sliderدعوة ودعاةرمضان

ترقَّبوا “ليلة القدر” من الآن

درس العصر: د.على الله الجمال.. فى مسجد السيدة نفيسة:

كتب- محمد الساعاتى:

أوصى د. على الله الجمال- إمام وخطيب مسجد السيدة نفيسة رضى الله عنها بمدينة القاهرة- رواد المسجد بالتماس وتحرى ليلة القدر اقتداء برسول الل صلى الله عليه وسلم- بدءا من الليالى الفردية من العشر الأواخر من شهر رمضان المعظم، فهو الذى قال: (من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غُفر له ماتقدَّم من ذنبه).

أضاف: ليلة القدر سمِّيت بذلك من التقدير، لأن الله تعالى قدَّر فيها الأرزاق والآجال، وقيل سميت بليلة القدر من التضييق لأن الأمرفى التضييق فى ليلتها من كثرة الملائكة.

وقال عنها ربنا تبارك وتعالى: (ليلة القدر خير من ألف شهر)، فقد يظن بعض الناس كما يرد على ألسنتهم: أنها تعدل ثلاثا وثمانين سنة وأربعة أشهر- وهذا الكلام غير صحيح- لأن الله لم يقل تعدل ألف شهر أو تساوى ألف شهر إنما قال: (خير من ألف شهر) والخيرية مطلقة لاحد لها، لأنها من عند الله (وما كان عطاء ربك محظورا).

ثم وصفها الله تعالى بوصف آخر فقال: (سلام هى حتى مطلع الفجر).

ليلة السلام

أضاف د . على الله الجمال: فهى ليلة السلام والأمن والأمان، فتزودوا فيها بالسلام، فالذرة من السلام كافية لتملأ الأرض سلاما وأمانا، فالسلام هى الحالة التى يكون عليها أهل الجنة (لايسمعون فيها لغوا ولاتأثيما إلا قيلا سلاما سلاما)، وهى ليلة الصفاء لأن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قال عنها: (تصبح الشمس صبيحتها كأنها طست) أى تشبه القمر.

وقد أثبت علماء الغرب تلك الظاهرة التى تتكررفى ليلة من الليالى العشر، حيث تتحول الشمس من حالتها لتشبه القمر، ولكنهم أخفوا تلك المعجزة وتلك الكرامة حتى لايدخل الناس فى دين الله أفواجا، ويأبى الله إلا أن يتم نوره.

وقال د. الجمَّال:ومما زاد ليلة القدر مكرمة، أن الله اختصها بنزول القرآن جملة واحدة (إنا أنزلناه فى ليلة القدر) حقا إنها ليلة القدر، فهنيئا لنا بها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات