sliderالأخبار

البابا تواضروس: أماكن العبادة لها قدسيتها عند المصريين

قانون المحبة.. مفتاح قلب الإنسان

كتب- مصطفى ياسين:

أكد قداسة البابا تواضروس الثاني- بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية- أن قانون المحبة هو أهم قوانين الحياة، وهو مفتاح قلب الإنسان، كما جاء فى الكتاب المقدس “هكذا أحب أهل العالم”، وأن المحبة لا تسقط أبدا، ولا تفرِّق بين إنسان وآخر.

جاء ذلك خلال استقبال قداسة البابا مساء أمس لوفد من قيادات الطائفة الإنجيلية بمصر برئاسة د. القس أندريه زكى، رئيس الطائفة، وبحضور عدد من رؤساء المذاهب الإنجيلية والمجلس الإنجيلي العام وعدد من رعاة الكنائس الإنجيلية، وأعضاء مجلس النواب وقيادات الهيئة القبطية الإنجيلية، الذين قدموا التهنئة لقداسة البابا بمناسبة عيد الميلاد المجيد والعام الميلادي الجديد، وأيضا افتتاح كاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة.

وأكد قداسة البابا أن الحادث الإرهابي الذي تعرَّضت له كنيسة مارمينا بحلوان مؤخرا، أظهر قانون المحبة على أرض الواقع، ففي وقت الخطر لا تعرف من مسلم ومن مسيحي، وقد شاهدنا ذلك بأعيننا عندما تصدى شخص مسلم للإرهابي وانقض عليه معرِّضا حياته للخطر، حتى لا يستطيع إكمال عمله الإجرامي. مؤكدا على أن أي مكان للعبادة له حُرمته الخاصة عند المصريين.

وأشار البابا إلى أن العام الجديد سوف يشهد عددا من المناسبات المهمة في تاريخ الكنيسة، حيث تحتفل بمرور 100 عام على تأسيس مدارس الأحد، ومرور 50 عاما على ظهور السيدة العذراء في كنيستها بالزيتون في أبريل 1968، ومرور 50 عاما على افتتاح الكاتدرائية المرقسية بالعباسية في يونيو 1968 ، والذي قام بوضع حجر الأساس لها عام 1966 الرئيس الراحل جمال عبدالناصر وقداسة البابا الراحل الأنبا كيرلس السادس، وساهمت الدولة في بنائها بمبلغ 150 ألف جنيه، وفى الغد نحتفل بافتتاح كاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي، والتي قامت الدولة بتحمّل تكلفة البناء بالكامل.

واختتم قداسة البابا حديثه، مؤكدا أن مصر الجديدة التي نحياها عقب ثورة 30 يونيو شهدت مرحلة جديدة من التغيير والتجديد، ولعل الكاتدرائية الجديدة تقدِّم صورة حقيقية لهذا التجديد.

مقالات ذات صلة

pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات