sliderالأخبار

إستجابة لـ”عقيدتى”.. شيخ الأزهر يلتقى الطالب الكفيف ويعده بحل مشكلته

الإمام الأكبر يعد بالنظر في تعيينه معيدا

كتبت : مروة غانم

إستجابة لما نشرته عقيدتى حول عبد الملك مصطفى ذلك الطالب الكفيف الذى تخرج فى كلية اللغة العربية بجامعة الأزهر بالمنصورة والذى حصل على أعلى نسبة فيها منذ إنشائها عام 1977 قام شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب بإستقبال عبد الملك فى مكتبه وإستمع له جيدا وانصت لمطالبه ووعده بأنه سيبذل أقصى ما فى وسعه ليأخذ حقه لافتا إلى أنه سيتشاور مع رئيس الجامعة بشأنه كما صرح لنا عبد الملك.

وأعرب عبد الملك عن سعادته البالغة بلقاء شيخ الأزهر له الذى إستمر أكثر من نصف ساعة لم يقاطع فيها شيخ الأزهر عبد الملك كما جاء على لسانه ولم يعترض على ما يقول ولم ينكر عليه مطالبته له بالتعيين فى الجامعة بل أبدى تعاطفه الشديد معه وتأثره بظروفه الخاصة.

يذكر أن عقيدتى قد تحاورت مع عبد الملك مصطفى ذلك الطالب الذى يعد نموذجا مشرفا ينتمى لجامعة الازهر وعرضت قصته بالتفصيل فى عدد سابق لها وسلطت الضوء على حقه فى إصدار قر ار إستثنائى له بالتعيين فى الجامعة  نظرا لظروفه الصعبة التى تحداها وانتصر عليها ونجح فى تحقيق ما عجز المبصرون عن تحقيق ولو قدر ضئيل منه وعرضنا رغبته الشديدة فى إستكمال مشواره العلمى وعلمنا من مصادر لنا داخل الجامعة أنه تم التواصل مع عبد الملك من قبل نائب رئيس جامعة الازهر لشئون الدراسات العليا ووعده بالوصول لحل لموضوعه لكنه فوجئ بتحويل موضوعه لرئيس قطاع المعاهد الأزهرية  وبالفعل تم تحديد موعد معه إستمر لأكثر من ساعة تمت خلالها مناقشات ومداولات كثيرة كما أخبرنا  عرض فيها رئيس قطاع المعاهد عليه  التعيين مدرسا بالمعاهد لكنه رفض رفضا قاطعا وأصرر على مطالبته بحقه فى التعيين بالجامعة علما بأن كادر المعلم بالمعاهد أعلى من الناحية المادية من كادر المعيد الجامعى.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق