رسالة من داعية

علامات ليلة القدر

بقلم : الداعية م. بهيرة خيرالله

لهذه الليلة المباركة علامات ظاهرة، وعلامات خفية هى نزول الملائكة 

أما علاماتها الظاهرة : فهى ليلة سلام   :  أولها سلام من أول غروب شمسها إلى مطلع فجرها ؛ تُسلم فيها الملائكة على المؤمنين .. لذا من علامات إدراكها  الشعور بالسلام والطمأنينة ، والسكن والسكينة ؛ الكون فى سكون ، والنفوس فى سكينة ، لا قلق لا همّ لا حَزن ، ولا خوف من غد ولا من مرض ،  لايأس ولا قنوط ، بل سعادة واطمئنان وراحة بال ورضاء بالقضاء ، تصبح حياتك سلام ؛  والسلام اسم من أسماء الله U  ؛  إذا تجلى الله عليك باسم السلام يصبح عندك طمأنينة وأمان …هى إلى يوم القيامة ، تأتى كل عام بالبركة والسلام ، إلى أن تصل بك إلى دار السلام .

وإن كان أكثر علاماتها لا تظهر إلا بعد انقضائها

فقد ورد فى صحيح مسلم عن أُبى ابن كعب  أن رسول الله e قال : ” وأمارتها أن تطلع الشمس في صبيحة يومها بيضاء لا شعاع لها ”  ؛

وعن ابن عباس أن رسول الله e قال في ليلة القدر”  : ليلة القدر ليلة سمحة طلقة ، لا حارة و لا باردة ،  تصبح الشمس صبيحتها ضعيفة حمراء ”  ؛  و قد يكون ذلك لأن الملائكة التى تنزلت لا تعد ولا تحصى ، تغادر الأرض بعد الفجر فتحجب هذه الكائنات النورانية الشعاع القادم من الشمس إلى الأرض ” ، وهى من علاماتها الخفية  …  والله أعلم  !

وروى البخارى بسنده عن أبى سلمة  قال : اعتكفنا مع النبى e فخرج علينا وقال لنا : ( إنى أُريت ليلة القدر ثم أُنسيتها ،    فالتمسوها فى العشر الأواخر من الوتر ،   وإنى رأيت أنى أسجد فى ماءٍ وطينٍ )    ويقول الراوى : أُمطرت السماء حتى سال سقف المسجد وكان من جريد النخل وأُقيمت الصلاة فرأيت رسول الله e يسجد فى الماء والطين حتى رأيت أثر الطين فى جبهته .

* فأكثروا من الدعاء المسنون في هذه الليلة المباركة  :اللهم إنك عفوٌ كريم تحب العفو فاعفُ عني “؛ وكان أكثر دعاء النبي e  في رمضان وغيره :”ربّنا ءاتنا في الدنيا حَسَنةً ،  وفي الآخرة حَسَنةً ، وقنا عذاب النار”. .. وخير الذكر  قراءة القرآن فهو  كلام الله. 

اللهم تقبل منا صيامنا وقيامنا ودعاءنا وبلغنا فضل هذه الليلة المباركة … بكرمك وجودك يا أرحم الراحمين .

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات