دعوة ودعاة

جهاد أبى العزائم.. ضد الصهيونية

بقلم السيد علاء أبو العزائم

نواصل حديثنا فنقول وبالله التوفيق: جهاد الإمام المجدد محمد ماضى أبو العزائم، ضد الصهيونية فقد أشار الإمام أبو العزائم إلى أن موسى شاريت اليهودى يعمل ضابطًا بالجيش العثمانى فى فلسطين ليمهد لدخول الجيوش الإنجليزية ومعها الكثير من مهاجرى اليهود، وأخذ الإمام ينبه الأمة إلى ما يحاك من مؤامرات ضد فلسطين، فأشار إلى فيلق البغالة يحمله الجنرال اللنبى فى فلسطين، وإلى أن قائده دافيد بن جوريون الصهيونى الخطير، وهذان إنما يعملان على إثارة القلاقل والفتن وتدبير المؤامرات ضد فلسطين.

وفى أعقاب عام 1918م، وحينما نشرت الحركة الصهيونية صورًا لمشروع هيكل جديد يقام مكان الصخرة المباركة، مطالبين بشراء المنطقة التى تحيط بحائط البراق، وكونوا لذلك جمعية حراس المسجد الأقصى، نهض الإمام أبو العزائم قائمًا يبعث برسائله إلى بابا روما وقناصل الدول والزعماء والملوك والرؤساء العرب والمسلمين يحثهم على الجهاد، ويذكرهم بأعمال الاستعمار الاستيطانى فى أمريكا وأستراليا وجنوب أفريقيا، ويكشف لهم عن نوايا الصهيونية فى إقامة وطن قومى يهودى فى فلسطين وامتداده من النيل إلى الفرات، ويقول لهم: إن ما تتعرض له فلسطين اليوم ما هو إلا بداية لما قد يتعرض له الوطن الإسلامى والعربى كله، وأشار إلى ذلك فى كتابه الجفر:

فى فلسطين هى البركان بل.. فتنة عميا تـدك الأخضران

وقال أيضًا:

فى فلسطين فتنة من رآها.. قال صغرى لكنها نار واصب

وللحديث بقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات