دروس أزهرية

بلاغة للشهادة الثانوية.. أنواع طباق الإيجاب من حيث نوع الكلمة

إعداد.. د مصطفى أبوالحجاج.. عضو المكتب الفنى لرئيس قطاع المعاهد الأزهرية

بنهاية هذا الدرس يتوقع عزيزي الطالب أن تكون قادرًا على أن:

تُبَيِّن أنواع طباق الإيجاب.

تعرف القيمة البلاغية للطباق.

تستخرج الطباق من أمثلة مقدمة لك.

تمهيد:

الدرس:

يتنوع طباق الإيجاب من حيث نوع الكلمة إلى نوعين:

الأول: طباق بين لفظين من نوع واحد .

الثانى: طباق بين لفظين مختلفين.

أولاً: طباق بين لفظين من نوع واحد

وهو ثلاثة أنواع لأنه قد يكون بين (اسمين)، أو (فعلين)، أو (حرفين).

1ـ طباق بين اسمين مثل قوله تعالى: (هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِن) فبين لفظي (الأول، والآخر) طباق وهما اسمان، وبين (الظاهر، والباطن) طباق وهما كذالك اسمان.

وكقوله تعالى: (الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا) فطابق بين (الموت، والحياة) وهما اسمان.

وكقوله تعالى: (عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ)، وكقوله تعالى : (ليميزَ الله الخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ) وهذا أيضا طباق بين اسمين.

2ـ طباق بين فعلين مثل قوله تعالى: (سَوَاءٌ مِنْكُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ) فطابق بين (أسرَّ، وجهر) وهما فعلان.

(قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) طابق بين (تؤتي، وتنزع) وبين (تعز، وتذل) وهي أفعال كما ترى، والطباق هنا يبين لنا طلاقة قدرته سبحانه وتعالى، وأن الملك بيده وحده سبحانه، يؤتيه من يشاء وينزعه ممن يشاء ولا دخل لحيل البشر في ذلك، وكذلك العزة والذل.

(أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) وقع الطباق بين (يبسط، ويقدر)، والقيمة البلاغية هنا هي التأكيد على أن الرزق بيده سبحانه هو المتصرف فيه، للتعلق القلوب به وحده فى طلب الرزق، ولتتشجع على البذل.

(وَأَخِي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَانًا فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءًا يُصَدِّقُنِي إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ) وقع الطباق بين (يُصَدِّقُنِي، يُكَذِّبُونِ)، الطباق هنا يبين الدافع الذي جعل موسى يستنصر بهارون أخيه.

وكقوله تعالى: (قَالَ فِيها تَحْيَوْنَ وَفيهَا تَمُوتُونَ) فبين (تحيون وتموتون) طباق إيجاب وهما فعلان، الطباق هنا يبين مبدأ الإنسان ومعاشه ومعاده.

3ـ طباق بين حرفين مثل قوله تعالى: (لَهَا مَا كَسَبَت وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ) حيث وقع الطباق بين معنى حرفين وهما اللام فى (لها) وعلى في(عليها) لأن معناهما متضادان، والطباق يؤكد أن الإنسان سيحاسب على ما كل يفعله فى هذه الحياة، أن كل فعل إما له وإما عليه.

ومنه قول الشاعر :

عَلَى أَنَّنَي رَاضٍ بِأَنْ أَحْمِلَ الهَوَى** وَأَخْلُصَ منه لَا عَلَيّ وَلَا لِيَا

طابق بين الحرفين (اللام وعلى) فى قوله (لَا عَلَيّ وَلَا لِيَا).

ثانيا: طباق بين لفظين مختلفين

وهذا قد يكون الطباق فيه بين (اسم وفعل) أو بين (فعل واسم).

1ـ طباق بين فعل واسم نحو قوله تعالى: (وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِ الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللَّهِ) وقع الطباق بين لفظي (أحيي، والموتى) والأولى منهما فعل والثانية اسم.

2ـ طباق بين اسم وفعل كقوله تعالى: (أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ) طابق بين (مَيْتًا، وأَحْيَيْنَا) والأولى اسم والثانية فعل.

التقويم:

س1) استخرج الطباق من الأمثلة الآتية وبين نوعه من حيث اللفظ واذكر قيمته البلاغية

قال تعالى: (قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ)

وقال تعالى: (تُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَتَرْزُقُ مَنْ تَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ).

وقال البارودي فى صفة الدنيا:

إذا أحسنت يوما أساءت ضحى غد ** فإحسانها سيف على الناس جائر.

وقال آخر فى صفة السحاب:

فله ابتسام من لوامع برقه ** وله بكى من ودقه المتسرب

س2) مثل لما يأتي

طباق بين اسمين………..

طباق بين فعلين………..

طباق بين حرفين ………..

طباق بين اسم وفعل………..

طباق بين فعل واسم………..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
pmclips.com
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات