دوت إسلام

للتكنولوجيا وجوه أخرى

احمد الدرواي
احمد الدرواي
لما اتمالك نفسي وأنا استمع لأحد التسجيلات الصوتية عبر تطبيق “واتس أب” الشهير لفتاة جامعية وهى تحذر في صوت أقرب إلى البكاء جميع زميلاتها من ترك صورهن على جهاز الهاتف المحمول وهى تشدد على عدم الرد على رقم دولى يبدأ ب كذا وكذا من الأرقام، استفاضت الفتاة في شرح أن الهاتف قد تم اختراقه بعد أن استجابة الفتاة للمكالمة وبمجرد فتح الخط كان الهكر قد استطاع الولوج الى نظام الهاتف والتوطن داخله، فاستطاع أن يصل إلى الصور الخاصة وكذا إلى برامج المحادثة ويتحدث باسمها الى صديقاتها بالفاظ وعبارات خادشة للحياء كما استطاع ان يقوم بتشغيل الكاميرا وشاشة الهاتف مقفلة ويقوم بتصويرها وارسال الصور لها ، وتهديدها ومحاولة ابتزازها وإلا فضحها لدى جميع معارفها واصدقائها، أرسلت الفتاة تحذيرها بصوت متوتر باكى فطر قلبى وألمنى أشد الألم حين تخيلت أبنتى أو أختى في ذلك الموقف المأسوف عليه.
دفعنى هذا التسجيل الصوتى إلى أن أكرر ما كنت قد كتبته سابقاً في هذا المقال وأن أشدد عليه مرة تلو المرة علينا أن نتعامل مع الأجهزة الحديثة من هواتف وتابلت ولابتوب وكذا برامج التواصل الاجتماعي والتراسل الفورى على أننا في مكان عام مفتوح وكأنه حجرة من زجاج يراه كل من استطاع أن ينفذ عينه عبر زجاجها فلا نحتفظ بصور خاصة لا تليق أن يتطلع عليها أحد، أو نتخيل للحظة من اللحظات أننا في معزل عن الأعيين.
علينا أن نبقى دائماً محافظين مترقبيين فبرامج التجسس والاختراق تتطور يوماً بعد يوم وتزداد خطورة وانتشاراً، فعصر المعلومة المجانية عبر قنوات اليوتيوب وغيرها مكن سهولة إنتشار مثل تلك المعارف والمعلومات وأصبحت في متناول الجميع دون رقيب أو حسيب سوى الأخلاق الفردية وضمائر البشر ومدى ومقدار تربيتهم السوية.
أكرر أبتعد قدر الإمكان عن الانخراط في أسئلة الفيسبوك الغريبة والتى تنبئك بشكلك المستقبلي وأنك تستحق أن تعيش في منطقة كذا أو أن تركب سيارة نوعها كذا لا تجيب الهاتف عند ظهور رقم دولى وأنت لا تنتظر اتصالاً من شخص بعينه في دولة بعينها وتعرف مفتاح تلك الدولة لا تضغط على روابط الواتس اب الغريبة والتى تأتى على شكل جوائز أو مسابقات.
وقبل كل ذلك لا تحتفظ على هاتفك بأى صور خاصة ستسبب لك في حال انتشارها أى حرج أو فضيحة وتذكر أن للتكنولوجيا وجوه أخرى.
أحمد دراوى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق