sliderدعوة ودعاةرمضان

زهرة من بستان السُنَّة..ليلة القدر كما حدَّدها النبي

بقلم د. أحمد الكلحي.. مدير أوقاف أبو تشت- قنا

عن أبي هُرَيرةَ- رضِيَ اللهُ عنهُ- عنِ النبيِّ- صلَّى الله عليه وسلَّمَ- أنَّه قال: (مَن يَقُمْ ليلة القَدْرِ إيمانًا واحتسابًا، غُفِرَ له ما تَقدَّمَ من ذَنبِه) وما يُقال ليلتها: عن السيدة عائشةَ- رضِيَ اللهُ عنها- قالت: (قلتُ: يا رسولَ الله، أرأيتَ إنْ علمتُ أيَّ ليلةٍ ليلةُ القدْر؛ ما أقول فيها؟ قال: قولي: اللَّهُمَّ إنَّك عفُوٌّ تحبُّ العفوَ، فاعفُ عنِّي).

ما ورد أنَّها في العَشر الأواخر من رمضان: عن السيدة عائشةَ- رضِيَ اللهُ عنها- قالتْ: كان رسولُ الله- صلَّى الله عليه وسلَّمَ- يُجاوِر في العَشْر الأواخِر من رمضانَ، ويقول: (تَحرُّوا ليلةَ القَدْر في العَشْر الأواخِر من رمضانَ).

ما ورَد في الْتِماسها في الوَتْر من العَشر الأواخِر: فعن السيدة عائشةَ أنَّ رسولَ الله قال: (تَحرُّوا لَيلةَ القَدْرِ في الوَتْر من العَشرِ الأواخِرِ من رمضانَ).

ما ورَد في الْتِماسها في التَّاسعة والسَّابعة والخامسة من العَشر: فعن ابنِ عبَّاس- رضِيَ اللهُ عنهُما- أنَّ النبيَّ- صلَّى الله عليه وسلَّمَ- قال: (الْتمِسوها في العَشر الأواخِر من رمضانَ؛ لَيلةَ القَدْر في تاسعةٍ تَبقَى، في سابعةٍ تَبقَى، في خامسةٍ تَبْقَى).

وعنه أيضا: قال رسولُ الله: (هِي في العَشر، هي في تِسع يَمضِين، أو في سَبْعٍ يَبقَين)؛ يعني: ليلةَ القَدْر.

وعن عُبادةَ بن الصَّامتِ قال: خرَج النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّمَ ليُخبِرَنا بليلةِ القَدْر، فتَلاحَى رجُلانِ من المسلمين، فقال: (خرجتُ لأُخبِرَكم بليلةِ القَدْر، فتَلاحَى فلانٌ وفلانٌ؛ فرُفِعتْ! وعسى أنْ يكونَ خيرًا لكم؛ فالْتمِسوها في التَّاسعةِ والسَّابعةِ والخامسةِ).

ما ورَد في الْتِماسها في السَّبع الأَواخِر: فعن عبداللهِ بن عُمرَ- رضِيَ اللهُ عنهُما- قال: قال رسولُ الله: ((الْتمِسوها في العَشرِ الأواخِرِ- يعْنِي: ليلَةَ القدْرِ- فإنْ ضَعُفَ أحدُكم أوْ عَجَزَ، فلا يُغْلَبَنَّ علَى السَّبْعِ البواقِي).

وعنه أيضا أنَّ أُناسًا أُرُوا ليلةَ القَدْر في السَّبع الأواخِر، وأنَّ أُناسًا أُرُوا أنَّها في العَشر الأواخِر، فقال النبيُّ: (الْتَمِسوها في السَّبع الأواخِرِ).

ما ورَد في أنَّها ليلةُ الثَّالث والعِشرين: فعن عبداللهِ بن أُنيسٍ- رضِيَ اللهُ عنهُ- أنَّ رسولَ الله قال: (أُريتُ ليلةَ القَدْر، ثمَّ أُنسيتُها، وأَراني صُبحَها أسجُدُ في ماءٍ وطِينٍ)، قال: فمُطِرْنا ليلةَ ثلاثٍ وعِشرين، فصلَّى بنا رسولُ الله فانصرَف، وإنَّ أثَرَ الماء والطِّين على جَبهته وأنفِه. قال: وكان عبدالله بن أُنيسٍ يقول: ثلاث وعِشرين.

ما ورَد في أنَّها ليلةُ السَّابع والعِشرين: قال أُبيُّ بنُ كَعبٍ: (واللهِ، إنِّي لأَعلمُها، وأكثرُ عِلمي هي اللَّيلةُ التي أَمرَنا رسولُ اللهِ بقِيامِها، هي ليلةُ سَبعٍ وعِشرينَ). وعن أبي هُرَيرَةَ قال: تَذاكَرْنا ليلةَ القَدْرِ عند رسولِ اللهِ، فقال: (أيُّكم يَذكُرُ حين طلَع القمرُ وهو مِثلُ شِقِّ جَفْنَةٍ)؟

(شِقِّ جَفْنَةٍ: أيْ: نِصف قَصعةٍ؛ قال أبو الحُسَينِ الفارسيُّ: أيْ: ليلة سَبْع وعِشرين؛ فإنَّ القَمَر يطلُع فيها بتلك الصِّفة).
ما ورَد في علامتها: عن أُبيِّ بنِ كَعبٍ قال: (هي ليلةُ صَبيحةِ سَبعٍ وعِشرين، وأمارتُها أنْ تطلُعَ الشَّمسُ في صَبيحةِ يومِها بيضاءَ لا شُعاعَ لها).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات