sliderشعراويات

الشعراوى فى زيارة الوداع لرسول الله.. بمرسوم ملكى

إعداد: محمد الساعاتى

حين شعر الشيخ محمد متولى الشعراوى (إمام الدعاة) بدنو أجله، حرص على زيارة الوداع الأخيرة، لسيدنا رسول الله- صلى الله عليه وسلم- بمسجده بالمدينة المنورة، حيث توجَّه بطائرة الشيخ زايد الخاصة، عقب خروجه من المستشفى الأمريكى بدبى، الذى كان يعالج به فى شهر رمضان المعظم عام 1997م، ثم تكرَّر المشهد مرة ثانية لتحمله طائرة خاصة من مكة المُكرَّمة إلى المدينة المنوَّرة، وكان بصحبته د. محمد عبده يمانى- وزير الإعلام السعودى الأسبق- ود. عبدالعزيز كامل- شقيق رجل الأعمال الشيخ صالح كامل- وحضر الشيخ الشعراوى ختم القرآن الكريم والدعاء فى المسجد النبوى الشريف، ثم زار الشيخ (رسول الله) من مكان مهبط الوحى المعد للزيارة من جهة المراسم، حيث صدر مرسوم ملكى من جلالة الملك فهد بن عبدالعزيز بأن يُفسحوا المكان، وذلك لرغبة الشيخ الشعراوى على أن يزور حبيبه- صلى الله عليه وسلم- ليظل الشيخ فى مواجهة رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قرابة ساعة كاملة قضاها فى الدعاء لله عزَّ وجلَّ، ومناجاة بينه وبين رسول الله، ثم أصرَّ الشيخ على أن يُصلّى ركعتين فى الروضة الشريفة، رغم الزحام الشديد، ثم همَّ بالخروج من المسجد النبوى وهو يُتمْتِم بالدعاء الذى يصاحبه بكاء الخشية، حيث كان يُصلِّى على حبيبه، بصيغ وعبارات عَلِم من خلالها من رافقوه أنها كانت زيارة الوداع الأخيرة.

رحم الله الشيخ الشعروى- رحمة واسعة- وإلى لقاء آخر، فى العدد القادم إن شاء الله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات