sliderدعوة ودعاة

الأزهر والنهوض بالعالم

الإمام أحمد محمد بوصيري.. من نيجيريا

يسرني أن أعبر عما في قلبي تجاه الأزهر الشريف ورجاله وما قامت به المنظمة العالمية لخريجي الأزهر للأئمة والدعاة حول العالم وعلي رأس الأبطال ،الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف إنه إمام طيب بمعني الكلمة بمجهوداته المستمرة لنشر السلام تحت راية الإسلام ،إن لم ننس ما قدمه فضيلة الإمام الأكبر في غضون الأشهر القليلة الماضية من جهود كبيرة لخدمةالإسلام والمسلمين،

ولا نعدد ما قام به فضيلة الإمام الأكبر ولكن من أهم تلك الجهود قبل المؤتمر المشهور للقدس علي الإطلاق ، هو التحرك الفعال لحل أزمة مسلمي بورما والذين يعانون.منذ سنوات من القتال والتهجير وسط صمت دولي ،لم يملك حياله المسلمون هناك سوي الشجب ومطالبات المنظمات الإنسانية بالمساعدة.

كل هذا دون أن يتحرك أحد لوقف سفك دماء المسلمين هناك.

ومن موقع المسؤلية الإسلامية أولاً والإنسانية ثانياً قام مجلس حكماء المسلمين بقيادة الإمام الأكبر ببحث أوضاع المسلمين في بورما والسعي لحل مشاكلهم ،وأتي فضيلته بممثلين من الشباب لكافة الطوائف هناك من المسلمين والمسيحيين والهندوسيين والبوذيين، ليقف علي حقيقة الصراع هناك ويقدم السبل للإصلاح بينهم.

الأزهر الشريف!!! إسم يحلو في القلب قبل اللسان وذلك بدوره الفعال علي العالم عامة وعلي الأمة الإسلامية علي وجه خصوص انطلاقا من مسؤليته الدينية والعلمية والإجتماعية والإنسانية بل لنشر ثقافة السلام المرتكزة علي التطوير الذاتي وتطوير التعليم والدعوة وتجديد الخطاب الديني وتدريب للأئمة وعقد لقاءات حوارية مع مختلف الدول ،وإرسال القوافل الدعوية والتربوية للمناطق النائية والقريبة. وانظر كيف يقوم الأزهر بضبط الفتاوي والمشاركة في عدد كبير من الندوات والمؤتمرات لتحقيق الهدف الأكبر الخاص بمكافحة التطرف والإرهاب ونشر الصورة الصحيحة للإسلام للتأكيد علي وسطية الدين الإسلامي.

(الإقتراحات مني للأزهر الشريف ) ؛

١  زيادة الإهتمام بإنتاج المرأة القادرة علي النهوض بالمجتمع علي مستوي العالم ، وقد التقينا بمصر فى الأزهر الشريف ومن خلال المحاضرات لنماذج مشرفة للإسلام والمسلمين بالأزهر من السيدات الأستاذات  بهيئة التدريس

٢  توسيع وتمديد المنظمة العالمية لخريجي الأزهر في العالم كفروع ليسهل التواصل ويزداد

٣  تأسيس فروع لجامعة الأزهر في الدول التي تستعد لترحيبها كنيجيريا مثلا وكل الدول تحتاج للتعليم الأزهري .تحيا مصر بأزهرها وتحيا نيجيريا بأئمتها والأمة الإسلامية بأسرها.

منسق قسم الدبلوم بكلية الشيخ أبي بكر محمود جومي الإسلامية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات