رسالة من داعية

إحذروا أصحاب الفكر المتطرف

يجب علينا كدعاة إلى الله أن نحذر الأمة من اصحاب الكلمات الساحرة والعبارات الرنانه والألسنه الناعمة التى تدس السم في العسل فهم أشد خطراً من الذين يحملون السلاح ويقتلون الأبرياء والمسالمين والآمنين مصداقا لقوله تعالى ( وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الفَسَادَ وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَاد).

ومع الأسف أن هؤلاء يعيشون بيننا فى أمن وسلام فيروجوا لنشر فكرهم المتشدد بتضليل الشباب والبسطاء فى مجتمعنا ويظهرون لهم فى حديثهم الخبيث أنهم على حق وما وراء ذلك فهو باطل ولقد حذرنا النبي صلى الله عليه وسلم بأن هؤلاء يمرقون من الدين مروق السهم من الرمية يقتلون أهل الاسلام ويدعون أهل الأوثان لئن أنا أدركتهم لأقتلنّهم قتل عاد يقرأون القرءان كثيرا ولكنها قراءة لا تتجاوز حناجرهم، يقتلون بفكرهم الضال الشباب والشيوخ والأمنين ويتركون فلسطين المحتلة من اليهود، لا يعترفون بائمة المسلمين بل ويخرجون عليهم.

وهم موجودون منذ النبى صلى الله عليه وسلم ولكنهم فى حقيقية الأمر يسعون فى الأرض فسادا.

فالغالبية فى وطننا تقصر الإرهاب على من يحمل السلاح فقط ولكن يجب علينا ان نعلم أن الإرهاب ليس قاصرا على من يحمل السلاح فحسب وإنما الإرهاب أيضا من يحمل الفكر الإرهابي أويايده أو يروج له أويساعد على انتشاره فاحذروا هؤلاء واظهروا حقيقتهم بين الناس حتى تستطيع الدولة أن تقضى على من يقتل بالسلاح كل أمن ومسالم ويهدد آمن واستقرار الوطن والمواطنين.

مقالات ذات صلة

إغلاق