دعوة ودعاة

إمام مسجد الرفاعى: الأذان يؤثِّر فى الزوَّار الأجانب لدرجة البُكاء!

بعض الدُعاة مُقَصِّرون فى حق الدعوة وأنفسهم

مصطفى ياسين

وصف الشيخ يسرى السيد مرسى- إمام مسجد الرفاعى- الزوّار الأجانب للمسجد بأنهم أكثر التزاما بآداب الزيارة، بل إن كثيرا منهم يتأثَّر بما يراه داخل المسجد من تُحف وفن إسلامى معمارى، لدرجة أن بعضهم يبكى عند سماع الأذان.

وأكد أن وزير الأوقاف د. محمد مختار جمعة لا يدّخر جهدا لدعم ورفع مستوى الدُعاة إلا أن بعضهم للأسف الشديد يكون مصابا بالتقصير فى حق الدعوة وحق نفسه أيضا.

وفيما يلى نص الحوار الذى أُجرى معه:

الشيخ يسرى السيد مرسى- إمام مسجد الرفاعى-
الشيخ يسرى السيد مرسى- إمام مسجد الرفاعى-

*نريد نبذة عن السيرة الذاتية لفضيلتكم؟

** يسرى السيد مرسى حسن، تخرَّجت فى كلية أصول الدين جامعة الأزهر سنة 1987 ( قسم الدعوة والثقافة الإسلامية، متزوِّج ورزقنى الله بثلاثة من الأبناء، وشرفنى الله بالوقوف على منبر النبى- صلى الله عليه وسلم- وكان ذلك وأنا فى الصف الرابع الثانوى، وهذه نعمة أعجز عن شكر ربى عليها، وعملت فى مساجد مختلفة إلى أن شرُفت بالوقوف على منبر مسجد

سيدى أحمد الرفاعى، وهو المنبر الذى وقف عليه علماء أجلاء مثل د. أحمد الشرباصى، د. أحمد عمر هاشم.

الطلاق والسحر!

*ما هى أبرز القضايا والمسائل التى يكثر السؤال عنها من قِبَل المُستَفتين.

** أبرز القضايا: الطلاق والميراث، واللافت للنظر السؤال عن الجان والسحر!

سلوك الزوَّار

*بإعتبارك مسئولا عن مسجد أثرى، ما هى طبيعة الزوَّار غير المصريين؟ وهل تتحدث معهم

دعوياً؟

** الحقيقة أن الزوَّار غير المصريين مبهورون بالحضارة المصرية، والحق أنهم فى غاية الالتزام بأداب الزيارة، وقد رأيت نسبة كبيرة يتأثَّرون لدرجة البكاء عند سماع الأذان، أما حديث الدعوة فهو يحتاج إلى إظهار الوجه الحقيقى للإسلام وهو حُسن الخُلُق.

جهد لا بأس به!

*كيف ترى واقع المساجد الأثرية من حيث الاهتمام والدور المنوط بها؟

** أرى وزارتى الآثار والأوقاف يبذلان جهداً لا بأس به للحفاظ على المساجد الأثرية.

تاريخ مسجد الرفاعى

*ما هو تاريخ بناء مسجد الرفاعى، وأشهر معالمه؟

** تعود بداية مسجد الرفاعى لسنة 1350هـ حيث كان يوجد مقام سيدى على بن أحمد عز الدين الصياد الرفاعى (وقد جاءت) خوشيار هانم (أم الخديوى إسماعيل) لزيارة المقام وتبرَّعت ببناء هذا الصرح العظيم، وبدأ البناء سنة 1869م، وتوقّف سنة 1982 لأسباب مختلفة حتى سنة 1905، ثم جاء الخديوى عباس حلمى الثانى واستكمل البناء من سنة 1905 وتم افتتاح المسجد سنة 1911.

وأهم معالمه: مقام الرفاعى، مقابر الخديوى إسماعيل وأمّه وزوجاته والسلطان حسين كامل وزوجته، مقبرة الملك فؤاد وأمّه الأميرة فريال، والملك فاروق، وشاه إيران.

تقصير الدُعاة

*كيف ترى حال الدعوة والدُعاة اليوم؟

** الحقيقة أن د. محمد مختار جمعة- وزير الأوقاف- يبذل جهداً كبيراً لصالح أحوال

الدعوة والدعاة، لكن هناك بعض الأخوة المشتغلين فى الدعوة مُقصِّرون فى حق أنفسهم وفى حق الدعوة! ولذا أهيب بهم كأخ ناصح أن الله شرَّفكم بأعظم رسالة، فعليكم أن تعملوا على إعلاء شأن الدعوة كما أعلى ربُّنا مكانكم حين قال سبحانه: “ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحاً وقال إننى من المسلمين”.

منهج الحق

وأن تكون دعوتهم وفق منهج الحق سبحانه حين قال: “قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتّبعني وسبحان الله وما أنا من المُشركين “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات