sliderالفن رسالة

فيديو.. الانشاد الدينى ومدح النبى.. فن يخاطب الروحانيات

الشيخ محمود التهامي نقيب المنشدين متحدثا لـ"عقيدتى"

الإنشاد الدينى له دور كبير فى ترسيخ صورة الإسلام السمحة

نجحنا في تأسيس مدرسة للانشاد الديني ونقابة للمنشديين بهدف حفظ التراث

المنشد يحمل رسالة دعوية لاتقل عن رسائل دعاة المنابر على المساجد

لاخلاف بيننا وبين الأوقاف.. والأزهر الشريف يحتضن الإنشاد الديني

ياسين التهامي.. حالة لن يجود بها الزمان مرة أخري مدرسة في الإنشاد الديني

حوار – مني الصاوي

وُلد في كنف بلبل الصعيد الشيخ ياسين التهامي فأصبح واحدا من أكبر منشدي الصعيد زعيما لدولة المديح النبوي في مصر والعالم .. ذلك هو الشيخ محمود التهامي الذي لقب بفارس المداحين الذي قررأن يشق طريقه بنفسه ، فاختار الأصعب ولم يتبع الطرق التقليدية الدارجة في مدح الرسول صلي الله عليه وسلم  فكان أكثر المنشديين الشباب ميلا إلى المغامرة والتجديد والقبول بالانخراط في الحوار مع الموسيقى الروحية في العالم.. فأصبح أيقونة الانشاد الديني في العالم.

نجح الشيخ محمود التهامي في أن يكون له مدرسة خاصة يتبعها آلاف المنشدين حول العالم ، ليصبح أول نقيب للمنشدين في مصر .. دمج بين الموهبة والدراسة ليحول الانشاد الديني من الإرتجال إلي التأصيل ، وقد تم اختياره كضيف شرف مهرجان عليسة الدولي للفنون والسلام بتونس، ضمن 200 شخصية عربية وعالمية ليصعد بفن الانشاد الديني الي سلالم المجد العالمية .

حول فن الإنشاد الديني ونقابة المنشدين ومدرسة الإنشاد وتأثره بوالده الشيخ ياسين التهامي وأمور أخرى كثيرة .. حاورته “عقيدتي ” في لقاء اتسم بالمرونة والحيوية .. وهذا هو نص الحوار :

النشأة والدراسة

بداية نود تعريف القارئ نبذة شخصية عن شخصية محمود التهامي وعن نشأته ؟

محمود التهامي شاب طموح نشأت فى صعيد مصر بقرية الحواتكة بمحافظة أسيوط درست اللغة العربية في جامعة الأزهر، وحفظت القرآن الكريم كاملا علي يد الشيوخ الكرام ثم تلقيت الدراسات العليا بكلية التربية جامعة أسيوط.. هذا علي الصعيد العلمي، أما علي الصعيد العملي فقد أعددت دراسات حرة فى علم فن المقامات الموسيقية وتخصصت في التأليف الموسيقي ولي الحان كثيرة ومؤلفات موسيقية ايضا .

وهل كان لنشأتك فى كنف الشيخ ياسين التهامى الاب دور فى تأثرك بالإنشاد؟

بالتأكيد فأنا نشأت فى بيت فني وبيئة موسيقية يقودها الشيخ ياسين التهامى ،فكان والدي بمثابة القدوة  والمثل الأعلي ، وكان من الطبيعى التأثر به وبفنه وصوته ، وتمنيت أن أصل لقاعدته الجماهيرية العريضة ، فقد تشربت منه الكثير كما أن دراستي للغة العربية وحفظي لكتاب الله وتعلمي الموسيقي وحبي لها كان له عامل كبير في تأهلي للإنشاد الديني .

علي الرغم من تأثرك بالشيخ ياسين التهامي .. إلا أنك لك لونا خاصا بك ميزك عنه.. لماذا ؟

الشيخ ياسين التهامي مدرسة في الإنشاد الديني، من يحاول أن يقلده بالتأكيد فهو الخاسر، لكن الفرق بيني وبين والدي أنه يبدع في الإرتجال ووصل لمراحل متقدمة في الإبداع والتألق مع جمهوره الذي يحبه بعمق ويحترم فنه ويقدسه لأنه يخاطب الروحانيات، فياسين التهامي حالة منفردة لا يشبه أحد ولا أحد يشبهه وهذا ما يميزه.. أما أنا فقد درست موسيقي فأصبح الإنشاد بالنسبة لي دراسة أكاديمية ممزوجة بهواية حتي أصبحت أشبه نفسي ولا أشبه أحد علي الساحة، أصبح لى دورى ولونى وطريقتى التي تمثل محمود التهامي.

هل جمهورك اختلف كثيرا عن جمهور ياسين التهامي ؟

الشيخ محمود التهامى
الشيخ محمود التهامى

بالفعل لكل منا جمهوره، فجمهور محمود التهامي في الأغلب هم الشباب الذين يسمعون الموسيقي ويستمتعون بها فلا يميل الشباب إلي أناشيد ياسين التهامي التي قد تصل القصيدة فيها إلي ثلاث ساعات متواصلة ، فمع التطور التكنولوجي والعولمة أصبح الشباب يحبون الأغاني الخفيفة ولا يستطيع معظمهم سماع أنشودة قد تصل الي ثلاث ساعات كما يفعل ياسين التهامي.

من وجهه نظرك من من المنشدين الحاليين سيكمل المسيرة التهامية ؟

ياسين التهامي حالة لن يجود بها الزمان مرة أخري ولا حتي أولاده لأنه رجل وصل لمرحلة من التوحد مع الكلمة واللحن قلَ ما أحد يصل لها..  فياسين التهامي ظاهرة لا يقارن بهأحد، فهناك الكثير من المنشديين المبدعيين لهم لونهم الخاص لكنهم لا يشبهون الشيخ ياسين التهامي.

وماهي أقرب أنشودة لقلبك ؟

قمر سيدنا النبي من أقرب الأنشايد التي أتلذذ وأستمتع بغنائها علي الرغم أني أصاب بالضيق حين يتذكرها الجمهور وينسون أن لي أكثر من 270 قصيدةأخري ، وهناك أغنيه أخري تحمل اسم ” صعايدة يا رسول الله ” والتي لاقت استحسان الجمهور وتجاوبهم وقصيدة رسمتك في خيالي من القصائد المقربة لقلبي أيضا .

مدرسة الانشاد الديني

ماذا عن مدرسة الانشاد الديني التي انشأتها ؟

في البداية كان مشروع إنشاء مدرسة للإنشاد الديني حلما يراودني منذ الصغر فبدأت بالتخطيط له سنوات كثيرة ، فكانت الانطلاقة عندما قمت بتأسيس نقابة للإنشاد الديني حيث ضمت مجموعة متنوعة ومختلفة من المنشدين فقسمنا الأعضاء إلي جزأين أحدهم أعضاء عامليين وهم من يمتازون بالصوت الجيد والحفظ السليم للتواشيح والقصائد وفهم الموسيقى والتراث ، والأخري أعضاء منتسبين وهم من يمتلكون الموهبة ولكن ليس لديهم ثقافة عن الإنشاد ،  ومن هنا اتخذت قرار إنشاء مدرسة للإنشاد الدينى وبفضل الله تم تأسيس مدرسة للانشاد الديني والتي تهدف إلي تخريج منشديين يجمعون بين قوة الصوت والأداء والحفاظ علي الإنشاد الديني من الإندثار وحفظ التراث مع حفظ مكانة المنشديين السابقيين وإضافة عليه تجديدات لتناسب روح العصر .

حدثنا أكثر عن نقابه المنشديين؟ و متي تأسست وما السبب وراء انشاء هذه النقابة ؟

بدأت فكرة إنشاء نقابة الإنشاد الديني عام 2007 ، حيث توجد شعبة في نقابة المهن الموسيقية للإنشاد الديني  ، إلا أننا كنا مهمشين في نقابة المهن الموسيقية ، وكان هذا الشكل أقل بكثير مما يستحقه فن الانشاد الديني في مصر ، ففكرت في إنشاء نقابة خاصة بالإنشاد الديني تهتم بالإنشاد وأهله من المنشدين للحفاظ علي حقوقهم في حياة كريمة وتأمين ومعاش يليق بقيمتهم الفنية ، وبالفعل تقدمت بمشروع قانون إنشاء نقابة للإنشاد الديني إلى مجلس النواب عام 2008  وتم إشهارها في عام 2013  كنقابة عمالية، لكننا فى انتظار اعتمادها كنقابة مهنية.

ما سر الهجمة التي تتعرض لها نقابة المنشديين من قبل وزارة الاوقاف ورفضها أن تكون نقابة مهنية ؟

ليس هناك هجوما ممنهجا من قبل مسئولي وزارة الاوقاف او تعنت مقصود ضد نقابة الانشاد الديني فقد تم عمل اجتماع مع ممثل وزارة الاوقاف الدكتور جابر طايع وتناقشنا سويا وتبادلنا وجهات النظر عن أهمية وجود نقابة مهنية للإنشاد الديني ، وقد تأجل حسم القرار لكنه لم يلغ ، وهناك مفاوضات أخري بين أعضاء النقابة والمسئوليين ونحن في انتظار اللجنة الدينية لتحديد موعد آخر لمناقشة المستجدات.

كم عدد أعضاء النقابة منذ نشأتها وحتي الآن ؟

منذ انشاء نقابة المنشديين حتي الآن وصل عدد الأعضاء إلي أكثر من 2000 عضو منهم أعضاء عامليين وآخرين منتسبين .

هل هناك أعضاء بالنقابة يحملون جنسيات أخري ؟

بالفعل نقابة المنشديين تحتضن جميع الجنسيات ، فهناك منشديين من جنوب أفريقيا وألمانيا واليمن .

وهل كل أعضاء النقابة خريجيين مدرسة الإنشاد الديني التي قمت بتأسيسها ؟

ليس كل أعضاء النقابة خريجيين مدرسة الإنشاد الديني ، فالكثير منهم منشدين محترفيين ،إلا أني دائما ما أري أن الموهبة وحدها لا تكفي ، فزاد اهتمامي بالمدرسة ووضعنا خطط علمية مميزه كي اجذب المنشديين للدراسة ، فحين يرى الدارسون المجهود المبذول لإعداد اللقاءات والمهرجانات واستضافة شخصيات كبيرة، يتشجعون ويذهبون للدراسة بالمدرسة، حتى يقوم كل شيء على العلم لا على الموهبه وحدها .

وما هي شروط الالتحاق بمدرسة الإنشاد الديني، وهل هناك سن معين للالتحاق بها ؟

هناك شروط أساسية لا يمكن الاختلاف عليها للالتحاق بمدرسة الانشاد الديني أولها الموهبة والصوت الجميل ، وأن يكون المتقدم صاحب حس موسيقي وأذن موسيقية ولا يوجد سن معين للالتحاق بالمدرسة فنحن جهه فنية لا يشترط السن طالما باقي الشروط الموجودة مستوفاه  فالمدرسة تجمع كل الفئات العمرية من 10 سنوات حتي الستون .

لماذا لا يتم افتتاح فروع لمدرسة الانشاد الديني علي مستوي العالم ؟

نحن الآن نخطط لأن يكون لمدرسة الانشاد الديني فروعا علي مستوي المحافظات أولا علي أن تكون المدرسة المركزية داخل القاهرة ، وقريبا سيتم افتتاح فرع للمدرسة في أسيوط .. هذا علي المستوي الداخلي ، أما علي المستوي العالمي فقد طلبت أن أفتتح مدرسة للانشاد الديني في الإمارات والمملكة العربية السعودية ، لكني اعتذرت لعدة أسباب أهمهاإهتمامي الأكبر بأن تكون مدرسة الإنشاد منطلقة من مصر ومن ثم باقي الدول ، فإهتمامي بمصر ونجاحها أهم بكثير من أي أمور شخصية  فنحن الآن نبذل مجهودا كبير مع كل المؤسسات لترسيخ مدرسة الإنشاد الديني كي لا تكون مرتبطة بإسم محمود التهامي .

هل هناك تعاون بين النقابة ومؤسسات المجتمع ؟

هناك برتوكول تعاون مع وزارة الثقافة فاعطونا قصر الأمير طاز كمقر لمدرسة الإنشاد الديني مع إقامة حفلات شهرية علي مسارح الدولة ،أما وزارة الشباب فهناك إتفاق وتعاون متبادل بيننا وذلك من خلال مسابقة إبداع التي تشرف عليها الوزارة ، وقد تم اختياري من ضمن لجنة التحكيم ، والجدير بالذكر أن وزير الشباب أدخل الإنشاد الديني من ضمن الفنون التي تقدم في ” ابداع ”  .

ماهي أكثر المحافظات إهتماما بهذا النوع من الغناء ؟

دائما من يهتم بالانشاد الديني هم أهل الصعيد خاصا أهل أسوان وسوهاج .

المشاركات الدولية

الشيخ محمود التهامى
الشيخ محمود التهامى

وماذا عن المشاركات الدولية، وما هوترتيب مصر العالمي في اإنشاد الديني ؟

قامت فرقة الانشاد الديني بإحياء مجموعة كبيرة من المهرجانات والحفلات في الكثير من الدول العربية والأوروبية منهم دولة اليمن والجزائر والدوحة وماليزيا ودبى وسنغافورة، أما الدول الأوروبية فكان للمدرسة عددا كبيرا من الفاعليات في إنجلترا وفرنسا وإسبانيا وقمت بإحياء حفلات للإنشاد بها هذا علي صعيد المشاركات الدولية ، أما عن ترتيب مصر في فن الانشاد الديني فمصر تعتلي أولي المراتب في الانشاد الديني وشاركنا في عدة مسابقات دولية وحصل المنشد محمود هلال علي المركز الأول وفاز بلقب “منشد الشارقة ” التابعة لمؤسسة الشارقة للإعلام، التي تم تنظيمها بمسرح المجاز وساندناه ولاقي دعما كبيرا من قبل باقي المنشديين حتي حصد اللقب واقتنصه من وسط 6 مشاركيين من دول مختلفة .

هل أثرت الأوضاع السياسية علي حفلات الانشاد الديني؟

شهدت مصر في الآونه الأخيرة وتحديدا بعد اندلاع ثورة يناير زعزعة في الاستقرار الأمني والاقتصادي .. بالطبع الأوضاع السياسية تؤثر فى كل شيء فى البلد ، وبالتالي أول من يتأثر بهذه الاوضاع هو الفن ، فبات من المؤكد أن تؤثر على حفلات الإنشاد الدينى لاسيما فى سوء الأوضاع الأمنية التى كانت سائدة من قبل، وصعوبة الحصول على تصاريح لإقامة الحفلات والموالد .

قام من يسمون أنفسهم بتنظيم الدولة الاسلامية بإفتعال عدد كبير من العمليات الارهابية ورسخ في أذهان الكثير أن كل عمل ارهابي مرتبط بالإسلام .. كيف يواجه الانشاد الديني هذه الافتراءات ؟

الانشاد الدينى ومدح النبى فن يخاطب الروحانيات وهذه الافتراءات لن تزيدنا الا اهتماما بتطوير الإنشاد الدينى والاهتمام به للرد عليهم،  ولابد من ظهور دورنا فى إظهار الدين بروحانياته وسماحته وعدله هذه الحقيقة الغائبة عند المغيبين فنحن ندعوهم بالصلاة علي النبي، فبات مؤكدا أن الإنشاد الدينى له دور فى تعزيز الدين الإسلامى وترسيخه فى صورته السمحة الكريمة .

بمناسبة الحديث عن التطرف ونبذ العنف وتقبل الآخر..  هل يوجد مداحيين للنبي غير مسلمين ؟

بالطبع هناك منشديين يحملون ديانات أخري غير الاسلام ،  فهنا في مصر يوجد المنشد العظيم مكرم المنياوى وله عدة ألبومات في مدح النبي والحج.

وهل للانشاد الديني دورا في تجديد الخطاب الديني؟

بالتأكيد الانشاد الديني يلعب الدور الأكبر في تجديد الخطاب الديني- يتفهما العالم أجمع ولها دورا بالغ الاهمية في نشر السلام والحب بين جميع فئات الشعوب , والانشاد الديني هو فن إحياء التراث التائه بين العصور ، فأصبح المنشد يحمل رساله دعوية لا تقل أهمية عن رسائل دعاة المنابر في المساجد التي تدعو الي نبذ العنف ومحاربة الأفكار المتطرفة وبالتأكيد أن للانشاد الديني دورا هاما في نشر السلام في ربوع العالم

هل للانشاد الديني دور في نشر الإسلام علي المستوي الخارجي ؟

الدور الذي تلعبه الابتهالات والقصائد الدينية لا يقل اهمية عن دور الخطب في المساجد أو الندوات الدينية والثقافية لنشر الاسلام خارجيا ، فعندما يتم دعواتنا لإقامة حفلات انشاد ديني خارج مصر فهم يتعاملون معنا كأننا دعاه للاسلام فنحن نشارك في مهرجانات دولية تضم أعدادا كبيرة تحمل ديانات مختلفة غيرالاسلام ، فنحن نمثل الثقافة المصرية والثقافة الاسلامية عن طريق استخدام اللغه العربية الفصحي مع الموسيقي ، فالكثير من المتابعين علي المستوي العالمي لا يفهم اللغة العربية لكنه يفهم لغه الموسيقي ويحسها ويتجاوب معها وهذا ما يفعله الإنشاد فانه يجمع الناس على كلمة واحدة، فالكل يسمع وينصت ويغني بحب سيدنا النبي عليه افضل الصلاه والسلام ، كما يستغل طاقة الشباب ويوجهها في الحب والقدوة الحسنة، بدلا من تفريغها في التطرف والارهاب .

هل تتلقي نقابة الانشاد الديني دعما ماديا من أي مؤسسة؟

حتي الآن لم تتلقي النقابة أي دعم مادي من أي جهه فهي قائمة علي الجهود الذاتية فقط.

وماذا عن دور الأزهر لدعم الإنشاد الديني؟

الأزهر مؤسسة عريقة لها أدوار كثيرة في العديد من المجالات وليس الانشاد فقط ، لكن الأزهر حاليا يتبني الكثير من مسابقات الانشاد الديني بالتعاون مع مدرسة الإنشاد ونقابة المنشدين ، وقريبا سيكون هناك بروتوكول تعاون بيننا وبين مؤسسة الازهر كي يتخطي النشاط النطاق الداخلي ويكون علي نطاق دولي يدعمه الأزهر .

ظهر حديثا علي الساحة الفنية ثقافة “المهرجانات” .. ما رأيك في هذا النوع من الغناء؟

كل هذه السخافات التي تقدم ويقال عنها مهرجانات تبث العنف وتحث علي التطرف وتساعد علي طمس هوية الشعب المصري وهذا إن دل فإنه يدل علي مدي الإسفاف الذي وصل له الذوق العام .

لكن للمهرجانات الشعبية قاعدة جماهيرية عريضة فما تعليقك ؟

الإنشاد الديني هو الوحيد الذي يتصدي الموقف أمام المهرجانات ، فعلي الرغم من أننا نسافر الكثير من الدول المتقدمة المثقفة إلا أني لن أترك الموالد والليالي ودائما ما أتواصل مع الناس فيمكن أن أصل لجميع فئات الجمهور، لأن الموالد تجمع كل الثقافات ، وكل مستويات المجتمع، وهذه فرصة تمكننى من التواصل مع الشباب فهم وقود المستقبل وقوة مصر الكامنة التي يجب استغلالها، فأغلب الفنانيين اتجهوا الي الفنادق والحفلات الكبري التي يصعب علي المواطن البسيط ان يحضرها فتكبروا علي الشارع فأصبح الشارع فريسة لهذا الاسفاف.. والنتيجة أصبح ظهور هذا اللون من الغناء الذي قدم محتويات خارجة وألفاظ بذيئة .

وماذا عن أعمالك الفنية هذا العام ؟

نحن الآن نقوم بعمل تحضيرات الألبوم الجديد وتسجيل الأغاني واختيار الألحان التي ستكون مفاجأة لجمهور التهامي .

كيف تري مستقبل الإنشاد الديني؟

إن شاء الله سيكون واعدا وسنغزو العالم بالانشاد الديني، وسنعيده للقوة والمكانة التى كان عليها من قبل لأن الانشاد الديني ابو الفنون المصرية .. فنحن نعمل الآن علي مشروعين مهميين جدا ، أولهم هو إعادة التراث وفن التواشيح والآخر تجديد أساليب الإنشاد الديني وإدخال موسيقي جديدة عليه ومواكبة العصر كإدخال موسيقي الراي والبوب والهاوس والروك علي القصائد ، ويتم الآن عمل الدراسات اللازمة للبدء في المشروعين لوضع الانشاد الديني علي قائمة الفنون العالمية ، لأن قاعدة كبيرة من الشباب يسمعون الموسيقي الغربية ويمهتمون باللون الغربي كي نفتح آفاق جديدة للإنشاد الديني ، كما سيتم إدخال قصائد الحب العذري لأن الإنشاد الديني بشكل عام يدعم الإنسانيات والغزل العفيف.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات