sliderالتحقيقات

العلماء: زكاة الفطر واجبة على الغنى والفقير.. ويٌثاب عليها حتى صلاة العيد

المفتى: قدرها ١٣ جنيها.. وسارعوا بإخراجها لنيل أجرها

كتبت- إسراء طلعت:

أكد علماء الأزهر أن زكاة الفطر واجبة على جميع المسلمين، سواء الغني أو الفقير، وواجبة على الرجل وكل من يعول من أهل بيته، مشدِّدين على ضرورة الإسراع بإخراجها قبيل صلاة العيد حتى تُحسب كزكاة، ويسعد بها الفقير، لأنها تغنيه على السؤال ويقضي بها حاجته.

يؤكد الشيخ عادل أبو العباس- عضو لجنة الفتوى بالأزهر- أن زكاة الفطر فريضة على كل مسلم ومسلمة، ذكرا أو أنثى، صغيرا أو كبيرا، حتى المولود الذى سيولد ليلة العيد يجب على والديه أن يدفعا له زكاة الفطر، موضحا أن رسول الله صلى الله عليم وسلم، قد فرضها طهرة للصائم، ويستحب تقديمها قبل يوم العيد حتى نغنى الفقراء عن السؤال، يوم العيد، لقوله “اغنوهم عن السؤال فى هذا اليوم”.

وحذَّر أبو العباس، من تأخير إخراجها بعد الصلاة، لأنها تحسب كصدقة، ولا يحصل على ثواب الزكاة، فينبغي على المسلم أن يسارع بها حتى تُرفع مع الصيام إلى الله.

وأكد أبو العباس، أن هذه الزكاة تقع فى يد الله قبل أن تقع فى يد الفقير، لافتا إلى أن الزكاة تحقق مصلحة الفقير ويمكن إخراجها كنقودا، مشيرا إلى أن هناك عدة مخارج للزكاة من المسلمين، وهم الفقراء والمساكين، وابن السبيل ومن عليه دين وطالب العلم، وكل محتاج بغض النظر عن كونه من الأصناف الثمانية المذكورين.

طُهرَة للصائم

ويشير الشيخ أحمد تميم- إمام بالأوقاف- أن زكاة الفطر، سُنَّة واجبة عن الرسول صلى الله عليه وسلم وتكون عبارة عن صاع من الشعير أو التمر، مؤكدا أن الحكمة منها طهرة للصائم مما يكون قد وقع فيه من اللغط والرفث أثناء الصيام فى رمضان.

وأكد الشيخ تميم، أن زكاة الفطر واجبة على الفقير والغني، على الرجل وأهل بيته ممن يعول ومقدارها هذا العام ١٣ جنيها، فمن زاد فهو أفضل، ويجوز إخراجها من أول يوم فى رمضان ويجوز قبل رمضان، وهى حتى صلاة العيد أما إذا خرجت بعد صلاة العيد فهى صدقة، ولا تحسب كزكاة للفطر، مشيرا إلى أن الإسراع فى تأديتها، حتى يقضى بها الفقير حاجته، ويسعد بها فى العيد.

وأنه يفضَّل البحث عن الفقير فإذا لم يجد الفقير وضعت فى صندوق، من الصناديق الموجودة كصندوق تحيا مصر وغيرها من الصناديق، مشيرا إلى أن زكاة الفطر بخلاف زكاة المال، موضحا أن زكاة الفطر تعطى للفقراء، أما زكاة المال لها ثمانية أصناف، وهى للفقراء والمساكين وابن السبيل وطالب العلم، والغارمين.

رأى التيسير

كان فضيلة د. شوقي علام، مفتي الجمهورية، قد أوضح أن تقدير قيمة زكاة الفطر لهذا العام، جاءت بالتنسيق مع مجمع البحوث الإسلامية برئاسة فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، لتكون عند مستوى 13 جنيها كحدٍّ أدنى عن كل فرد، مشيرًا إلى أن دار الإفتاء المصرية اختارت الأخذ برأي الإمام أبي حنيفة في جواز إخراج زكاة الفطر بالقيمة نقودًا بدلًا من الحبوب؛ تيسيرًا على الفقراء في قضاء حاجاتهم ومطالبهم.

وشدد المفتي على ضرورة إخراجها قبل موعد صلاة العيد، لِنَيْلِ أجرها، وحتى يتيسر للمحتاجين الاستفادة منها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

handjob-hd.net
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات