sliderالأخبار

الطيب: لا عذر لنا أمام الله في البقاء ضعفاء متخاذلين

شيخ الأزهر في افتتاح مؤتمر نصرة القدس: أمتنا مستهدفة في دينها وهويتها بمكر شديد

في كلمته بالجلسة الافتتاحية لـ مؤتمرالأزهرالعالمي لنصرة القدس وجه فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر رئيس مجلس حكماء المسلمين: نداءٌ للأمَّة أن تتنبَّه نُخَبُها إلى أنها أُمَّة مستهدفة – وبمكر شديد- في دينها وهويتها ومناهجها التعليمية والتربوية، ووحدة شعوبها وعيشها المشترك.

وأضاف ليكن ٢٠١٨ عامًا للقُدس الشريف تعريفًا به ودعمًا ماديًّا ومعنويًّا للمقدسيين ونشاطًا ثقافيًّا وإعلاميًّا متواصلًا تتعهده المنظَّمات الرسمية والمؤسَّسَات الدِّينية والجامعات العربيَّة والإسلاميَّة ومُنظَّمات المجتمع المدني وغيرها.

وقال علينا ألَّا نتردَّد في التعامُل مع قضية القُدس من المنظور الدِّيني: إسلاميًّا كان أو مسيحيًّا فكل أوراق الكيان الصهيوني دينية خالصة.

وأوضح أن القرار الجائر للرئيس الأمريكي والذي قوبل برفض عالمي يجب أن يُقابَل بتفكير عربي وإسلامي جديد يؤكد عروبة القدس وحرمة المقدسات وأن يتحول هذا إلى ثقافة محلية وعالمية تحتشد لها طاقات الإعلام العربي والإسلامي.

علينا إعادة الوعي بالقضيَّة الفلسطينيَّة عامَّة وبالقُدس خاصَّة في نفوس أبنائنا خاصة من الشباب وتخصيص المقرَّرات الدِّراسيَّة لذلك في مناهجنا التعليميَّة والتربويَّة في كل مراحل التعليم.

يجب أن ننتبه أنه قد بدأ العد التنازلي لتقسيم المنطقة وتفتيتها وتجزئتها وتنصيب الكيان الصهيوني شرطيًّا عليها تأتمر بأمره ولا ترى إلَّا ما يراهُ هو ويُريها إياه.

ليس لنا أي عُذر أمام الله وأمام التاريخ في أن نبقى ضعفاء مستكينين مُتخاذلين وفي أيدينا – لو شئنا – كل عوامل القوة ومصادرها الماديَّة والبشَريَّة.

حضور كبير لمؤتمر نصرة القدس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات