sliderالأخبار

د.فودة: فرنسا تحتل المرتبة الأولى في تصدير الشباب لداعش

ندوة في جناح الأزهر الشريف في معرِض القاهرة الدولي للكتاب

كتب- إيهاب نافع

في إطار سلسلة الندوات والفعاليات التي يحتضنها جناح الأزهر الشريف في معرِض القاهرة الدولي للكتاب، نظم مرصد الأزهر الشريف لمكافحة التطرف، اليوم الثلاثاء، ندوة باللغة الإسبانية تحت عنوان” مسلمي فرنسا بين دعوى المواطنة وتحدي استقطاب الشباب”.

شارك في الندوة د. عبد الرحمن فوده، مشرف وحدة اللغة الفرنسية بمرصد الأزهر، و د.كمال بريقع، مشرف وحدة اللغة الإنجليزية بمرصد الأزهر، ودارت الندوة حول استقراء واقع المسلمين بفرنسا من أكثر من منظور بُغيةَ استكشافِ أوضاعِهِم، ومدى ارتباط المسلمين بهويتهم الدينية والوطنية هناك.

وقال د. عبد الرحمن فوده، مشرف وحدة اللغة الفرنسية بمرصد الأزهر، إن هناك استقطابًا قويًا من تنظيم داعش الإرهابي والتنظيمات الإرهابية الأخرى للشباب الأوروبي وفي مقدمتها الشباب الفرنسي، مشيرًا إلى أن فرنسا تحتل المرتبة الأولى في تصدير الشباب لتلك الجماعات الإرهابية، حيث يبلغ عدد الفرنسيين المنضمين لداعش خلال السنوات الأربع الماضية حوالي خمسة عشر ألف فرنسي.

وأضاف فوده، أنّ فرنسا تعد من أكثر الدول الأوروبية التي تعرضت لهجمات من داعش، مشيرًا إلى أنَّ السلطات الفرنسية أحبطت 12 محاولة اعتداء إرهابي منذ بداية ٢٠١٧م.

من جانبه قال د. كمال بريقع، مشرف وحدة اللغة الإنجليزية بمرصد الأزهر، إن أهم المشاكل التي تواجه المسلمين في الغرب هي عدم اعتراف أغلب الدول الغربية بالديانة الإسلامية، وهو ما يترتب عليه انتقاص لحقوق المسلمين في التعليم والصحة ودور العبادة والحقوق الاجتماعية.

وأضاف بريقع، أن الصورة المفزعة التي ترسخت في أذهان الغرب نتيجة ما تقوم به الجماعات الإرهابية المتشددة، كان لها دور كبير في زيادة حدة الإسلاموفوبيا والخوف من المسلمين في فرنسا، لافتًا إلى أن المسلمين في أغلب الدول الأوربية تضرروا كثيرًا من الصورة المغلوطة عن الإسلام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات