sliderدروس أزهرية

بلاغة للشهادة الثانوية

إعداد..د مصطفى أبو الحجاج.. عضو المكتب الفنى لرئيس قطاع المعاهد الأزهرية

طباق السلب

أهداف الدرس:

بنهاية هذا الدرس يتوقع عزيزي الطالب أن تكون قادرًا على أن:

تذكر تعريفًا لطباق السلب.

تعرِف أنواع طباق السلب

تفرق بين طباق السلب وطباق الإيجاب

تأت بأمثلة لطباق السلب

تمهيد

علمت فيما سبق طباق الإيجاب، وقيمته البلاغية وأثره في إيضاح المعانى، والآن فى هذه السطور نتعرف على قسيمه، ألا وهو طباق السلب.

الدرس

تعريفه: طباق السلب هو: أن يكون الطباق بين فعلى مصدر واحد، أحدهما أمر والآخر نهى، أو أحدهما مثبت والآخر منفي.

ومن خلال التعريف ندرك أن طباق السلب نوعان

الأول: أن يكون بين أمر ونهى.

الثاني: أن يكون بين النفي والإثبات.

أولا: الأمر والنهي كقوله تعالى: (فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا). وقع الطباق بين (لا تقل) و (قل) والأول نهى والثاني أمر.

وكقوله تعالى: (أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَنْ لَا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ * وَأَنِ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ) وقع الطباق بين (لا تعبدون) وقوله تعالى: (اعبدوني) والأول نهي والثاني أمر.

وكقوله تعالى: (وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا للهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ) وقع الطباق بين (لا تسجدوا) و(اسجدوا) والأول نهي والثاني أمر.

وكقوله تعالى: (ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ) وقع الطباق بين (فاتبعها) و(لا تتبع) والأول أمر والثاني نهي.

فكل ما سبق طباق سلب لأنه وقع بين فعلي مصدر واحد أحدهما أمر والثاني نهي.

ثانيًا: الإيجاب والسلب كقوله تعالى: (فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطْتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ) وقع الطباق بين الفعل المثبت (أَحَطْتُ) والفعل المنفي (لَمْ تُحِطْ).

وكقوله تعالى: (إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنْكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ) وقع الطباق بين الفعل المثبت (فَيَسْتَحْيِي) والفعل المنفي (لَا يَسْتَحْيِي).

وكقوله تعالى: (وَسَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ) وقع الطباق بين الفعل المثبت (أَأَنْذَرْتَهُمْ) والفعل المنفي (لَمْ تُنْذِرْهُمْ).

وكقوله تعالى: (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ مِنْهُمْ مَنْ قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ لَمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ) وقع الطباق بين الفعل المثبت (قصصنا) والفعل المنفي (لم نقصص).

وكقوله تعالى: (فَلَا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ * وَمَا لَا تُبْصِرُونَ) وقع الطباق بين الفعل المثبت (تُبْصِرُونَ) والفعل المنفي (لَا تُبْصِرُونَ).

وكقوله :

وَنُنْكِرُ إنْ شِئنا علَى النَّاس قولَهُم * وَلَا يُنْكِرُونَ القَولَ حِينَ نَقُولُ

طابق بين الفعل المثبت (ننكر) والفعل المنفي (لا ينكرون).

وقول الشاعر:

لَا يُعْجَبَانِ بِقَولِ النَّاسِ عنْ عُرُضٍ ** وَيُعْجَبَانِ بمَا قَالَا وَمَا سَمِعَا

طابق بين الفعل المنفي (لا يعجبان) والفعل المثبت (يعجبان)

وكقول البحترى:

يُقَيَّضُ لِي مِن حَيْثُ لَا أَعْلَمُ الهَوَى** وَيَسْرِي إِلَىَّ الشَّوقُ مِن حيثُ أَعْلَمُ

طابقَ بين الفعل المنفي (لا أعلم) والفعل المثبت (أعلم).

ومن النثر قول رجل ليزيد بن المهلب: (ليس العجب من أن تفعل، إنما العجب من أن لا تفعل) طابق بين الفعل المثبت (أن تفعل) والمنفي (أن لا تفعل).

وكقول آخر: (ليس معي من فضيلة العلم إلا أني أعلم أني لا أعلم) طابق بين الفعل المثبت (أعلم) والمنفي (لا أعلم).

وهذا أيضا يسمى طباق السلب، والطباق عموما ومنه طباق السلب من المحسنات المعنوية التى تبرز المعنى وتزيده وضوحًا.

التقويم:

س1) بيِّن الطباق فيما يأتي، وأذكر نوعه من حيث الإيجاب والسلب:

1ـ قال تعالى: (وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ * يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ)

2ـ وقال تعالى: (الحمدُ للهِ الذِي خلَق السمواتِ والأرضَ وجعلَ الظلُماتِ والنُّورِ).

س3) اذكر المصطلح البلاغي لما يأتي:

1 ـ أن يكون اللفظان المتقابلان معناهما موجب، أي مثبت……….

2 ـ طباق بين فعلى مصدر واحد، أحدهما أمر، والآخر نهى، أو أحدهما مثبت والآخر منفي………

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق