رسالة من داعية

حق الإنفاق على الزوجة

بقلم د: نيفين مختار.. داعية بوزارة الأوقاف

النفقة على الزوجة من زوجها مشروعة وواجبة لقول الله تعالى( اسكنوهن من حيث سكنتم من وجدكم ولاتضارهون لتضيقوا عليهن وإن كن اولات حمل فانفقوا عليهن حتى يضعن حملهن).

فالزوج ينفق على زوجته من طعام وكسوة وسكنى وغير ذلك وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم( واتقوا الله فى النساء، فإنهن عوان عندكم اخذتموهن بأمانة الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف).

فهذه من حقوق الزوجة على زوجها، فهو واجب عليه أن يطعمها إذا أكل ويكسوها إذا لبس وإن كان الزوج بخيلا لاينفق عليها فلها أن تأخذ منه ما يكفيها هى وأولادها ولكن بالمعروف حتى وإن كان بغير إذنه،لأن النفقة واجبة على الزوج شرعا، فهى محتبسه في بيت الزوج لحقه.

لذا وجب عليه الإنفاق عليها شرعا ما لم تكن ناشزا لأن الزوجة إذا نشزت سقطت نفقتها عن الزوج مدة نشوزها، فإذا عادت إلى طاعته عادت لها النفقة.

معنى النشوز

والنشوز هو مغادرة بيت الزوج بدون إذنه وبدون عذر شرعي، أو منعت نفسها عنه دون عذر، ومن الأعذار للمنع أن تكون مريضة أو غير مؤهلة نفسيا أو ذات مانع شرعى وفى كل ذلك ليس عليها شىء.

وأما أنواع النفقة الزوجية فهى تشمل الطعام والكساء والسكن ووجوب الخادم، فلها ما يكفيها من الطعام والشراب.

وتقدر نفقة الطعام بحسب حال الزوج لا الزوجة فى اليسار، أما الكساء الواجب لها فهو بحسب العرف ويكون على الزوج فى العام مرتين، لأن الحاجة إليه تتجدد عادة كل ستة اشهر صيفا وشتاءا،

ويدخل ضمنه أدوات النوم والفراش والغطاء وغير ذلك.

وأما المسكن فيجب أن يهيىء لزوجته مسكن مناسب لها مستقل بها، ليس فيه أحد من أهله إلا أن تختار الزوجة ذلك.

وأما نفقة الخادم فهى على الزوج بشرطين: أن يكون الزوج موسرا، وأن تكون الزوجة ممن تخدم فى بيت أبيها. ولأن كفاية الزوجة واجبة على الزوج فإن كانت الزوجة ذات منصب وحال والزوج مقتدر فيلزمه إحضار من يخدمها.

ولكن على الزوجة التى يكون زوجها معسرا أن تساعده ولاتكلفه فوق طاقته، بل تكون الحياة بينهما والعشرة بالمعروف، وحتى تستقيم الحياة ونحيا فى هناء فليعرف كل زوج وزوجة حقه ويمتثل لأوامر الشارع الحكيم فتنسجم البيوت، ويعم السلام والرخاء فى المجتمع، وقد جعل الله ذلك اية من آياته فقال تعالى (ومن آياته أن خلق لكم من انفسكم ازواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات