sliderدعوة ودعاةرمضان

آداب الصيام

د. أحمد عرفة

تجنّب ما ينافي الصيام (من رفث، ولغو، وشهادة الزور، والنظر إلى المحرمات، وغيبة، وكذب وغير ذلك):

فعن أبى هريرة- رضى الله عنه- أن النبى- صلى الله عليه وسلم- قال: “من لم يدع قول الزور والعمل به،

فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه” (رواه البخاري)،

وعنه رضي الله عنه أيضأ أن رسول الله قال: “إذا كان صوم يوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب، ولا يجهل، فإن

شاتمه أحد أو قاتله فليقل: إني صائم” (رواه البخاري ومسلم).

العبادة

الاجتهاد في العبادة في العشر الأواخر من رمضان، فعن عائشة رضي الله عنها أن النبى إذا دخل العشر الأواخر أحيا ليله،

وأيقظ أهله وشد المئزر”، وفي رواية المسلم: “كان يجتهد في العشرة الأواخر ما لا يجتهد في غيرها”.

ومن ذلك تحري ليلة القدر وقيامها: فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي قال:

“من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدَّم من ذنبه ” (رواه البخاري ومسلم)،

وعن عائشة أن رسول الله قال: “تحرَّوا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان” (رواه البخاري ومسلم).

والاعتكاف: فعن عبدالله بن عمر رضي الله عنه قال :” كان رسول الله يعتكف العشر الأواخر من رمضان” (رواه البخاري

ومسلم)، وعن عائشة رضي الله عنها أن النبي “كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله عز وجل، ثم اعتكف

أزواجه من بعده” (رواه البخاري ومسلم).

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات