sliderالتحقيقاترمضان

صائمون رغم “الرخصة”: إصرار على الصيام لأنه لا “يُعَوَّض”

العلماء: الله يحب أن تؤتى رُخَصَه

كتبت- إسراء طلعت:

“أصحاب الأعمال الشاقة، والمسافرون، والمرأة الحامل، وأصحاب الأمراض المزمنة” منحهم الله رخصة الإفطار فى نهار رمضان، إلا أن معظمهم برغم تلك الرخصة إلا أنهم يصرّون على الصيام وأخذ الثواب، تلك الأيام الطاهرة، التى يعظِّم الله فيها أجر الصائم والمصلِّي.

فنجد الكثيرين من أصحاب المهن الشاقة كأمثال عمال مصانع الحديد والفحم والأسمنت والطوب، وعمال المخابز والمحاجر، وغيرها من الأعمال التي تعتبر مصدر الدخل الوحيد لآلاف الأسر، والتي يصعب الصيام معها نظرا لطبيعة هذه الأعمال الشاقة، وظروفها العصيبة، وإباحة الإفطار لهم، إلا أن معظمهم يؤكدون صيام فريضة واجبة على كل مسلم بالغ قادر صحيح البدن، وهو ركن من أركان الإسلام الخمسة والتي لا يكتمل إسلام أي أحد بدونها، فيعملون ويؤدون الفريضة حبا وطمعا وتقربنا فى الله.

ثوابه كبير

تقول أم محمد- كما ذكرت إسمها- إنها مريضة قلب وسكر وأمرها الطبيب بأن تفطر رمضان، نظرا لظروفها الصحية إلا أنها رفضت أن تلبي طلبه: “هو شهر واحد فى السنة والصيام حاجة جميلة أوى وثوابه كبير عند ربنا، ومحدش ضامن عمره إذا كان هيجي علينا رمضان تانى ولا لأ، بحاول بردوا ما ضرش بصحتي، وطلبت من الدكتور أنه يظبط لى مواعيد الدواء على الفطار والسحور، وماشية والحمد لله.

عُمرى ما فطرت

“عمري ما فطرت فى رمضان برغم من إنى كنت بسافر مسافات بعيدة ومباح لي الصيام، إلا أنى كنت أرفض وأصمم على الصيام”، هكذا قال عم محمد سائق النقل العام، عن استخدامه رخصة الفطر فى رمضان لأن عمله شاق، وتابع قائلا: “الصيام له عظيم الثواب وربنا له نفحات فى هذا الشهر الكريم، بنحاول نرضي ربنا فيها ويشملنا برضاه”.

واضاف: “لأن شغلى حكومى وملتزم بمواعيد، محدّدة بالتزم بيها، كتير من الناس بتنصحنى أخذ أجازة وبرفض لأن ربنا يعين كل واحد على تعبه وأهم حاجة ربنا يتقبل منا”.

لا أزمة

ويقول أحمد حسن، عامل بناء: “ما عنديش أزمة فى الصيام لأنى أشتغل بالليل معظم الوقت، وشغل النهار خفيف، ربنا أمرنا إننا نيسر على نفسنا، واحنا مش عايزين نضيع الثواب”.

أضاف: “أنا عامل أرزقى على الله أشتغل يوم بيوم، ما ليش دخل ثابت، أشتغل طول شهر رمضان، وبصوم بردوا، وربنا يعنا. على الحر والصيام والشغل”.

وتقول خديجة عبدالله- ربة منزل: “أنا حامل فى الشهر الثامن، وأصريت إنى أصوم بتعب شوية، لكن احاول أقاوم وأكمل الشهر للآخر، مهما كنا نعوض الأيام اللى بنفطرها فى رمضان، إلا أن الصيام خلال الشهر نفسه أمر مختلف تماما، بالنسبة لى، أما عن صحتى وصحة الجنين طالما مفيش خطر علينا وبنظم أكلى على مدار الليل حتى السحور زى ما وجهنى الدكتور، وربنا يعين والحمد لله”.

الأعمال الخطرة

يؤكد د. مجدي عاشور- المستشار العلمي لمفتي الجمهورية- أن العامل الملتزم بعمل من الأعمال الشاقة، كما هو الحال في بعض الأعمال الخطرة والبالغة المشقة في بعض المصانع مثل الحديد والصلب، ومخازن الفحم والطوب والمحاجر والمناجم وغيرها من الأعمال التي قد يصعب الجمع بينها وبين الصيام، فإن المشرع الحكيم قد أجاز لهم الإفطار، مادامت هذا الأعمال هي مصدر أرزاقهم الوحيدة.

يوضح أن أداء أعمالهم يتزامن مع نهار رمضان فيخشي على المسلم الهلاك أو الضرر بسبب الجمع بين مشقة العمل ومشقة الصيام، وأن العلماء أجازوا الفطر للأجير، أو صاحب المهنة الشاقة، الذي يعوقه الصوم أو يُضعفه عن عمله، كما نصّ على ذلك فقه الحنفية: “أن من آجر نفسه مدة معلومة، ثم جاء رمضان، وكان يتضرر بالصوم فى عمله، فإن له أن يفطر وإن كان عنده ما يكفيه”.

أشار د. عاشور، إلى أن إفطار أصحاب المهن الشاقة جائز بلا شك، ولكن ينبغي عليهم عقد نية الصيام ليلًا وبدأ الصيام نهارًا، ثم إذا احتاجوا إلى الإفطار، ولحقتهم مشقة أفطروا وعليهم القضاء.

معلوم بالضرورة

ويقول الشيخ خالد عمران- أمين الفتوى بدار الإفتاء-: من المعلوم بالضرورة أن صيام شهر رمضان فرض على كل مكلف وركن من أركان الإسلام، فعلى كل مكلف أن يحرص على صيامه رجاء ثوابه وخوفاً من عقابه دون أن ينسى نصيبه من الدنيا، ودون أن يؤثر دنياه على أخراه، وإذا تعارض أداء ما فرضه الله عليه من العبادات مع عمله لدنياه وجب عليه أن ينسِّق بينهما حتى يتمكن من القيام بهما جميعاً ففي المثال المذكور في السؤال يجعل الليل وقت عمله لدنياه، فإن لم يتيسر ذلك أخذ إجازة من عمله شهر رمضان ولو بدون مرتب، فإن لم يتيسر ذلك بحث عن عمل آخر يمكنه فيه الجمع بين أداء الواجبين.

وأضاف: لا يُؤثر جانب دنياه على جانب آخرته، فالعمل كثير وطرق كسب المال ليست قاصرة على مثل ذلك النوع من الأعمال الشاقة، ولن يعدم المسلم وجهاً من وجوه الكسب المباح الذي يمكنه معه القيام بما فرضه الله عليه من العبادة بإذن الله: {ومن يتق الله يجعل له مخرجاً، ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شئ قدراً}.

واستطرد: فإذا لم يتيسر له شئ من ذلك كله واضطر إلى العمل الشاق صام حتى يحس بمبادئ الحرج فيتناول من الطعام والشراب ما يحول دون وقوعه في الحرج ثم يمسك وعليه القضاء في أيام يسهل عليه فيها الصيام.

شريعة التيسير

أشارت د. آمنة نصير- عميدة كلية الدراسات الإسلامية السابقة- إلى أن الشريعة واسعة اليسر، وإن الله يحب أن تؤتى رخصة، ولم تأت بمشقة على الناس، ولابد من توسيع دائرة المتاح لهم الإفطار فى رمضان، كأصحاب المهن الشاقة كالزارعين والحمَّالين والبنائين، والذين يبذلون مجهوداً شاقاً، خاصة إذا جاء رمضان فى فصل الصيف، لأن أعمالهم تلك مصدر رزقهم الوحيد.

ومن المقرر شرعاً أن من شرائط وجوب الصيام القدرة عليه، والقدرة التى هى شرط فى وجوب الصيام كما تكون حسية تكون شرعية، فالقدرة الشرعية تعنى الخلوَّ من الموانع الشرعية للصيام، وهى الحيض والنفاس، وأما القدرة الحسية فهى طاقة المكلَّف للصيام بدنياً، بألا يكون مريضاً مرضاً يشق معه الصيام مشقة شديدة، أو لا يكون كبير السن بدرجة تجعله فى منزلة المريض العاجز عن الصوم، أو لا يكون مسافراً، فإن السفر مظنة المشقة، كما قال عنه النبى «السفر قطعة من العذاب يمنع أحدكم طعامه وشرابه ونومه».

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات