sliderالتحقيقات

“الطب الفرعونى”..كتاب جديد يكشف أسرار الفراعنة فى العلاج البديل

للدكتور عادل عبد العال

عرض: محمد الساعاتى

يُعد الدكتور عادل عبدالعال، أحد أشهر من عملوا فى الطب البديل فى مصر والعالم، فقد نجح بأن يفرض نفسه على الساحة، فى مجال التغذية التى تمتد إلى داخل كل بيت.

والمتابع له ولمسيرته فى هذا المجال يجده يعتمد فى غالبية وصفاته على الأعشاب الطبيعية.

وقد نجح بمهارة العالِم أن يبحر فى مجال العلوم، مما جعله محط الأنظار.

وحرص على مواصلة مسيرة نجاحه بالحصول على الشهادات العلمية فى مجال الطب البديل والأعشاب فى التغذية والرياضة أيضا.

أرض الرسالات

ونجح فى إصدار العديد من الكتب لخدمة البشرية حتى بلغت اثنا عشر كتابا، منها كتابه الأخير (الطب الفرعونى) الذى يقع فى مائتى وخمسة عشر صفحة من الحجم المتوسط، طباعة فاخرة،.

يقول فى مقدمته: لا يزال العالم ينتظر من مصر الكثير، وستظل أنظار العالم تتطلع الى ما تقدّمه مصر للبشرية، وهذا هو قّدَر مصر، لتعرف البشرية أن مصر هى أرض الرسالات ومهد الحضارات وفيها كل ما يتمناه الناس (اهبطوا مصر فإن لكم ما سألتم).

أضاف: فى هذا الكتاب نقدِّم للعالم القليل من علوم الفراعنة، وبشكل خاص من علم الطب الفرعونى،

ليكون رسالة للعالم تؤكد أنه لا يزال هناك الكثير من الأسرار يكتشفها العلماء والدارسون والباحثون والراغبون فى خدمة البشرية،

لتظل مصر مهد العطاء وأرض الخير والعلم والعلماء وبلد الإبداع والفن والابتكار.

ورسالتنا نشر علوم الأجداد والتنقيب فى بحور العلوم القديمة والحفاظ على ميراث وتراث البشرية.

الطب الفرعونى

ويتساءل د. عادل فى كتابه: ما هو الطب الفرعونى؟ ويجيب بأنه مصطلح يشير الى الطب المستخدّم فى مصر القديمة فى الفترة من القرن الثالث والثلاثين قبل الميلاد وحتى غزو الفرس لمصر عام 525 ق . م،

حيث كان هذا الطب متقدما للغاية فى ذلك الوقت، وشمل الجراحات البسيطة وإصلاح كسور العظام وتركيب العديد من الأدوية، وبالرغم من ارتباط الطب المصرى القديم فى الثقافة الحديثة بالسحر والتعاويذ إلا أن الأبحاث الطبّيّة أظهرت فاعليتها فى أحيان كثيرة (الطب القديم ).

الأدوات الطبية

وفى لفتة تعد قمة فى الروعة يحرص المؤلف على أن يقدِّم للقارئ تعريفا للأدوات الطبية المستخدمة والتى ابتكرها الطبيب المصرى، والتى منها المشرط والسكين والمُلقاط والكمَّاشة.

مؤكدا أنه تم العثور على القليل منها، وبيّن أن الحقنة الشرجية كانت تستخدم للعلاج على عهد الفراعنة، كذلك كان يتم استخدام البخور عبر جهاز للبخور يتكون من وعائين أحدهما داخلى والآخر خارجى.

أول جراحة

وينجح د. عادل، فى أن يقدم للقارئ أول جراحة أجراها الفراعنة فى الجُمجُمة كانت ناجحة وموجودة حاليا فى لندن، حيث طوَّرت حضارات ما قبل التاريخ أشكالا من العمليات الجراحية،

وأقدمها بناء على أدلة بحيث تفتح الجمجمة أو تحفر فيها حفرة صغيرة بهدف إزالة الغطاء عن الجافية، وذلك لعلاج الأمراض المتعلّقة بالضغط داخل الجمجمة، ووجدت هذه الأدلة فى رفات إنسان ما قبل التاريخ التى تعود الى العصر الحجرى الحديث.

طب البرديّات

وعن طب البرديات قال د. عادل: تعتبر مخطوطة بردية إييبرس أكبر مخطوطة مصرية قديمة فى الطب،

وتحتوى على 108 عمودا مكتوب على بردى طولها 19 مترا، وتصف عددا كبيرا من الحالات المرضية التى تتفرع حاليا لعدة تخصصات فى طب النساء والباطنى والأسنان والطفيليات والعيون والأمراض الجلدية،

كما يوجد فى هذه البردية العديد من العلاجات للالتهابات وعلاج الأورام وجبر كسور العظام وعلاج الحروق

والقلب والأوعية الدموية والانهيار العصبى، كما تحتوى على وصفات العقاقير العلاجية.

وصفات

غلاف الكتاب

ويتضمن الكتاب العديد من الوصفات التى ذكرها د. عادل، من أهمها التى كتبها الطبيب المصرى القديم كعلاج العيون،

وطرق منع الحمل أو زيادة القدرة الجنسية، كما لجأ الطبيب المصرى القديم الى الطبيعة لعلاج بعض الأمراض التى كانت تظهر بشكل مفاجئ.

كما استخدمت “الأكاسيا” لعلاج نزلات البرد والجُزام المستعصى، ويتواجد نبات الأكاسيا فى المناطق الاستوائية

فى قارتى إفريقيا واستراليا ويُستخرج من شجرة لها أشواك طولها 15 قدما وتُعرف باسم “الصمغ العربى”

ويستخدم فى علاج المعدة والأمعاء وأمراض المسالك البولية والقُرحات والتهاب المعدة ومرض السيلان والسعال والإسهال،

كما تساعد الأكاسيا فى حل مشاكل الجهاز الهضمى،

ولضبط السكر فى الجسم وخفض معدل الكوليسترول والتهاب الحلق وتخسيس الوزن،

لما يحتويه على نسبة عالية من الألياف التى تعطى شعورا دائما بالشبع.

الثوم والبصل

ويستعرض د. عادل، كل ما هو نافع لخدمة البشرية وأهمها الثوم،.

مؤكدا أن من بنوا الأهرامات كانوا يتناولونه لأنه يعطى قوة جسمانية ويقوى المناعة ويحافظ على المرأة من ترهّل ثدييها،

ويقى من ضغط الدم المرتفع وآلام المعدة وقمل الشعر والديدان المعوية، ويقوى العظام

ويقى الإنسان من مرض الروماتيزم ويساعد على الهضم، ويواجه الحكَّة المتكرّرة، ويقوى الأسنان، ويفيد فى علاج الشلل،

والوقاية من الكوليرا والكُحة والصرع والهستريا والسعال الديكى واحتباس البول والإكزيما

وعلاج الصَمَم وأمراض الأُذن والسل والربو والعشي الليلى.

الخبيزة

ويشير د. عادل إلى أن “الخُبِّيزة” تُستخدم فى مصر القديمة لمعالجة السعال عن طريق وضع مستخلص النبتة فى حمَّام المريض أو فى الماء المستخدم لتنشق البخار،

كما أنها تساهم فى علاج مشكلات الجهاز التنفسى والتهاب وضيق المريئ وعلاج السعال والبرد

وتعمل على تفتيح البشرة وتعالج مشكلات الجهاز الهضمى وتُدِر لبن الرضع وتعالج التهاب اللوزتين، تشفى الجروح وتجمِّل الشعر.

البصل

وكذلك كان القدامى من المصريين يُبجِّلون “البصل” ويعتقدون أن شكله الكروى وحلقاته الملتفة حول المركز ترمز الى الحياة الأبدية، وكان البصل يستهلك للمساعدة فى محاربة الأمراض القلبية والحد من الجلطات الدماغية والدهون الموجودة فى الدم.

وأيضا الحناء والرُمَّان والخشخاش والعرقسوس والعنب والكمون والتوت والخس وزهرة البرتقال والكافور وشجرة الجمّيز والعدس والكراوية وزيت الخروع وبذور الكتان والصبَّار والبلح ونبات الآس والجزر وحبّة البركة واللافندر والصندل والشمر والزعتر، فكلها نافعة للبشرية.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات