sliderالأخبار

القس أندريه زكى: الإرهاب لا يفرق بين دُور العبادة

رئيس الطائفة الإنجيلية.. من أمريكا

كتب- مصطفى ياسين:

أكد القس د. أندريه زكى- رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر- أن الإرهاب لا يُفرِّق بين دور عبادة مسيحية أو إسلامية، أو بين مواطن مسلم وآخر مسيحي، مشيرا إلى أن التطرّف مشكلة خطيرة جدا، والخيار الوحيد للتعايش هو التفكير المعتدل وقبول الآخرين، داعيا إلى تشجيع المجتمع الدولي على نشر ودعم الاعتدال.

أهمية دعم كافة أبناء الوطن للجهود التي يبذلها الرئيس عبدالفتاح السيسي في مكافحة الارهاب، والعمل على اقتلاعه من جذوره، مشيدا بالعمليات العسكرية الشاملة التي تقوم بها الآن القوات المسلحة والشرطة في مناطق عديدة بسيناء وعدد من المحافظات ” سيناء 2018″.

جاء ذلك في بيان صادر عن المكتب الإعلامي للطائفة الانجيلية بمصر، والذي أشار إلى أن رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر أكد أن مصر كانت وستظل واحة للسلام والأمن مهما حاولت قوى الإرهاب ومن يقفون خلفها ماديا ومعنويا، النيل من سلامة الوطن وأبنائه.

أشار إلى أن مصر تقود- نيابة عن العالم- حربا شرسة ضد الإرهاب الذي استشرى في العالم بأسره، وليس في مناطق بعينها،  داعيا المجتمع الدولي للوقوف خلف مصر في هذه المعركة الشرسة.

من ناحية أخرى يختتم د. القس أندريه زكى الأحد المقبل، رحلته التي يقوم بها حاليا إلى الولايات المتحدة الأمريكية والتي استمرت حوالي 10 أيام، التقى خلالها عددا من القيادات الدينية والسياسية في أمريكا، كما ألقى محاضرة في كلية اللاهوت بجامعة بتسبرج حول أوضاع المسيحيين العرب بعد الربيع العربي، حضرها عدد كبير من القيادات الدينية والمفكرين والإعلاميين الذين تناولوا نشرها على عدد من الواقع الإلكترونية والصحف الامريكية، حيث أوضح للحضور حقيقة وضع المسيحيين في مصر بعيدا عما تتناوله بعض وسائل الإعلام في الخارج.

كما أشاد د. زكى بالجهود التي تبذلها الدولة لتفعيل قيم المواطنة، مشيرا إلى الانتهاء من ترميم وإعادة بناء كافة الكنائس التي أُضيرت في أعقاب فض اعتصامي رابعة والنهضة، وذلك بمعرفة الإدارة الهندسية للقوات المسلحة، أيضا صدور قانون بناء الكنائس الجديد، وتحديد “كوتة” للمسيحيين داخل مجلس النواب وغيرها.

وخلال الزيارة التقى د. أندريه، السناتور الجمهوري تيد كروز، وهو السيناتور الأمريكي الذي أعد مشروع قرار لاعتبار الإخوان منظمة إرهابية، حيث يؤمن بأن الإخوان هم أول من زرع بذرة التطرف في المجتمع الأمريكي، أيضا هو أحد المرشَّحين البارزين في سباق الانتخابات الامريكية الاخيرة، والذى التقى الرئيس السيسي خلال زيارته الأخيرة لواشنطن، كما التقى السفير سام براون- السفير الجديد لحقوق الانسان والحريات الدينية- والذي تم تعيينه مؤخرا، أيضا حضر القس أندريه زكى الإفطار الذي دعا إليه الخميس الماضي الرئيس الأمريكي ترامب بالبيت الأبيض بحضور عدد كبير من القيادات الرسمية والدينية والشخصيات العامة الأمريكية إلى جانب بعض الضيوف من خارج أمريكا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات