slider

انطلاق مؤتمر الأزهر الدولى الثاني للتنمية المستدامة

تحت رعاية الإمام الأكبر

بدأ اليوم الأحد بمركز الأزهر للمؤتمرات بمدينة نصر، المؤتمر العلمى الدولي الثاني للبيئة التنمية المستدامة وخدمة المجتمع تحت رعاية الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب، بحضور عدد من ممثلي الوزارات وممثل عن وزارة الدفاع، ومن المنتظر أن يستمر المؤتمر على مدار اليومين القادمين.

في بداية المؤتمر عرض فيلم تسجيلي يحكي دور الأزهر والأنشطة التي يقوم بها في خدمة المجتمع وتهدف إلي مزيد من التنمية،  ثم ألقي الدكتور طارق عيد منسق عام المؤتمر الكلمة الإفتتاحية وتناول فيها الملكية العامة للبيئة حيث أشار إلي أن البيئة ملك للجميع ويجب الحفاظ عليها وعدم تخريبها كما جاء في القرآن الكريم ” ولا تفسدوا في الأرض” وأوضح أنها أيضا أمانة يتحملها الجميع ولا بد من تأديتها امتثالا لأوامر الله ” أن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلي أهلها “.

وحث الجميع علي الحفاظ علي البيئة والتعاون لصد التحديات وبين الدور الذي تقوم به البيئة والتنمية معا في رفع الإقتصاد  ثم تطرق نحو مرجعية الأزهر الوسطية في الحفاظ علي البيئة ووصي في نهاية كلمته بإعادة تدوير المخلفات لما تحققه في التنمية الاقتصادية.

وقال رئيس المؤتمر الدكتور محمد المحرصاوي رئيس جامعة الأزهر أن الازهر هو أكبر مرجعية سنية في العالم حيث يقوم بنشر الثقافات الحميدة وقبول الآخر ويدعو للمواطنة؟

وأوضح أقدمية جامعة الأزهر عن باقي جامعات العالم وأنها جامعة عالمية وليست محلية بها حوالي 100 جنسية و33 ألف طالب من الوافدين من كل دول العالم كما بين الدور الخدمي للجامعه والذي تقوم به كافة كلياتها، ونوه في نهاية كلمته علي ضرورة الحفاظ علي موارد البيئة.

ورحب محمد عمران نائب وزير الكهرباء بالحضور في كلمته وتحدث عن دور الأزهر في تنمية المجتمع والدور الذي يقدمه في التنمية المستدامة كما تحدث عن دور الطاقة كمحرك للاقتصاد وأهمية المشروعات المقامة بمصر، ثم أوضح التحديات التي تواجهها الدول في زيادة الطلب علي الطاقة وتوفيرها والجهود التي تقوم بها الدول لمواجهتها.

وأوضح في كلمته دور التنمية المستدامة في الحد من الانقطاع الكهربائي وتحسين حياة الانسان وضمان توفير المياه والصرف الصحي ، كما تحدث عن التعااون بين وزارة الكهرباء والوزارات الأخري لتوفير خدماتها وتوفير الميجاوات للقري ونوه أيضا أن مصر أصبحت عضوا مؤسسا في الاتحاد الدولي للطاقة المتجددة بعد توقيع الاتفاق بين 60 دولة عربية وأجنبية والذي أقيم بالهند.

وتناول طارق خليل نائب مساعد وزير الخارجية في كلمته دور الخارجية في تلبية الاحتياجات فيما يخص التنمية المستدامة ووجه الشكر للأزهر علي تعاونه، مشيرا إلي أن التنمية حق مشروع لأولادنا وبين دور مصر في المؤتمرات الدولية التي تتعلق بذلك.

وأشار إلي أهمية التجارة والاستثمار كمحرك رئيس في التنمية ونوه إلي البعثات التي تقوم بها الوزارة قي الخارج للترويج نحو الاستثمار في مصر وزيادة حجم التجارة مع الدول الأخري.

وعلي هامش المؤتمر تم تكريم عدد من ممثلي الوزارات كوزارة الدفاع والتجارة ووالصناعه والاستثمار ووبعض ممثلي الشركات وتم افتتاح معرض الابتكارات الذي يشارك فيه عدد من طلاب وطالبات جامعة الأزهر باختراعاتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات