدة التي تخدم العلوم الأساسية كاللغة والمنطق وأصول الفقة.

ولفت إلى أن هذا التمييز الذي انتهى به الأزهر في مناهجه كان استجابة لسنة التطوير في مسيرته العلمية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات