sliderدعوة ودعاةرمضان

أُسرة قرآنية: آل الطبلاوى الـ 13ينعمون بالقرآن

أولهم إبراهيم.. وآخرهم عُمَر6سنوات.. وآية منشدة بالأوبرا

كتب- محمد الساعاتى:

تعد أسرة القارئ الإذاعى الكبيرالشيخ محمد محمود الطبلاوى- نقيب محفِّظى وقرَّاء القرآن بمصر- من أشهر الأسر المصرية

التى حباها الله تعالى بنعمة القرآن الكريم.

آية الطبلاوى

فهاهو عميد الأسرة الشيخ محمد الطبلاوى الكبير، المولود عام 1934م بميت عقبة بالزمالك بالقاهرة، وتمتد جذوره إلى

محافظة المنوفية قرية صفط جزام، قد وهبه الله تعالى مساحة صوتية هائلة، إضافة الى أنه يعد من أطول قرَّاء القرآن نَفَسًا مع

قوة فى الأداء القرآنى ليصل الى العالمية.

القرآن والإنشاد

وقدأنجب الشيخ الطبلاوى 13 من الأبناء، أكبرهم ولده إبراهيم الذى يُحسب له نجاحه فى فى تسجيل القرآن الكريم كاملا- مرتلا ومجودا- بصوت والده، إضافة الى المصحف المعلِّم، كما نجح فى تسجيل العديد من النصوص من الابتهال الدينى بصوت والده، مما دفع المنشد مشارى راشد لأن يتواصل معه لتسجيل العديد من قصائد الإنشاد الدينى التى يجوب بها الوطن العربى بصوته العذب.

كأنه هو!

الطبلاوى الكبير والصغير

ويعد الابن محمد محمد محمود الطبلاوى، أقرب الأبناء شَبَهًا بصوت والده، لدرجة جعلته يزامل والده فى بعض الحفلات الحيَّة، ويؤكد البعض أنه لا يستطيع أن يفرِّق بين صوت محمد الكبير ومحمد الصغير.

تخرَّج محمد الابن فى كلية التجارة 2005م شعبة محاسبة، مثل شقيقه الأكبرإبراهيم، وسبق محمد فى الحفظ شقيقه أحمد، الذى يكبره بعامين، وعن حفظه للقرآن يقول محمد: كان والدى يتعامل معنا أثناء تحفيظه لنا على حسب موقفنا فى الحفظ، حيث كان يكافئ من يحفظ ويعاقب المقصِّر، يعاقبنا فى حالة التقصير رغم حنّيّته المُفْرِطَة.

قضاء الحوائج

الطبلاوى وابنه

ومصداقا لحديث سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: “الخيرُ فىّ وفى أمَّتى إلى يوم القيامة” نجد أن الحاجَّة هيام الطبلاوى-ابنة الشيخ- وقد نجحت فى أداء رسالتها السامية بتقديم المساعدات للفقراء والمساكين الى جانب حفظها الجيد للقرآن الكريم، حيث أنشأت جمعية خيرية تحمل اسم الشيخ الطبلاوى ترعى من خلالها الأسر الفقيرة وأصحاب الحاجات.

نجمة الأوبرا

وتعد آية وائل هلال-ابنة الحاجة هيام، وحفيدة الشيخ الطبلاوى- من أشهر نجمات الإنشاد الدينى بالأوبرا وفرقة الإنشاد الدينى، ولكونها تفتخر بانتمائها لجدها الشيخ الطبلاوى، لذا فقد فضَّلت هى ووالداها أن يُطْلَق عليها آية الطبلاوى.

آخر العنقود

وتختم سلسلة عائلة الشيخ الطبلاوى بأصغر الأبناء،عمر، البالغ من العمر ستة أعوام حيث يحاول الشيخ الطبلاوى جاهدا أن يلحقه بسفينة النجاة ليفوز مع الفائزين ممن حفظوا القرآن الكريم ليكون ختامه مسك (وفى ذلك فليتنافس المتنافسون).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات