sliderالأخبار

إنهيار بين الطالبات .. وشكاوى بالجملة من صعوبة الأسئلة

في الأسبوع الأخير من إمتحانات جامعة الأزهر

تقرير : مروة غانم

على عكس البدايات شهد الأسبوع الأخير من إمتحانات جامعة الأزهر مفارقات غريبة وشكاوى جماعية لعدد كبير من الطالبات تحديدا طالبات الفرقة الثالثة بكلية التجارة حيث شكت أغلب الطالبات من صعوبة إمتحان مادة المحاسبة المالية التى يقوم بتدرسيها أستاذتان من داخل الكلية فقد جاء الإمتحان طويل جدا على حد قول الطالبات حيث جاءت أسئلة كل أستاذة فى ورقتين كاملتين وخلى الإمتحان من الأسئلة الإختيارية وشكى عدد كبير من الطالبات من ضيق الوقت وعدم كفايته للإجابة عن الأسئلة بإستفاضة مما أصاب بعضهن بالقلق والتوتر ودخل بعضهن فى حالات بكاء هيستيرية لعدم تمكنهن من الإجابة عن اسئلة الإمتحان ولفتت الطالبات إلى أن  معظم الأسئلة عبارة عن مسائل لم يتدربن عليها جيدا وتحتاج للتفكير الطويل.

أشارت (ح .س ) طالبة بالفرقة الثالثة بكلية التجارة رفضت ذكر إسمها وفضلت الرمز له خشية أن يصيبها أذى إلى أن فرع كل أستاذة يحتاج لساعتين كاملتين لكن أن تخصص ساعتين فقط فهذا ظلم بين لنا.

إمتحان تعجيزى

وتناولت خيط الحديث زميلتها نجلاء السيد قائلة : أتحدى أى معيدة من معيدات الكلية تستطيع حل هذا الإمتحان وقد وصفته بالتعجيزى.

أما سها محمد فأوضحت أن الإمتحان عبارة عن أفكار صعبة جدا تحتاج لتفكير طويل لم يتدربوا عليها جيدا أثناء المحاضرات وهذا ما جعلها وزميلاتها يطلبن وقت إضافى لكن المراقبات لم يوافقن على طلبهن ناهيك عن  قيام المراقبات بعدم تهيئة الجو الملائم للطالبات كما أشارت إحداهن قائلة: منذ بدء الإمتحان والمراقبة لم تتوقف عن مقولة باق من الوقت كذا وقد أصابنا هذا السلوك بالقلق والتوتر الشديد ولم نستطيع التركيز فى الإمتحان الصعب.

اما بالنسبة لإمتحانات الفرقة الثانية بكلية التجارة فالوضع لم يختلف كثيرا فقد شكت بعض الطالبات من عدم وجود بعض الجزئيات أو المعطيات فى السؤال الأخير فى مادة القانون وبالرغم من تأكيد الطالبات على تواجد استاذ المادة داخل لجنة الإمتحان إلا أن تواجده لم يفيدهن فى شيئ حيث تواجد فى الربع ساعة الأولى من بدء الإمتحان ولما وصلت الطالبات للسؤال الأخير وطلبن ضرورة حضوره  كان الرد من المراقبات أنه تواجد فى اول اليوم ويتعذر إستدعاؤه مرة ثانية ِ

هذا وقد أثنت طالبات الفرقة الثانية والثالثة على إمتحان مادة الإحصاء وتناسبه مع الوقت المخصص له وتفهم الأساتذة لضيق الوقت، وأعربت الطالبات عن رفضهن الشديد لقرار مجلس الجامعة الخاص بتخفيض عدد ساعات الإمتحان لساعتين بدلا من ثلاث ساعات.

تريكات المساحة

أما طلاب كلية الزراعة تحديدا الفرقة الأولى فقد إختلفوا فيما بينهم حول مادة المساحة فقد أكد البعض على سهولة الإمتحان فى حين شكى البعض الأخر من صعوبتها لافتين إلى انه مختلف عن إمتحانات السنوات الماضية مشيرين إلى أنه ملىء ب”التريكات ” على حد تعبير الطلاب، وأوضح بعضهم أن أستاذ المادة توعدهم بإمتحان صعب لتخلفهم عن الإمتحان الشفوى

فى حين عبرت طالبت كلية رياض الأطفال عن سعادتهن بإمتحان مادة التدريب الميدانى التى جاءت سهلة ومباشرة وخالية من أى غموض.

وأكدت طالبات الفرقة الأولى بكلية الصيدلة على طول إمتحان مادة علم الأنسجة رغم طوله فى حين إشتكوا من إمتحان مادة علم الأدوية التى جاءت صعبة وغير مباشرة ويحتاج بعضها لتوضيح المطلوب منها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق