رسالة من داعية

فقه الصيام: حكمة زكاة الفطر

بقلم د نيفين مختار.. داعية بوزارة الأوقاف

شرعت زكاة الفطر لتكون طهرة للصائم من اللغو والكلام القبيح الذى حدث فى شهر رمضان وأيضا لتكون طعمة للمساكين ، وإن أداها المسلم قبل صلاة العيد كانت زكاة مقبولة ومن أداها بعد صلاة العيد فهى تعتبر عند ذلك صدقة ٠

وحكمتها أنها جبر للصوم وإغناء الفقراء عن السؤال يوم العيد ، وقد قال وكيع بن الجراح ( زكاة الفطر لشهر رمضان كسجدة السهو للصلاة تجبر نقصان الصوم كما يجبر السجود نقصان الصلاة )

أما حكمها فهى واجبة على كل مسلم حر قادر عليها فى وقتها ، إذن هى فرض وليست تطوع ٠

ويؤديها من وجبت عليه عن نفسه وعن أولاده الصغار حتى البلوغ وعن الإناث حتى الزواج وعن من عنده من الخدم وكذلك عن زوجته عند بعض الفقهاء وأيضا عن والديه الفقراء ، وهى تجب عند جمهور الفقهاء على من ملك قوته وقوت من تلزمه نفقته ليلة العيد ويومه وكانت فاضلا عن حاجته الأصلية ٠

وحكم من مات وعليه زكاة الفطر ولم يخرجها ، فإنها تخرج من تركته لأن الزكاة حق لم يسقط بالموت ٠

أما وقت وجوب زكاة الفطر فهى تؤدى من أول شهر رمضان حتى قبل صلاة العيد مباشرة ، واذا لم يؤديها العبد حتى صلى العيد فإنها لا تسقط من عليه بل تظل معلقة في رقبته حتى يخرجها ، والأفضل فى إخراج الزكاة أن تكون قبل العيد بيوم أو يومين لقول الرسول صل الله عليه وسلم ( اغنوهم عن الطلب فى هذا اليوم ) وإن أخرها العبد حتى غروب شمس يوم الفطر ، أثم لتأخيره الواجب عن وقته ولمخالفته الأمر ، وعليه القضاء لأنها عبادة لم تسقط بخروج الوقت ، ( من أداها قبل الصلاة فهى زكاة مقبولة ومن أداها بعد صلاة العيد فهى صدقة من الصدقات ) ٠

وإن كان العبد معسرا لفترة طويلة ولم يستطع أداؤها سقطت عنه عند المالكية ولم تعد فى ذمته ٠

ومقدار زكاة الفطر هذا العام ثلاثة عشر جنيها والأفضل فى هذا الزمان إخراجها نقود لأن كل إنسان يعلم مايحتاجه فى هذا اليوم ، وإن خرجت حبوب وطعام فهذا جائز ٠

وأما من يأخذ الزكاة المفروضة فهم مصارف الزكاة ولكن لا يجوز دفعها لغير المسلمين ٠

أما إن كان الإنسان فقير ومعه مال زكاة الفطر لكنه أولى من غيره أن يأخذه ، فله أن يأخذه إن كان أولاده في أمس الحاجة إليه لقول الرسول صل الله عليه وسلم ( ابدا بنفسك فتصدق عليها ، فإن فضل شئ فلأهلك ، فإن فضل عن أهلك شئ فلذى قرابتك ) فيقدم نفسه ثم زوجته ثم ولده الصغير ثم الأب ثم الأم ثم الولد الكبير ٠

ومن الممكن أن عدة أشخاص يخرجوا زكاة الفطر ويدفعوها لمسكين واحد ، والعكس أيضا فمن الممكن شخص واحد يخرج زكاة الفطر ويقسمها لعدة مساكين ٠

تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال ٠

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات